آخر المستجدات
مليحان لـ الاردن24: السعودية صادرت 66 رأس ابل أردنية عبرت الحدود.. وعلى الحكومة التدخل مختبرات الغذاء و الدواء توسع مجال اعتمادها قعوار لـ الاردن24: اجراءات الرزاز ضحك على الذقون.. والحكومة تربح أكثر من سعر المنتج نفسه! المومني تسأل الحكومة عن المناهج توق لـ الاردن24: لا توجه لاجراء تغييرات على رؤساء الجامعات أو مجالس الأمناء حتى اللحظة مصدر حكومي: الاجراءات الاسرائيلية الأخيرة انقلاب على عملية السلام.. ونراقب التطورات توضيح هام حول اعادة هيكلة رواتب موظفي القطاع العام رغم مساهمته بـ 4 مليارات دينار سنويا .. تحفيز حكومة الرزاز يتجاهل قطاع السياحة! الأمن يبحث عن زوج سيدة عربية قتلت بعيار ناري وعثر بمنزلها على أسلحة نارية ومخدرات رغم الأجواء الباردة: تواصل اعتصام المعطلين عن العمل في مليح.. وشكاوى من التضييق الأمني ابو عزام يكتب: نحو إطار تشريعي لتنظيم العمل على تنفيذ التزامات المعاهدات الدولية نوّاب لـ الاردن24: الأردن يواجه تحديات تاريخيّة تستهدف أمنه وكيانه.. وقفة احتجاجيّة أمام التربية السبت رفضا لمناهج كولنز الحكومة: دمج وإلغاء المؤسسات المستقلة يتطلب تعديلا لتشريعات ناظمة لعملها بينو ينتقد "اللهجة الدبلوماسية الناعمة" للأردن بعد قرار نتنياهو الداخلية تلغي مؤتمر السلام بين الأديان وتضاربات في رسائل الجهة المستضيفة تكفيل رئيس فرع نقابة المعلمين في الكرك قايد اللصاصمة وزملائه ذنيبات والعضايلة الشوبكي يكتب: الأردن غير مكتشف نفطيا.. واسئلة حول حقل الريشة الداخلية لـ الاردن24: دخول حملة الجنسيات المقيّدة محدد بشروط تضمن عدم الاقامة في المملكة تصريحات اليانكيز والخزر.. والرد المنتظر من عمان
عـاجـل :

من هو الممول؟!

ماهر أبو طير
أكثر من عشرة الاف قضية مخدرات سنويا، وفقا للاحصائيات الرسمية، وهذا الوباء يتسلل بسرعة كبيرة الى كل موقع، خصوصا، مع انتشار المخدرات رخيصة الثمن.
اللافت للانتباه، شيوع انواع جديدة من المخدرات، وتصنيعها في مواقع داخل البلد، حيث تنتشر شبكات الترويج في مواقع متعددة، واكثرها في البؤر الاجتماعية الفقيرة.
في مسح للطلبة في الجامعة الاردنية، تبين ان 16 بالمئة من الطلبة يتعاطون مواد ممنوعة، ما فيها السجائر والمشروبات الكحولية والمخدرات، والنسبة مرعبة، هذا مع افتراضنا ان النسبة قد تكون اعلى، لان كثرة لاتعترف بتعاطيها لممنوعات خوفا من التبعات القانونية.
الاردن لم يعد دولة ممر، للمخدرات، بل بات دولة مقر، وموقعا منتجا لانواع مختلفة من المخدرات والمعلومات تتحدث عن تسلل وصفة تصنيع مخدرات كيماوية مثل الجوكر الى تجار مخدرات في الارن، ينتجونها في بيوت سرية، ويقومون بترويجها، ويكفي ان يجربها المرء مرة واحدة ليعود اليها مرات ومرات.
ماالذي يمكن فعله اليوم، امام هذا الوباء، غير التنديد بالظاهرة، او اطلاق حملات التحذير، ومواصلة الاحالات القانونية، او ملاحقة الموزعين والتجار؟!.
كارثة المخدرات نراها تتنزل على المناطق الفقيرة حصرا، ومعها ايضا بقية مدن المملكة، ووسائل البيع والترويج منوعة، عبر مقاهي وسيارات وافراد ونقاط للبيع، كما ان عصابات المخدرات باتت متمرسة في تصنيع منتجاتها، او تهريب المخدرات، وتميل الى العنف المسلح في مواجهة السلطات الرسمية، بحيث تحولت الى عصابات لها جسمها الكبير الذي لاينتهي بمجرد محاصرة او ملاحقة او سجن احد الكبار او الصغار في هذه العصابات.
تأثير المخدرات خطير جدا، اذ سرعان مايتحول المدمن الى مجرم يضطر للبيع او التوزيع او السرقة لتمويل تعاطيه، كما ان المخدرات ترتبط بشيوع انماط اخرى من الجرائم وتحطيم البنية الاجتماعية خصوصا في ظل غياب الوازع الديني والاخلاقي والاجتماعي.
صيحة التحذير الحقيقة توجه اليوم الى العائلات التي عليها ان تتنبه الى ابنائها وبناتها، وطبيعة علاقات هؤلاء ومن يصادقون واين يذهبون، كما اننا امام وضع يستحق اعلان حالة الطوارئ بخصوص مواجهة وباء المخدرات، تحديدا، وان نعترف اننا امام وضع خطير بدلا من دفن الرؤوس في الرمال.
قلنا سابقا اننا امام جهات تدعم تسلل المخدرات الرخيصة الى البلد، فلم نعد امام مخدرات مرتفعة الثمن لايستطيع الا الاغنياء تعاطيها، ونحن نجدد السؤال عمن يوفر هذه المخدرات غير المكلفة، وماهو الهدف النهائي من سعرها السهل حتى تصبح بيد الجميع،دون مصاعب في تدبر كلفة شراء المخدرات.

الدستور