آخر المستجدات
ذبحتونا: نتائج صندوق دعم الطالب تمهيد لإقرار القروض البنكية وتحويل الطلبة إلى غارمين تعديلات على أسس وآليات تقديم الخدمات الأساسية والتكميلية ضمن برنامج الدعم التكميلي البريزات : لا تقويض لنظام الحكم ولا تغيير لكيان الدولة في نشاط الحراكيين خبراء: الحكومة تحاول تغطية فشلها بالتنقيب عن السيولة في مدخرات الضمان مجلس الوزراء يوافق على تخفيض رسوم تصريح عمل المياومة (الحر) بشكل دائم تخفيض ضريبة المبيعات على 76 سلعة أساسيّة وغذائيّة اعتباراً من شباط قانونيون لـ الاردن24: قرار النواب لا يلغي اتفاقية الغاز.. والقانون قد لا يرى النور مجلس الوزراء يوافق على السير بإجراءات ترخيص ثلاث جامعات طبية خاصة فرانكشتيان جديد يبتلع أمانة عمّان.. اختزال الدولة في شركات! الحكومة توضح حول مقترح قانون حظر استيراد الغاز الاسرائيلي: سندرس توافقه مع الدستور والاتفاقيات احتجاج في العقبة على أسس توزيع الأراضي: آلية تثير الريبة.. وغير عادلة - صور #غاز_العدو_احتلال تهاجم النواب وقرارهم: مجلس شريك ومتواطئ الزبيدي يكتب عن تباطؤ نمو الطاقة المتجددة في المملكة.. ارشيدات لـ الاردن24: قانون منع استيراد الغاز من الاحتلال سيحظر استيراده منذ صدوره في الجريدة الرسمية النواب يوافق على مقترح بقانون لحظر استيراد الغاز من الاحتلال الاسرائيلي تزامنا مع مناقشة قانون يحظر استيراده من الاحتلال.. اعتصام أمام النواب للمطالبة بالغاء اتفاقية الغاز جابر لـ الاردن24: تعديلات على نظام الصحة المدرسية.. وفرق متخصصة لمتابعة أوضاع الطلبة سيف لـ الاردن24: استمرار دراسة دمج هيئات النقل.. ولا مساس بحقوق الموظفين أصحاب شركات نقل ذكي يطالبون بالتصدي لغير المرخصين: النقل غير جادة الأرصاد: تساقط للثلوج صباح الثلاثاء.. وتراكمها في الجنوب
عـاجـل :

نحن نختلف عن «الآخرون»!

حلمي الأسمر
-1-
في حرب بوش ضد العراق، اصطف الكتاب والإعلاميون والمثقفون الأمريكيون، وشبكات التلفزة وراءه، لأن «الأمة» كانت تخوض حربا... وما زلنا نذكر سي ان ان وبقية المحطات، وهي تعبىء الرأي العام الأمريكي والدولي، وتحشد لدعم خيار الحرب، حتى ولو كانت عدوانية، فهي «قرار قومي»!
وفي إسرائيل، ومن خلال مراقبتي لكتاب الصحف على مختلف توجهاتهم، ثمة تعبئة «وطنية» ومحاولات مستميتة لرفع الروح المعنوية لـ «شعب إسرائيل» في مواجهة «الإرهاب الفلسطيني» وأكاد أن أقرأ فيما بين السطور أن ثمة توجيها واحدا في تجنب أي ذكر للفشل في مواجهة حماس والمقاومة، وإهمال أي نشر لأي أضرار أو ضحايا تلحقها صواريخ المقاومة، سواء بالبشر أو الحجر والشجر..لتصويرها وكأنها بلا فائدة، وغبية وعبثية!
نحن نختلف عن «الآخرون!» يا سبحان الله، فمجرد خلافنا الأيدلوجي مع حماس والإخوان، تصبح المقاومة عبثية والصواريح زبالة، وحماس تتاجر بدم شعبها!
الويل لأمة فيها مثل هذه الفئة من «مثقفين!» الذين يخذلون شعبهم في أحلك الظروف، فقط من أجل أحقاد شخصية، أو حسابات تافهة، أو فصائلية!
ملحوظة: كتبت «الآخرون» على هذا النحو، وهي طبعا «الآخرين» إشارة وتشبها بـ «مثقف» كبير(!)، دأب على تحويل اللغة إلى «عِجة» بالباميا والموز، وبدون بيض، لفرط ما يخطىء بالإملاء والصرف والنحو، وهو يهاجم صواريخ حماس العبثية!
-2-
أيام انتفاضة الحجارة كانوا يقولون: «شو بدها تعمل الحجارة» وهل يمكن لها أن «تحرر» فلسطين؟
وأيام العمليات الاستشهادية، قالوا: هذا يسيء للقضية الفلسطينية، ويظهرها بمظهر غير حضاري، لأنه لا يجوز استهداف المدنيين، مع أن كل الكون يعرف أنه لا يوجد في إسرائيل ولا شخص مدني، بل كلهم إما في سلك الجندية فعليا، أو جندي احتياط، وحتى الذين يبدون أنهم «مدنيين» من المستوطنين، لا يتحركون إلا بأسلحتهم، أو في حماية مسلحين، يعني لا يوجد في إسرائيل مدنيون، حتى أطفالهم يعلمونهم كراهية العرب قبل أن ينطقوا باي حرف، ومع هذا نسلم مع المعترضين، برد الفعل «المختلط» على العمليات الاستشهادية!
وأيام الصواريخ، قالوا: عبثية، وغير ذات جدوى، وتستدر رد فعل صهيوني دام وغير منضبط وقالوا أيضا أن القادة يرسلون الصواريخ وهم في مخابئهم!
ترى، ماذا تريدون يا فلاسفة النضال، ومتشدقي الثقافة؟
هل تريدون للقادة أن يعلنوا للعدو عن أماكن وجودهم كي يغتالوهم كما اغتالوا عرفات وكنفاني، وابو جهاد، وابو إياد وأحمد ياسين وعياش والجعبري؟
هل تعلمون أنكم تنطقون بلغة العدو...؟
باختصار .. كلامكم «مقزز» ويبعث على الغثيان، وهو ليس إلا ذريعة لتخاذلكم، وركوبكم خيار التفاوض الأبدي، والركون إلى «المجتمع الدولي» الذي لا يعتني إلا بالأقوياء، ولا يستمع إلا لصوتهم!
فعلا..
نحن نختلف عن «الآخرون»!

الدستور