آخر المستجدات
الكيلاني لـ الاردن24: ملتزمون بخفض أسعار الدواء خلال 10 أيام.. ولجنة لتوزيع خسائر الصيدليات امريكا تتجه لتأجيل عرض "صفقة القرن" لهذه الاسباب المعتصمون امام سفارة ليبيا يلوحون بالتصعيد ويناشدون الملك التدخل - فيديو وصور الخدمة المدنية: اعلان أسماء الناجحين بامتحان التعيين بوظيفة معلم الثلاثاء الاحتلال الإسرائيلي يعلن مشاركته في مؤتمر البحرين صفقة القرن.. الطريق لن تكون ممهدة لاقامة دولة فلسطينية المعاني يعد المعلمين بدراسة مطلبي "علاوة الـ 50% وتصنيف مهنة التعليم كمهنة شاقة" حملة هدم واسعة النطاق جنوب المسجد الاقصى إرادتان ملكيتان بتعيين هند الأيوبي وضحى عبدالخالق عضوين في مجلس الأعيان المعاني يزف بشرى لطلبة التوجيهي حول عمليات تصحيح امتحان الرياضيات التربية لـ الاردن24: اعلان التنقلات الخارجية للمعلمين بعد نتائج التوجيهي فايز الفايز يكتب: "جنّ" يضرّب الأردنيين ببذاءته المصري لـ الاردن24: قانون للادارة المحلية قد يطرح في دورة استثنائية لمجلس الامة الرواشدة يكتب عن جن و"العفاريت" التي تطاردنا..! القبض على شخصين سرقا ٣٧ ألف دينار من صراف بنك في جرش اعلان قوائم الأدوية التي تم تخفيض اسعارها - رابط وصور التلهوني ل الاردن٢٤: دراسة العقوبات الجزائية على الشيكات في نهايتها ادارة السير تحدد سبب حادث الصحراوي الذي راح ضحيته أربعة أشخاص الحكومة: بدأنا اجراءات استلام أراضي الباقورة والغمر.. وهذا مصير أراضي الملكيات الخاصة بعثة صندوق النقد الدولي في عمان استعدادا للمراجعة الثالثة
عـاجـل :

ميلاد النبي..وقفة عن المعاصي في اليوم الخطأ!

ماهر أبو طير
غريب أمر العالم العربي، فأغلب الدول العربية التي أعلنت يوم الأحد عطلة رسمية بمناسبة عيد المولد النبوي، قررت إغلاق البارات والنوادي الليلية في هذا اليوم، بسبب المناسبة.
التوقف عن المعاصي في هذا اليوم، يأتي فعليا من باب مجاملة التوقيت، وليس لأن قرارا بوقف المعاصي تم اتخاذه فعليا.
المثير في القصة، ان مولد النبي الفعلي هو يوم الاثنين، أي البارحة، ولأنّ يومي الجمعة والسبت هما يوما عطلة رسمية، فقد تقرر نقل عطلة الاثنين الى الأحد من باب استفادة الناس منها، من أجل اتصالها مع بعضها البعض.
اغلاق البارات والنوادي الليلية تم اذن في غير يوم مولد النبي، اي يوم الاحد، فيما يوم الاثنين اي البارحة، فقد فتحت البارات والنوادي الليلية ابوابها، لتمارس نشاطاتها المعتادة في ذات يوم ميلاد النبي!.
هذا نموذج مشوه اساسا لفهم الدين، من حيث ان وقف المعاصي لايكون الا في ايام محدودات، ومن حيث التذاكي على الناس، والتعطيل في يوم، وإغلاق هذه المنشآت، وتركها مفتوحة في يوم المناسبة الأصيل!.
هذا يثبت ان كل القصة شكلية، وليس ادل على ذلك من هذا التناقض الغريب، الذي رأيناه بحيث تم فتح ابواب هذه المنشآت في يوم ميلاد النبي واغلاقها في يوم العطلة، الذي لايصادف فعليا يوم ميلاد النبي صلى الله عليه وسلم.
الناس ليست بحاجة الى افتاء ولا الى تنظير، غير ان العلاقة بين الناس والدين بحاجة الى مراجعة، في ظل الشكوك التي تنساب بين الناس جراء الفتن والتناقضات التي وصلت حد تأويل النص الديني الى اكثر من معنى، وذات النص الديني هنا، يفهمه البعض بأنه رخصة للقتل في كل زمان وضد اي شخص، ويفهمه البعض الاخر في سياق توقيته ومناسبته.
الاشكالات هنا كثيرة، ليس اولها عدم الثقة بالخطاب الديني الذي يتبناه بعض الاشخاص، وليس آخره تلك المعاناة في فهم الدين وفقا لرؤية عصرية، لاتزلزل اسسه، ولاتحوصل صاحبه في الماضي.
المعلومات تتحدث عن تغيرات اجتماعية بنيوية خطيرة في الاردن، إذ إنّ ارقام الجهات الامنية تتحدث عن ارتفاع نسبة الجريمة والحوادث جراء مايسمونه الانفتاح والحريات، وشبكات الرقيق الابيض منتشرة، ويمكن الوصول الى بيوتها، في اماكن كثيرة، فيما يتعامى المسؤولون ورجال الدين الرسميون عن كل هذا، فلايفتون ولايتكلمون!.

شكوى الناس المريرة مما يجري في بعض الاحياء، لايتوقف عندها احد، وقد قيل مرارا ان كل هذا لايجلب للبلد لا سياحة ولامالا ولاحسن سمعة، فالمال الذي يتم جمعه بهذه الطريقه، يتم دفع اضعافه في بلايا اخرى.
الدين بات موسميا، ومفارقة هي جدا، ان يثبت ذلك على ارض الواقع، ويكفينا هذا المثل، اغلاق البارات والنوادي الليلية في يوم الاحد باعتباره يوم عطلة بمناسبة ميلاد النبي صلى الله عليه وسلم، وهو عطلة من باب تواصل ايام الاجازات، فقط، فيما يوم ميلاده اي يوم الاثنين ليس عطلة، وبالتالي تم فتح كل هذه المحلات، فعلى من تضحكون هنا؟!.
ثم ان النبي الموصوف بأنه على خلق عظيم، لم يضع للاخلاق يومًا في العام، ولاشهرًا، فيما الذي يريدون اشياء كثيرة في عمان وغيرها من عواصم عربية يجدونها طوال العام، بل ويستعدون لها، قبيل تواقيت المنع والتوبات المؤقتة.
احيانا تشعر ان لاهوية لنا، فلاتعرف هل نحن مجتمعات عربية محافظة او غربية، او عربية بروح متدينة او عربية بروح منفلته، والكارثة ان مسح الهوية مقدمة لمسح اشياء اخرى، والقصة لاتقف عند حدود الحريات، ولاتعبر عنها اساسا، بقدر استهداف عناوين هذه المنطقة واساس ثباتها حتى اليوم في وجه عواصف القرون الماضية؟!.
ليس منا واحدٌ الا ويخطئ، كبيرا أكان أم صغيرا، غير ان القصة واضحة جدا، قصة هوية الإنسان العربي التي يتم سلبها، بجعل كل شيء ممكنا ومتاحا، تحت عنوان التجرؤ على كل شيء..آخرها نموذج عطلة عيد المولد النبوي، وووقف المعاصي في يوم لاعلاقة له بالمناسبة، واتاحتها في يوم المناسبة، بدلا من طي كل هذا الملف كرامة وقربى لصاحب المناسبة، لو صدقت نوايانا!.
(الدستور)