آخر المستجدات
منع تقديم الأراجيل وشروط أخرى لإعادة فتح المطاعم نقباء ورؤساء جمعيات يطالبون بتشكيل خلية أزمة وخطة إنقاذ اقتصادي فواتير فلكية رغم الإعفاءات الطبية تجمع اتحرك: السلط ستبقى عصية على التطبيع طلبة توجيهي يتخوفون من النظام الجديد.. والتربية تصدر فيديو سعد جابر: فتح حركة الطيران مرتبط بمستوى الخطورة في الدول الأخرى تفاصيل - العضايلة يعلن تعديل ساعات الحظر وفتح المساجد لجميع الصلوات.. وفتح الحضانات والمقاهي الرزاز: نتطلع لليوم الذي نصدر فيه آخر أمر دفاع بعد الانتقال إلى المستوى منخفض الخطورة الأوقاف: تخصيص 100 ألف كمامة لتوزيعها على المصلّين الجمعة.. و12 ألف سجادة مفردة الحكومة تبدأ تطبيق تعرفة المياه الجديدة اعتبارا من الشهر الحالي الخرابشة لـ الاردن24: حددنا ملامح الاستراتيجية الوطنية للقطاع الزراعي.. مناقشتها الأحد العتوم لـ الاردن24: رفع العزل عن كافة مناطق اربد باستثناء منزل.. واجتماع للتنفيذية الأحد أصحاب مكاتب التكسي يطالبون الحكومة بحسم تمديد العمر التشغيلي لمركباتهم الخدمة المدنية يوضح مراحل عودة الموظفين إلى العمل طلبة الطب بالجامعات الأوكرانية يشكون عدم تمكنهم من تحقيق متطلبات إنهاء الدراسة محافظ العقبة يقرر اعادة توقيف الناشط صبر العضايلة إحالة قضيّة ثانية لتسريب وثائق إلى الجرائم الإلكترونيّة الزوايدة ينتقد التوسع في التوقيف بموجب قانون الجرائم الالكترونية الاعتقال السياسي بذريعة الكورونا السياحة تعمم بمنع الأراجيل والساونا والمسابح والحفلات في المنشآت الفندقية

مولد وميلاد.. كل عام وأنتم بخير

حلمي الأسمر
-1- في المولد والميلاد. . كل عام وانتم بخير.. وصلى الله عليكما يا محمد بن عبدالله والمسيح بن مريم..! -2- عندما تجد «تويتر» و»غوغل» وما لا تعرف من مواقع إلكترونية عالمية، تفاجئك بتهنئة بعيد ميلادك، تشعر بسعادة ما، رغم أنه فعل «آلي» لكن تفرح، وتشعر بغصة في آن واحد، لأن ثمة من قومك من هو مشغول بـ «جواز!» تهنئة «النصارى» بعيد ميلاد السيد المسيح.. بالمناسبة، أصدقائي المسيحيين.. عيد ميلاد مجيد! للتوضيح، فتحت موقع غوغل يوم الثلاثاء الماضي، فوجدت الصفحة الرئيسة وقد تغير شكلها، وامتلأت كلمة «google» بسلال الحلوى والزهور، وما أن وضعت المؤشر عليها حتى ظهرت لي عبارة «كل عام وأنت بخير يا حلمي» والحال أيضا كان مع موقع «تويتر» فما أن فتحت صفحتي حتى امتلأت بالبلالين الملونة، وظهرت لي نفس عبارة التهنئة بعيد ميلادي! -3- سنوات طويلة انصرمت من عمري ولم تزل يافا وضاحيتها «الشيخ مونس» مسقط رأس أبي وأمي وأجدادي، تحلم بي كل ليلة، ولا أقول أحلم بها، فلم تغب عن بالي لحظة، ولم أزل كل ليلة حين أضع رأسي على وسادتي، أستمع إلى هدير بحري، بحر يافا... شكرا لكل أصدقائي الذين غمروني بمعايداتهم الجميلة .. -4- صديقي سنان شقديح، علق على الفقرة الأخيرة قائلا: والله اقتربت يا ابو حكيم....تذكر جنوب افريقيا قبل انهيارها كيف صعد اليمين للحكم بقيادة بيتر بوتا وكيف تصاعد التطرف الأبيض قبل أن يتحلل ويذهب إلى بواليع التاريخ.......تذكر انهيار دول ذات أنظمة عميقة بأيام .......هي قريبة .....يافا على مرمى وردة أو قبلة القاها بالهواء طفل صغير لوالده المغادر.......والله اقتربت العودة! -5- «معايدة» أخرى، وصلتني كان لها مغزى مختلف، تقول: الميلاد لا يحسب بالسنوات .... ولا بالشمعات .... الميلاد ب لحظات سعادة عشناها هنا .. وهناك ... وذكرى جميلة هنا او هناك ... وفكرة مجنونة .. لمعت اليوم او زمان هذا هو العيد . وهذا الميلاد . انا واثق ان يوم ميلادك لمع نجم بالسماء وكتب بأسمك) حلمي) كل عام وانت بخير وسعادة وسلام! خارج النص: من وصايا ‏الحب المعمر أن لا تعامل المحبوب وكأنه مستخدم أو موظف في «مؤسسة الحب»! ..ومن وصايا الحب المعمر أيضا، أن علينا أن نسمح للمحبوب أن يحبنا كما يحب هو، لا أن نفرض عليه تبني اجتهادنا في الحب!

(الدستور)
 
Developed By : VERTEX Technologies