آخر المستجدات
ترجيح تثبيت أسعار المحروقات للشهر القادم الضريبة توضح حول اجراءات تفتيش مستشفى خاص: معلومات استوجبت زيارة مفاجئة كوشنر يلغي زيارته لإسرائيل والبيت الأبيض يعارض "الضم" قبل الصفقة الناصر: الحكومة ملتزمة بالاتفاق مع مجلس النقباء حول الزيادات على العلاوات بشار العمري يوضح حول استقالته: موقع مدير عام الهيئة سيُلغى.. وسأعود للتدريس الكرك تضمن تفوّقها النوعي.. والطفايلة يضخّمون كرة الثلج اعلان زيادة رواتب متقاعدي الضمان المبكر الأحد.. والقرارعة يلوّح باعتصام مفتوح من هو الجاسوس الاسرائيلي الذي ترأس تحرير صحيفة كبرى وأسهم ابنه في صناعة أوسلو؟ الزعبي يواصل إضرابه المفتوح عن الطعام.. وعائلته تطالب بإصدار حكم نهائي اعتقال الناشط المشاقبة أثناء زيارة شقيقه المعتقل التلهوني لـ الاردن24: قرار الداخلية جزء من حلّ مشكلة المتعثرين.. ونأمل بتطبيق "الاسوارة الالكترونية التربية لـ الاردن24: خطة لانشاء مجمعات رياض أطفال.. ومخاطبات لتأمين جزء من الرواتب وفد العمل إلى ألمانيا يثير تساؤلات عديدة.. والبطاينة لـ الاردن24: الحكومة لن تتحمل كامل النفقات منخفض جوي يؤثر على المملكة غدا وثلوج فجر الجمعة متحدثون لـ الأردن24: ترخيص جامعات طبية خاصة سيرهق القطاع.. والأولى دعم الجامعات الرسمية المالية: زيادات الرواتب ستصرف الشهر الجاري مواطنون يشترون الكاز بالزجاجة.. وسعيدات لـ الاردن24: على الحكومة بيعه بسعر الكلفة الرزاز يغادر إلى دافوس وأيمن الصفدي رئيساً للوزراء بالوكالة التعليم العالي: استقالة أمين عام الوزارة تمت بناءً على طلبه تجمع اتحرك يستهجن قيام نائب أردني بإجراء مقابلة على قناة صهيونية

مواقف فايز الطراونة يذكرها الاردنيون جيدا .. ولا حاجة لسفسطة ومؤلفات

الاردن 24 -  
أحمد الحراسيس - بدا لافتا للغاية حجم ردة الفعل السلبية التي رصدتها الاردن24 على حفل اشهار كتاب الرئيس الأسبق للديوان الملكي ورئيس الوزراء السابق الدكتور فايز الطراونة، والحقيقة أن الانتقادات لم تكن موجهة لثمن النسخة المرتفع والبالغ (25) دينارا فحسب، بل والمحتوى الذي يمكن أن تتضمنه تلك المذكرات..

الطراونة، بدا من خلال عنوان الكتاب "في خدمة العهدين" وكأنه يحاول ربط سيرته الذاتية وأداءه بعهدي الملكين الحسين بن طلال رحمه والملك عبدالله الثاني بن الحسين، ليكون أي انتقاد موجّه لأدائه وكأنه انتقاد للعهد أو الملك الذي يمثّل ذلك العهد، وبالتالي يمرّ الكتاب وتمرّ سيرة الرئيس السابق الذاتية مرور الكرام ودون انتقاد!

الحقيقة أن تلك المحاولة للالتصاق بعباءة الملك لم تجدِ نفعا مع الأردنيين الذين يؤمنون بأن السلطة والمسؤولية متلازمتان، فتحوّل اشهار الكتاب إلى مناسبة لمحاكمة أداء الطراونة إبان توليه موقعي رئيس الديوان الملكي ورئيس الوزراء.

اللافت أن الطراونة لم يتوقف عن محاولة الاختباء خلف عباءة الملكين فحسب، بل إنه ذهب للثناء على الأوضاع التي يعيشها الأردن، وذلك في تجلّ لحالة الانكار التي يعيشها المسؤولون، وفي صورة من صور انفصال الطبقة الحاكمة عن الواقع المأساوي الذي يعيشه الناس، ولعلّ هذا الثناء يمكن أن يعكس الصورة الحقيقية عمّا ورد في الكتاب.

الواقع أننا لا نتذكر من عهد الطراونة إلا أنه الرئيس الذي أقرّ قانون المطبوعات والنشر بصيغته العرفية التي تسمح بحجب وسائل الاعلام وتوسّع في محاسبة الصحفيين، كما أننا نتذكر أنه الرئيس الذي أقيل بعدما انتفض الأردنيون في وجه قراراته الجبائية المتضمنة رفع أسعار المحروقات قبل أن يُجمّد الملك القرار، ونتذكر أيضا أن الطراونة هو الذي أعاد احياء قانون الصوت الواحد قبل أن تتم اقالته ويأتي خلفه عبدالله النسور بما هو اسوأ من الصوت الواحد..

ومما يتذكره الأردنيون، أن الطراونة كان رئيس الوزراء الذي وقّع الاتفاقية المجحفة مع صندوق النقد الدولي والتي تضمنت اعتماد نهج رفع الضرائب والأسعار على الأردنيين، وكان أيضا رئيس الديوان الملكي الذي قاد مشاورات شكلية مع النواب قبل أن ينسّب بتعيين الدكتور النسور رئيسا للوزراء، ليُعزز الأخير نهج الجباية والتبعية لصندوق النقد الدولي التي سنّها سلفه فايز الطراونة.

الواقع أن الأردنيين يعرفون الطراونة بأنه الرجل المرتبط بالاحتجاجات الشعبية، فقد أطيح بحكومته عام 2012 بعد احتجاجات شعبية واسعة اثر قراره تحرير أسعار المحروقات ورفعها بشكل مبالغ فيه، كما أنه كان وزير التموين في حكومة زيد الرفاعي التي أقيلت إثر الاحتجاجات الشعبية عام 1989فيما عُرف بهبة نيسان. هذا هو الراسخ في ذاكرة ووجدان الشعب من تجربة فايز الطراونة، وما دون ذلك هو مجرّد "كلام" لا يهمّ الأردنيين..