آخر المستجدات
عطية: الرزاز وعدني بدراسة الافراج عن معتقلي الرأي تقديم طلبات الاستفادة من المنح الدراسية في هنغاريا اعتبارا من يوم غد الجمعة - رابط الاردن × استراليا.. مستوى هابط وخسارة متوقعة تستوجب استقالة اتحاد الكرة واقالة فيتال الارصاد الجوية تصدر عدة تحذيرات ليوم غد عاملون في مديريات الزراعة يلوحون بالاضراب عن العمل الاسبوع القادم بيان هام من الدفاع المدني بخصوص الحالة الجوية إنقاذ 10 أشخاص حاصرهم المطر والبرد في الرويشد بعد شهر من انهاء خدماته.. الخصاونة يعود مديرا للبترول الوطنية تواصل اعتصام المعطلين عن العمل في المفرق.. والمشاركون يجمعون هوياتهم لتسليمها للمحافظة ارشيدات مخاطبا وزير العدل: سنقف بكلّ قوة ضدّ المسار السريع للقضايا الضمان لـ الاردن24: دراسة اكتوارية حول كلف وآثار تعديلات قانون الضمان الرزاز يعلن عن مراجعة شاملة ورفع لرواتب موظفي القطاع العام.. والطراونة يتعهد بعدم فرض ضرائب البطاينة لـ الاردن24: لا تهاون بملف المفصولين من لافارج.. والشركة ملزمة بقرارات المحكمة الحباشنة يتحدث عن تعيينات من تحت الطاولة لصالح نواب وعلى نظام شراء الخدمات وزير النقل ل الاردن 24 : نعمل على تحسين مستوى الخدمة وإعاة هيكلة الخطوط النائب المجالي يحذر البخيت من تفعيل رخصة كازينو العقبة حصر أعداد الطلبة في الجامعات الرسميّة والخاصة وإعلان موعد المنح الأسبوع المقبل مصدر لـ الاردن24: لا خطة حكومية لاستثمار أراضي الباقورة والغمر أطباء وزارة الصحة يتجهون للتصعيد والاضراب.. ويتمسكون بمطالبهم اتفاق تهدئة بين الجهاد والاحتلال في غزة.. والصحة: 34 شهيدا و111 جريحا حصيلة العدوان
عـاجـل :

موسم العبرة من الحبشة

رمزي الغزوي






لن يجرؤ أحد ويكسر أرقامنا القياسية في طبيخ أكبر منسف على وجه البسيطة، ولا حتى في دحبرة أضخم (زر لبنة)، أو خبز ولفلفة أوسع منقوشة زعتر. فهذه سباقات حصرية لنا فيها قصب السبق؛ ليبقى السؤال المر عالقا في غلصمة الحلق: ماذا سنكسر من الأرقام إن دخلنا مضمار الأشجار.

هالني الخبر القادم من الحبشة (اثيوبيا) وهي تحطم الرقم القياسي بزراعة ما يزيد عن 350 مليون شتلة في نصف يوم. الرقم لا يكشف قوة الآخرين بقدر ما  يفضح عجزنا. فذلك البلد القابع في القرن الأفريقي المصاب بالتصحر وقلة الموارد أطلق مباردة (بصمة خضراء)؛ لأن غطاءهم النباتي تراجع إلى 5 بالمئة من مساحة البلاد، ونحن غطاؤنا من الغابات لا يتجاوز الواحد بالمئة في أحسن الحالات. 

350 مليون شجرة تغرس في نصف يوم!. هذا عمل يسابق دحرة اللبنة، ومنسفة المنسف وتشريك خبز الشارك. هذا الرقم لا بد وتقف خلفه همة عالية، كأعلى ما تكون عليه الأشجار. ولهذا حطموا الرقم العالمي الذي كانت تحمله ولاية (ماديا براديش) الهندية حينما زرعت 66 مليون شتلة على ضفاف نهر نارمادا قبل عامين.

فكم شجرة نستطيع أن نزرع في السنة؟ وليس في نصف يوم؟. وإذا كان الجواب مخجلاً عسيراً فسنقلبه لنقول: كم شجرة نجزّ ونعدم ونفني؟ كم حريقاً أشعلنا في غاباتنا هذا العام، وظل الفاعل معروفاً ومجهولا؟. كم شجرة نستيطع أن نقلع دون أن يرف لنا جفن أو يهتز فينا رمش؟ 

نحن نزرع فقط أمام حدقات الكاميرات. فما زال يحرقني القهر حينما شاركت في واحد من احتفالات يوم الشجرة، ورأيت جل المشاركين ينسحبون دون أن يزرعوا الأشتال المهيأة بجوار حفرها، بعد أن انسحب راعي الحفل، والتقاط الصور معه. 

نحن نقطع أشجاراً معمرة، ولا نسأل أنفسنا. هل زرعنا بدلا منها؟. طيب، أين ما زرعناه خلال عقود من تلك الاحتفالات الصورية؟. هل يوجد لدينا أشجار بلوط وسنديان وملول فتية بعمر صبية في الرابعة عشرة؟. سنعرف هذا، حينما لا يبقى لدينا شجرة، وحين نفقد الأمل في انتظار شجرة تكبر لتحل مكانها في التراب. 

لدي حلم أن نزرع ملايين الأشجار في جبالنا الجرداء، ونستميت لأجل  حياتها ورعايتها. لدي حلم أن تكون الشجرة أولوية كبرى في نظر حكوماتنا. ألا تضيع غابات معمرة بجرة قلم من مسؤول متغافل أو غافل، وأن نضرب بيد من حديد مافيات التحطيب، التي تجتاح ثروتنا بكل صلافة. لدي رغبة أن نهاجر إلى أرض الحبشة؛ ونتعلم معنى الهمم والقمم والأشجار.