آخر المستجدات
الصفدي بعد الاتفاق الاماراتي الاسرائيلي: السلام لن يتحقق طالما استمرت اسرائيل في سياساتها نتنياهو: أنا ملزم بمسألة الضم ولن أتنازل عن العملية رئيس قسم العناية الحثيثة في مركز الحسين للسرطان: لا نحتمل أخطاء جديدة نحن في غنى عنها باسل العكور يكتب: عن المراجعات الضرورية وكبح الاستدارات غير المبررة العضايلة: نعمل بشكل حثيث على تحسين دخل المتقاعدين العسكريين التربية تنشر رابط نتائج التوجيهي ترامب يعلن عن اتفاق تطبيعي بين الإمارات وإسرائيل تفاصيل الاصابات بكورونا المسجلة في اربد اليوم المستقلة للانتخاب تنشر أماكن عرض جداول الناخبين في الدوائر الانتخابية 2020 الأمن: لجان تفتيش لمراقبة الأشخاص الذين ينزعون الكمامات بعد دخول المنشآت جابر: تسجيل (10) اصابات محلية جديدة بفيروس كورونا.. ويجب على المصلّين الالتزام بالتعليمات العضايلة: لا قرار جديد بتمديد ساعات الحظر أو الحظر الشامل.. ورقابة صارمة على مخالفي أمر الدفاع 11 وزير الأوقاف يعمم بالالتزام بالتباعد بين المصلّين.. ويحذّر من مخالفة التعليمات المناصير لـ الاردن24: صالات الأفراح تشهد اغلاقات واسعة.. والحكومة تساهم بتعميق الأزمة أبو عاقولة لـ الاردن24: أفرغنا جميع البضائع من مركز جابر.. ويجب حماية العاملين في التخليص الحوارات: الحسين للسرطان ليس بؤرة لكورونا.. وبعض المؤسسات تضرّ بسمعة المركز وزير التربية لـ الاردن24: دوام المدارس في موعده المقرر.. وبشكله الطبيعي تجار القرطاسية: عزوف عن التجهيز لعودة المدارس في ظل الاصابات الجديدة بفيروس كورونا الكلالدة يوضح حول شروط ترشح موظفي القطاع العام: الاستقالة أو التقاعد قبل 60 يوما النعيمي لـ الاردن24: نتائج التوجيهي لن تُعلن قبل العاشرة من صباح السبت

نحن نختلف عن «الآخرون»!

حلمي الأسمر
-1-
في حرب بوش ضد العراق، اصطف الكتاب والإعلاميون والمثقفون الأمريكيون، وشبكات التلفزة وراءه، لأن «الأمة» كانت تخوض حربا... وما زلنا نذكر سي ان ان وبقية المحطات، وهي تعبىء الرأي العام الأمريكي والدولي، وتحشد لدعم خيار الحرب، حتى ولو كانت عدوانية، فهي «قرار قومي»!
وفي إسرائيل، ومن خلال مراقبتي لكتاب الصحف على مختلف توجهاتهم، ثمة تعبئة «وطنية» ومحاولات مستميتة لرفع الروح المعنوية لـ «شعب إسرائيل» في مواجهة «الإرهاب الفلسطيني» وأكاد أن أقرأ فيما بين السطور أن ثمة توجيها واحدا في تجنب أي ذكر للفشل في مواجهة حماس والمقاومة، وإهمال أي نشر لأي أضرار أو ضحايا تلحقها صواريخ المقاومة، سواء بالبشر أو الحجر والشجر..لتصويرها وكأنها بلا فائدة، وغبية وعبثية!
نحن نختلف عن «الآخرون!» يا سبحان الله، فمجرد خلافنا الأيدلوجي مع حماس والإخوان، تصبح المقاومة عبثية والصواريح زبالة، وحماس تتاجر بدم شعبها!
الويل لأمة فيها مثل هذه الفئة من «مثقفين!» الذين يخذلون شعبهم في أحلك الظروف، فقط من أجل أحقاد شخصية، أو حسابات تافهة، أو فصائلية!
ملحوظة: كتبت «الآخرون» على هذا النحو، وهي طبعا «الآخرين» إشارة وتشبها بـ «مثقف» كبير(!)، دأب على تحويل اللغة إلى «عِجة» بالباميا والموز، وبدون بيض، لفرط ما يخطىء بالإملاء والصرف والنحو، وهو يهاجم صواريخ حماس العبثية!
-2-
أيام انتفاضة الحجارة كانوا يقولون: «شو بدها تعمل الحجارة» وهل يمكن لها أن «تحرر» فلسطين؟
وأيام العمليات الاستشهادية، قالوا: هذا يسيء للقضية الفلسطينية، ويظهرها بمظهر غير حضاري، لأنه لا يجوز استهداف المدنيين، مع أن كل الكون يعرف أنه لا يوجد في إسرائيل ولا شخص مدني، بل كلهم إما في سلك الجندية فعليا، أو جندي احتياط، وحتى الذين يبدون أنهم «مدنيين» من المستوطنين، لا يتحركون إلا بأسلحتهم، أو في حماية مسلحين، يعني لا يوجد في إسرائيل مدنيون، حتى أطفالهم يعلمونهم كراهية العرب قبل أن ينطقوا باي حرف، ومع هذا نسلم مع المعترضين، برد الفعل «المختلط» على العمليات الاستشهادية!
وأيام الصواريخ، قالوا: عبثية، وغير ذات جدوى، وتستدر رد فعل صهيوني دام وغير منضبط وقالوا أيضا أن القادة يرسلون الصواريخ وهم في مخابئهم!
ترى، ماذا تريدون يا فلاسفة النضال، ومتشدقي الثقافة؟
هل تريدون للقادة أن يعلنوا للعدو عن أماكن وجودهم كي يغتالوهم كما اغتالوا عرفات وكنفاني، وابو جهاد، وابو إياد وأحمد ياسين وعياش والجعبري؟
هل تعلمون أنكم تنطقون بلغة العدو...؟
باختصار .. كلامكم «مقزز» ويبعث على الغثيان، وهو ليس إلا ذريعة لتخاذلكم، وركوبكم خيار التفاوض الأبدي، والركون إلى «المجتمع الدولي» الذي لا يعتني إلا بالأقوياء، ولا يستمع إلا لصوتهم!
فعلا..
نحن نختلف عن «الآخرون»!

الدستور
 
Developed By : VERTEX Technologies