آخر المستجدات
الملك لـ عباس: الأردن يقف بكل إمكاناته إلى جانب الأشقاء الفلسطينيين بعد تكرار حوادث انفجار الغاز.. العواد لـ الاردن24: لجنة للتحقق من متطلبات السلامة في المطاعم النقابات المهنية تقر توصياتها بشأن تعديلات نظام الخدمة المدنية الثلاثاء: تركيز على العلاوات الفنية اقتصاديون لـ الاردن24: ارتفاع المديونية نتيجة طبيعية للسياسات الحكومية ونهج رفع الضرائب مواطنون من وادي السير ينتظرون تعبيد شارع منذ خمس سنوات: تفاجأنا باصلاحه أمام عمارة دون غيره! نظام حوافز معدل وموحد للمهن الصحية دعوة المتقدمين لوظائف الفئة الثالثة إلى المقابلات الشخصية - أسماء النواصرة يردّ على الوزيرة غنيمات: محاولة للتشويش على الصورة.. ونؤيد وجود مسار مهني مع العلاوة البلقاء ترفض تسجيل طلبة منقولين بـ"القبول الموحد".. وعوض لـ الاردن24: المشكلة انتهت ذبحتونا تحذر من خطورة غياب مصداقية القبول الموحد.. وتطالب الوزارة بالموضوعية في عرض الأرقام العايد: السلطات المصرية تعهدت بالافراج عن طالب أردني اعتقل أثناء تواجده في ميدان التحرير النواصرة من مسقط رأس الحجايا في الطفيلة: في جعبتنا الكثير.. وملتزمون بعهد النقيب - صور غنيمات: مبادرة الحكومة ترتكز على تشكيل فريق مشترك مع النقابة لوضع نموذج جديد لعلاقة تشاركية معلمو المفرق يطالبون باقالة الحكومة.. وشعبان لـ الاردن24: خيار العودة إلى الرابع مطروح - صور وفيديو طلبة عائدون من السودان يناشدون الملك.. ويسألون: من أين ندفع 4000 دينار كلّ أربعة أشهر؟! المعلمين لـ الاردن٢٤: كل محاولات التجييش فشلت.. ونسبة الاضراب ١٠٠٪ أصحاب شركات نقل يلوحون بالطعن في تعليمات الهيئة: سنخسر رأس مالنا ابو حمور امينا عاما لوزارة الداخلية الشواربة لـ الاردن٢٤: ماضون بدمج والغاء مديريات وأقسام.. ولن نحول موظفي الفئة الثالثة عن الصناعيين واضراب المعلمين: ماذا عن 120 ألف أسرة تنتظر اقرار علاوة الـ50%؟
عـاجـل :

نايف: الضحكة الكاسرة للحواجز

كامل النصيرات
لا أصدق إنني سأزور الدستور ولا أصادفك على الباب كالمرات الكثيرة التي التقينا فيها هكذا ..ولا أصدق إنني سأنزل على وسط البلد ولا أجدك خارجاً من بين الجموع المزدحمة ببدلتك الأنيقة وضحكتك الكاسرة للحواجز ..
لا أصدق ولا يصدّق الأردنيون معي ..أنك لن تكون الآن على الأثير ..تجلجل بصوتك وتزغرد للوطن و تلعن سنسفيل أعدائه و تتوعدهم واحداً واحداً ..أو أنك تتبنى مشكلة لـ(معثَّر) و تقوم بحلّها وأنت تضحك وتلعب ..ولن يصدقوا في الأيام القادمة أنك ما عُدتَّ هنا ..وأنك ذهبتَ هناك كي تنقل كل دفئك وضجيجك الجميل وعنفوانك إلى الدنيا الآخرة ..!
آه يا أبا شهم ..يا نايف كلّ المعاني المتوحدة فيك ..لأنك رأيت الوطنَ يتسع للجميع ..للغريب قبل القريب بشرط عدم الاساءة للوطن ..آه وأنت قد غادرت الآن دون أن تخبرني أو تتصل بي كي تلمّح لي كمّا ألمحت للبعض ؛ وهذا الوطن يضيق ويضيق ولكنه يتسع ويتسع عندما نتذكر أن فيه «نايف المعاني» و أشباهه الكثيرين الذين يوسّعون الفكرة كي لا يضيق الوطن على المغصوصين بحبه..!
صحيح يا نايف أن الموت لئيم ..و يفصل الأمر بين الأحياء ..ويقطع الأمل نهائياً باللقاء ..وأن الموت هو آخر شوط شئنا أم أبينا ..وأنه قاعدة لا شواذ لها أو بها أو منها ..! لكنه أيضاً الموت الذي يكتب كلماته الأخيرة عن وعلى كل شيء ..وأنت كان نصيبك من الموت ذاكرةً لا تموت و احتراماً لا اختلاف فيه..
آه يا صديقي..وأنت تترك معان وعمان و المايكات و الأقلام و الدفاتر.. بل و أنت تترك كل شيء و تعود لربك مليئاً بالعطر و السي في الفاخرة ؛ لأنك كنت تمارس قناعاتك ..فأنت تذهب إلى الله واثق الخطوة ..بابتسامتك الزاهية و صوتك المجلجل و براءتك من داء الفتنة الذي أصاب الغالبية ..
أه كم سأشتاق لك يا خال ..

الدستور