آخر المستجدات
أبناء حي الطفايلة المتعطلين عن العمل يلوحون برفع سقف مطالبهم بكاء طفل على كرسي متحرّك ينتظر وعود الرزاز - فيديو مدير سجن الهاشمية يمنع نقل المشاقبة إلى المستشفى.. والأمن: القرار بيد طبيب مركز الإصلاح في اعتصام لحملة إرجاع مناهج كولينز: تصريحات التربية كانت إبر تخدير وسنلجأ للتصعيد مشروع قانون الموازنة يعكس عمق الأزمة مجابهة التطبيع تحذّر من مشروع بوابة الأردن معايير جديدة لترخيص محطات الوقود أهالي المتعثرين ماليا يعتصمون أمام مبنى رئاسة الوزراء تساؤلات هامة حول نتائج الأردن في اختبار "بيزا".. ودعاس: استخفاف رسمي بالوطن والمواطن! بعد إقصائه من قبل اللجنة الأولمبية.. أردني يحطم الرقم القياسي في هنغاريا بني هاني ينتقد عدم استشارة البلديات في إعداد قانون الإدارة المحلية تأخر استخراج النحاس لدراسة الأثر البيئي ما تفاصيل الطلب الرسمي من مشعل التوسط لفك إضراب المعلمين؟ وما ينتظره الاخوان خلال أيام؟ - فيديو المجتمع المدني يكسر القوالب في لبنان والعراق والسودان والجزائر مواكبا الموجة الثانية من "الربيع العربي" وزير خارجية قطر: هناك مباحثات مع الأشقاء في السعودية ونأمل أن تثمر عن نتائج إيجابية التعليم العالي لـ الاردن24: اعلان المستفيدين من المنح والقروض في شباط.. ونحو 63.6 ألف قدموا طلبات المصري يقدم توضيحا هاما حول زيادات رواتب المتقاعدين العسكريين وورثتهم فيديو - طالبة من أصول أردنية تفتح أبواب مسجد وتنقذ 100 من زملائها من اطلاق نار في أمريكا فتح الشارع المحاذي لمبنى الأمانة الرئيس امام حركة السير اعتبارا من السبت الأردن يتسلم جثمان الشهيد سامي أبو دياك من سلطات الاحتلال

ميلاد النبي..وقفة عن المعاصي في اليوم الخطأ!

ماهر أبو طير
غريب أمر العالم العربي، فأغلب الدول العربية التي أعلنت يوم الأحد عطلة رسمية بمناسبة عيد المولد النبوي، قررت إغلاق البارات والنوادي الليلية في هذا اليوم، بسبب المناسبة.
التوقف عن المعاصي في هذا اليوم، يأتي فعليا من باب مجاملة التوقيت، وليس لأن قرارا بوقف المعاصي تم اتخاذه فعليا.
المثير في القصة، ان مولد النبي الفعلي هو يوم الاثنين، أي البارحة، ولأنّ يومي الجمعة والسبت هما يوما عطلة رسمية، فقد تقرر نقل عطلة الاثنين الى الأحد من باب استفادة الناس منها، من أجل اتصالها مع بعضها البعض.
اغلاق البارات والنوادي الليلية تم اذن في غير يوم مولد النبي، اي يوم الاحد، فيما يوم الاثنين اي البارحة، فقد فتحت البارات والنوادي الليلية ابوابها، لتمارس نشاطاتها المعتادة في ذات يوم ميلاد النبي!.
هذا نموذج مشوه اساسا لفهم الدين، من حيث ان وقف المعاصي لايكون الا في ايام محدودات، ومن حيث التذاكي على الناس، والتعطيل في يوم، وإغلاق هذه المنشآت، وتركها مفتوحة في يوم المناسبة الأصيل!.
هذا يثبت ان كل القصة شكلية، وليس ادل على ذلك من هذا التناقض الغريب، الذي رأيناه بحيث تم فتح ابواب هذه المنشآت في يوم ميلاد النبي واغلاقها في يوم العطلة، الذي لايصادف فعليا يوم ميلاد النبي صلى الله عليه وسلم.
الناس ليست بحاجة الى افتاء ولا الى تنظير، غير ان العلاقة بين الناس والدين بحاجة الى مراجعة، في ظل الشكوك التي تنساب بين الناس جراء الفتن والتناقضات التي وصلت حد تأويل النص الديني الى اكثر من معنى، وذات النص الديني هنا، يفهمه البعض بأنه رخصة للقتل في كل زمان وضد اي شخص، ويفهمه البعض الاخر في سياق توقيته ومناسبته.
الاشكالات هنا كثيرة، ليس اولها عدم الثقة بالخطاب الديني الذي يتبناه بعض الاشخاص، وليس آخره تلك المعاناة في فهم الدين وفقا لرؤية عصرية، لاتزلزل اسسه، ولاتحوصل صاحبه في الماضي.
المعلومات تتحدث عن تغيرات اجتماعية بنيوية خطيرة في الاردن، إذ إنّ ارقام الجهات الامنية تتحدث عن ارتفاع نسبة الجريمة والحوادث جراء مايسمونه الانفتاح والحريات، وشبكات الرقيق الابيض منتشرة، ويمكن الوصول الى بيوتها، في اماكن كثيرة، فيما يتعامى المسؤولون ورجال الدين الرسميون عن كل هذا، فلايفتون ولايتكلمون!.

شكوى الناس المريرة مما يجري في بعض الاحياء، لايتوقف عندها احد، وقد قيل مرارا ان كل هذا لايجلب للبلد لا سياحة ولامالا ولاحسن سمعة، فالمال الذي يتم جمعه بهذه الطريقه، يتم دفع اضعافه في بلايا اخرى.
الدين بات موسميا، ومفارقة هي جدا، ان يثبت ذلك على ارض الواقع، ويكفينا هذا المثل، اغلاق البارات والنوادي الليلية في يوم الاحد باعتباره يوم عطلة بمناسبة ميلاد النبي صلى الله عليه وسلم، وهو عطلة من باب تواصل ايام الاجازات، فقط، فيما يوم ميلاده اي يوم الاثنين ليس عطلة، وبالتالي تم فتح كل هذه المحلات، فعلى من تضحكون هنا؟!.
ثم ان النبي الموصوف بأنه على خلق عظيم، لم يضع للاخلاق يومًا في العام، ولاشهرًا، فيما الذي يريدون اشياء كثيرة في عمان وغيرها من عواصم عربية يجدونها طوال العام، بل ويستعدون لها، قبيل تواقيت المنع والتوبات المؤقتة.
احيانا تشعر ان لاهوية لنا، فلاتعرف هل نحن مجتمعات عربية محافظة او غربية، او عربية بروح متدينة او عربية بروح منفلته، والكارثة ان مسح الهوية مقدمة لمسح اشياء اخرى، والقصة لاتقف عند حدود الحريات، ولاتعبر عنها اساسا، بقدر استهداف عناوين هذه المنطقة واساس ثباتها حتى اليوم في وجه عواصف القرون الماضية؟!.
ليس منا واحدٌ الا ويخطئ، كبيرا أكان أم صغيرا، غير ان القصة واضحة جدا، قصة هوية الإنسان العربي التي يتم سلبها، بجعل كل شيء ممكنا ومتاحا، تحت عنوان التجرؤ على كل شيء..آخرها نموذج عطلة عيد المولد النبوي، وووقف المعاصي في يوم لاعلاقة له بالمناسبة، واتاحتها في يوم المناسبة، بدلا من طي كل هذا الملف كرامة وقربى لصاحب المناسبة، لو صدقت نوايانا!.
(الدستور)