آخر المستجدات
اغلاق شوارع الرمثا بحواجز اسمنتية بعد تسجيل (٧) اصابات بفيروس كورونا - صور وفيديو عبيدات: الطفيلة والكرك والعقبة خالية من الكورونا.. ونتوقع تسجيل رقم كبير في الرمثا المهندسين الزراعيين توضح حول تصاريح الحركة التي حصلت عليها تصريحات المجالي.. دعوة صريحة للردة واستثمار غير موفق للوباء الأردن يسجل 21 اصابة جديدة بفيروس كورونا.. وتسع حالات شفاء الصحة تنشر معلومات تفصيلية حول الاصابات بالكورونا: 47 حالة لأشخاص في سن المدرسة - فيديو ارادة ملكية بقبول استقالة الشحاحدة وتكليف الخرابشة بادارة وزارة الزراعة منيب المصري يتبرع بمليون دينار لصندوق "همة وطن" العميد الفراية: سيتمّ محاسبة كلّ من زوّر تصريحا أو تجاوز في منحها لغير مستحقيها كورونا.. تعافي أكثر من 200 ألف والعالم يقترب من عتبة المليون مصاب القبض على صاحب تسجيل ادعى وجود غازات خطرة بالجو وسبب هلعاً لدى المواطنين شركات كبرى مهددة بتكبد خسائر فادحة.. والوزير الحموري وناطقه الاعلامي لا يجيبان! العضايلة يوضح حول حظر التجول الجمعة.. ويؤكد: التصاريح الالكترونية تنهي الخلل الذي شاب عملية منح التصاريح مجموعة المناصير تتبرع بربع مليون دينار ضغط كبير على المراكز الصحية لصرف أدوية الأمراض المزمنة في اربد.. والميّاس: سنحلّها المزارعون يشكون عجزهم عن الوصول إلى أراضيهم: الموسم الزراعي مهدد.. سعد جابر لـ الاردن24: عودة المغتربين غير مطروحة الآن.. ولها عدة محددات السفارة الأردنية بواشنطن تدعو الأردنيين للامتثال لتعليمات السلامة بأميركا النعيمي لـ الاردن24: لن نتهاون مع أي مدرسة خاصة تحجب خدمة التعليم عن الطلبة إصابة وزير الصحة الإسرائيلي وزوجته بفيروس "كورونا"
عـاجـل :

موت مدفوع مرتين

أحمد حسن الزعبي
ما يقوم به جنود النظام السوري من مختلف «رُتب» السادية ومرتّبات «الإجرام» المنظّم تجاه شعبهم الأعزل، من أبشع ما اقترف الإنسان ضد الإنسانية في العهد الحديث على الإطلاق،حتى أكثر المفترسات غطرسة وشراهة وغريزيةً صارت تسمو بأخلاقها على تصرّفات شبيحة النظام و»شرّيحته»..الذين خرجوا طوعاً من جنس الإنسانية..ودخلوا راغبين كرعايا مخلصين للطاغوت..
لم يكتفوا بالتفاخر أمام كاميرات «خلويّاتهم» بتعرية شقيقاتهم في الوطن والعروبة والدين، ونزع ملابسهن واغتصابهن أمام ذويهن، ولم يكتفوا بالاسترجال على الأطفال العّزّل المقيّدين بالسلاسل، او التنكيل بالشيوخ وصبغ جلودهم «بالكيبلات» وتعذيبهم بالكهرباء الحية..لم يكتفوا بنشر «بهائميتهم» على شاشات العالم أجمع، بل بدأوا يتاجرون مؤخراً بالجثث الميتة..
لا حرقة في الدنيا تساوي حرقة أمّ بكت ولدها قبل يومين بعد أن خطفه جنود النظام..عذبوه ثم أطلقوا رصاصة على رأسه، وقبل أن يرموه في الشارع - كما كانوا يفعلون سابقاً - فاوضوا العجوز الوحيدة على جثة ولدها بجملة مليئة بالوحشية: كم تدفعين «لتريه ميتاً»؟؟؟...
ادفع لتدفن، أو لن تعرف مصير ولدك ما حييت..هذا شعار جنود نظام «الممانعة» الجديد،الذين اكتشفوا متأخّرين ان تجارة الجثث، اربح بكثير من سرقة مونة بيت، أو السطو على محلٍّ أغلقه صاحبه ونزح، وهي اخف من حمل أغطية الفراش، ومزهريات غرف الضيوف، وأسهل كثيراً من خطف دمى الأطفال ووضعها على مقدمة الدبابة «زينة ً» لمركبة الدمّ..
ادفع لتدفن...هذا ما قاله احد «قادة الجيش» لطبيب سوري يجلس في عيادته، كانوا قد قتلوا ولده واحتفظوا بالجثة لحين احضار الدولارات..لم يكن أمام الرجل أي خيار سوى القبول، فدفع و»دفن» ووقف وعائلته أمام القبر المحفور حديثاً يقرأون الفاتحة ويذرفون الدماء الغامقة بصمت وحزن وغلبة ..وثمة وردة حمراء فوق التراب النيء يدغدغها الريح، كانت قد وضعتها للتو شقيقته الصغرى ذات الوجه الشاحب...
هذا هو نظام البطولات التي لا تنتهي..نظام «المقاومة» الذي لم يطلق «سكودا» واحداً منذ تكوينه غرباً.ويطلقها صباح مساء على مدامع الأمهات وقلوب المتعبين وجفون الأطفال النائمين..
في سوريا فقط الموت مدفوع مرتين:
إن كنت حياً،تساوي رصاصة..وان متّ فأنت «قاصة».الراي
 
Developed By : VERTEX Technologies