آخر المستجدات
وفاة أردني في مصر بعد وصوله بحالة غيبوبة إلى المستشفى.. والخارجية تتابع موظفو فئة ثالثة في التربية يطالبون بزيادة رواتبهم وشمولهم بالمكرمة الملكية.. ويلوحون بالاعتصام الامن: تم تشريح جثة المطلوب الذي عثر عليه في بركة بدير علا.. ولا آثار عنف أو اصابة بعيارات نارية توافق على حل قضية عقود "الاطباء المقيمين" في وزارة الصحة الداوود: لم يُعرض على الرزاز أي مخاطبة بشأن الحجز على أموال النائب الخوالدة على خلفية قضية الدخان مكافحة الفساد تنفي اجراء حجز تحفظي على اموال النائب انصاف الخوالدة ابو البصل يوقف شركتا حج وعمرة ويحيلها للنائب العام مطالب باعفاء ملابس الاطفال واحذيتهم من الجمارك والضرائب: 43% من ثمنها رسوم وضرائب! مخالفة 12 محطة بنزين لم توفر مادة الكاز للمواطنين العثور على جثة مواطنة اردنية في اسطنبول.. والخارجية تتابع الأردن يدين نصب الاحتلال لأعمدة وهياكل قرب حائط البراق بالأقصى بعد دور مجموعات هادئ.. الإثارة الحقيقية تبدأ مع الأدوار الإقصائية في كأس آسيا 2019 تفاصيل المباحثات اليمنية في الأردن وظائف شاغرة ومدعوون للتعيين في مختلف الوزارات - أسماء التلهوني لـ الاردن24: القوائم النهائية للمنح والقروض مطلع الشهر القادم رسميا: تحديد مواجهات دور ال ١٦ في كأس آسيا.. الأردن يلاقي فيتنام الحياري: بيع أكثر من 149 ألف اسطوانة غاز خلال يوم واحد الاردنيون يتندرون على خفض ضريبة السلاحف والثعابين.. وعتب على عدم شمول الفئران! سلامة العكور يكتب: ترامب يؤجج الصراعات في شمال سورية قطيشات لـ الاردن24: تراجع مبيعات الهايبرد بنسبة 80% منذ بداية العام.. والتخليص شبه متوقف!
عـاجـل :

نتائج الانتخابات العراقية مريحة للاردن

عمر العياصرة
اعترف انني سعيد بخسارة قائمة  ( نوري المالكي )  في الانتخابات العراقية، واتمنى ان تترجم خسارته الى ابتعاد عن اي دور في الحكومة العراقية القادمة.
المالكي طائفي جدا، اجندته ايرانية، ويعلم الجميع ان يتعامل مع الاردن بمنطق خشن من جهة، وبرؤية ايرانية صادمة تبتعد عن خصوصية العلاقة والمصالح المشتركة بين البلدين.
اما فوز قائمة ( مقتدى الصدر ) باكثر المقاعد، فهو امر مريح وجيد لعمان، فالسلوك الصدري يبتعد عن الطائفية بمقدار جيد، كما انه اقرب للعروبة والوطنية العراقية وابعد عن واشنطن وطهران.
فحين يتصدر المقاعد، قائمة بهذه السمات، ورغم انه لا يشكل اغلبية، الا انه يشير بوضوح الى تبدلات في مزاج العراقيين، تذهب نحو الاستقلالية والوطنية العراقية، وبظني انه تحول يمكن الاستثمار فيه اردنيا.
اتمنى ان تنجح قائمتي "الصدر والعبادي" بتشكيل الحكومة القادمة، لان ذلك  يفوت الفرصة على تحالف قائمتي "المالكي والعامري"، حيث نعلم انهما غارقان في ود ايران واجندتها.
 ندرك ان الصراع على تشكيل الحكومة لم ينته بعد، وان الطائفية لا زالت مكثفة، كما ان " طهران وواشنطن " ستظلان فاعلتين هناك، تتصراعان سياسيا، لكن الملفت ان ثمة بداية للتحول اثبتتها نتائج الانتخابات.
بالمحصلة جاءت نتائج الانتخابات التشريعية العراقية مريحة للاردن، فتقدم الصدر والعبادي يشكل حالة ايجابية كونهما، اقل طائفية، واقل ارتباط بالخارج من الاخرين.
لكن سنبقى ننتظر تشكيل الحكومة لنعرف اكثر عن طبيعتها وتحالفاتها، وما نتمناه ان يحكم العراق من هم اقرب الى الوطنية وابعد عن الانسياق باجندات الخارج.