آخر المستجدات
كافة النتائج سلبية.. فحص 6350 عينة عشوائية في مادبا ملامح السيناريوهات المستقبلية.. (8) ملايين عربي انضموا إلى شريحة الفقر بسبب كورونا اتهام ترامب بـ"الفساد" بعد إسقاطه عقوبة السجن عن صديقه روجر ستون بدء تنفيذ المرحلة الرابعة من خطة إخلاء القادمين لمطار الملكة علياء إلى مناطق الحجر الصحي المغتربون الأردنيون في البحرين يطالبون بإعادتهم والخارجية تعد بإدراجهم ضمن المرحلة الرابعة تسجيل (3) إصابات جديدة بالكورونا جميعها غير محلية دويكات يرد على بيان أمانة عمان لجنة التحقيق في حادثة مصنع الزمالية تباشر عملها الفلاحات: القطاع الزراعي يعيش جملة من التحديات التي فرضتها الكورونا إضافة للملف الضريبي الأطباء المؤهلون يستهجنون الحلول الترقيعية لقضيتهم خطأ مطبعي في إجابات السؤال السادس في امتحان الكيمياء للتوجيهي واحتساب علامته كاملة للطلبة عبيدات يحذر من محاولة فك الاسوارة الالكترونية اعتماد 20 مستشفى خاص لاستقبال السياح القادمين للعلاج أهالي طلبة العلوم والتكنولوجيا يشكون سطوة "اي فواتيركم".. والجامعة ترد الخرابشة للأردن24: مخزون المملكة من الأضاحي يفوق حاجة السوق اعتصام لعاملات مصنع الزمالية _ صور وزير النقل يعد بحل مشاكل سائقي التطبيقات الذكية الفرّاية: اعلان اجراءات فتح المطار والدول المسموح لمواطنيها دخول الأردن دون حجر الأسبوع القادم ماذا يعني حصول الأردن على ختم السفر الآمن؟ حوادث مواقع العمل.. درهم وقاية خير من قنطار علاج

ناخب لكل مرشح

أحمد حسن الزعبي

بما ان قانون الصوت الواحد مثل الولد «الرخو» ، رغم كل المديح المكال اليه ، وحملات التشجيع التي يطلقها ذووه ، ومحاولة تنشيطه واقناع الناس به ان قدّ حاله، وتسويقه بأنه «جدع» ويتكل عليه في كثير من المهام .
**
و بما ان دولة الرئيس – بشرنا ان الانتخابات قبل نهاية هذا العام ولو بدقائق قليلة- وأن المصادقة الختامية تمت على هذا القانون وكل شيء انتهى ،و «زفّة» الامل التي بقينا نركض فيها خلفه ، عله يتعدّل أو يتحسّن أو يصبح قانوناً «قد حاله» من حيث المشاركة والتغيير، لا من قبل الأحزاب والقوى الإصلاحية وحسب ولكن من قبل المواطن العادي الذي يعتبر أهم قوى وأكبر حزب في الوطن..لم تحصل...
وبما اننا لا نستطيع أن نعدّل على القانون او نغيّره ( على الاقل من الناحية النظرية)...فعلينا ان نبحث في الطرف الآخر من المعادلة الانتخابية (الناخب)...لنقوم بتعديله...
في القانون الاخير..اشير الى ان عدد المقاعد النيابية لمجلس النواب السابع عشر 150مقعداً..انا اقترح ان يتم اختصار المقاعد الى 50 مقعداً.. وتوسيع الدوائر وضم بعضها وتمثيلها كلها بحضرة جناب نائب واحد ...ليس اختصاراً بالنفقات ،ولا توفيراً لرواتبهم الجارية او التقاعدية ، ولا لتخفيف العبء على كاهل الدولة ، او طرد الملل عن مسامع المواطن الذي سيضطر لسماع 150كلمة نيابية لا يلفظ منها كلمة عربية صحيحة..وانما لأننا لن نجد أكثر من 150شخصاً سيشارك بالعملية الانتخابية برمتها بين مرشح وناخب...على الأقل عندما يختصر عدد المقاعد الى 50 ستجدون 100 مواطن مسجل للانتخابات من كل المملكة لينتخبوا ال50...
وعليه اعتقد ان النائب الذي سيحصل هذا العام على 3 اصوات من دائرته (صوته وصوت مرته وابنه البكر ) سيفوز بالمقعد المخصص له..ليس لأن الناس البسيطة هي الأخرى لها موقف سياسي وحسب، بل لأن الناس يائسة و»قرفانة» من «جق الحكي» و»تسبيل العيون» و»الوعود الفاضية»!!


(الرأي)

 
Developed By : VERTEX Technologies