آخر المستجدات
القطامين يحذر من "قنبلة موقوتة" تنتظر الأردن.. ويطالب الحكومة بالاستقالة - فيديو د. توقه يكتب: أنا لست أنت.. خمسون قاعدة لعيش مطمئن بلاغ طلال ابو غزالة الاخير.. لغة هدّامة ومنطق رأسمالي جشع! اعلان موعد واسماء المدعوين لامتحان المفاضلة للطلبة الحاصلين على معدلات متساوية في التوجيهي العربي الحكومة تعلق على حوادث النوادي الليلية.. وتقرّ تعليمات الأوامر التغييرية للأشغال والخدمات الفنيّة الحجايا لـ الاردن24: مهلة الحكومة لاقرار مطلب المعلمين تمتد حتى نهاية أيلول.. ولن نتراجع الزعبي لـ الاردن24: سنرفع مطالب حملة شهادة الدكتوراة إلى مجلس التعليم العالي لايجاد حلول لها خريجو معلم صف يحتجون على عدم تعيينهم امام التربية.. وتلويح بالاضراب عن الطعام - صور النواب يصوتون على اعادة النظر باتفاقية وادي عربة وطرد سفير الاحتلال.. واعتصام نيابي الجمعة الكيلاني لـ الاردن24: الحكومة غير متعاونة.. وسنعدّ نظاما خاصا لمهنة الصيدلة شهاب ينفي التصريحات المنسوبة إليه بخصوص عدد النوادي الليلية.. ويؤكد: لا تهاون مع أي تجاوز الطفيلة: مواطن يطلق النار على شخصين وينتحر حملة الدكتوراة يعتصمون أمام هيئة الاعتماد ويطالبون برحيل رئيس الهيئة ومجلس التعليم العالي مصدر رسمي: الحكومة لن تقبل بأي ضغط من صندوق النقد الدولي باتجاه رفع أسعار الكهرباء والماء غنيمات لـ الاردن24: لن نقبل فرض واقع جديد داخل المسجد الاقصى ترامب يحدد موعد طرح "صفقة القرن" مؤتمر سلامة حماد والقيادات الأمنية.. تمخض الجبل فولد فأرا.. الاحصاءات تؤكد ارتفاع نسبة التضخم بواقع ٠.٥٪ مصدر لـ الاردن24: البترول الوطنية تبيع غاز الريشة للكهرباء الوطنية.. وتحقق أرباحا لجنة السلامة العامة تخلي مبنى من ساكنيه في ضاحية الرشيد

مُنع من النشر.. مجروح من الانتخابات الأخيرة

كامل النصيرات
نعم مجروح ..ليس للنتائج التي تبدّلت أكثر من مرّة عينك عينك فقط ..وما كان لها أن تتبدل لو أنّ الجاهزية كانت على ما يرام ولم يدخلوا الناس في الحائط مرّة تلو مرّة ..مرّة لاعلان هذا فائزاً ثم يتم التراجع عن الفوز لصالح ذاك ؛ بحجة أنّ النتائج أوليّة والناس ما تعرف تحسب ..! قلتُ ليس لهذا مجروح فقط ..
بل لأنني راقبتُ وشاهدتُ و كنتُ عاجزاً عن التوثيق ..شاهدتُ كيف تخرج المصاري فجأة ووسط الحشود ..وكيف يقبض البائعون و كيف يعطي المشترون ..! شاهدتُ كيف يتدافع الناس على المشتري ..وكيف يتفاوضون..؟! بل إن هذه المرّة لم يكن البيع و الشراء سريّاً جدّاً ؛ بل به بعض العلنية ..به بعض الوقاحة..والأدهى به بعض التفاخر..!!.
مجروح ؛ لأن الكثيرين تذللوا إليك من أجل صوتك ..رفعوك لأعلى مكانة ..جعلوا منك الغاية و الهدف ؛ وفجأة بعد الفوز بلحظات ؛ يخرج الشخص الآخر من داخلهم فيرقصون أمامك بنديّة وفشخرة ويقولون لك وأنت من أعطاهم الصوت : خاوة ..دق خشوم ..عمامك يا ولد ..أسيادك ..!!
فجأة ..تظهر العشيرة عنواناً بارزاً للنصر ..وقبل قليل كانوا يحلفون أغلظ الأيمان أنهم ليسوا مرشحي عشائر بل مرشحون عن كل الناس..! أيّ فصام مقيتٍ هذا ..؟ وأي تزوير للدعاية الانتخابية وعينك عينك ..بلا مراعاة لمن وقف معهم و جلب لهم الفوز الذي صار فجأة (خاوة ناوة..و دق خشوم ..وإحنا كبار البلد )..؟!
مجروح نعم ..وألف نعم ..لأن في القلب غُصصاً وليس غُصّة واحدة ..وهناك كلام لا تستطيع إثباته ولكنّ أغلب الناس تعرفه و تدركه و تعيشه و تراه ولو دحضوه بألف يمين لن تصدق لأنك شاهد عيان عليه وأنت لا تُكذّب نفسك ولكنك خالٍ من الأدلة و الشواهد ..!
مجروح ..لأن الحريّة اختصروها بالذي يريدونه فقط ..ولأن الديمقراطية معناها في الأردن : أنا ومن بعدي الطوفان ..!