آخر المستجدات
الناصر: الغاء الدور التنافسي عام 2028.. وتطبيق المسار المهني في 2021 العسعس: تعديلات على دعم الخبز.. والفيديوهات الساخرة أضحكتني الشوبكي: الأردن يشارك في منتدى غاز المتوسط مجهول باغته برصاصة في الرأس.. الإعلان عن وفاة نجل الداعية أحمد ديدات فرصة لتساقط الثلوج فوق المرتفعات الثلاثاء.. وأمطار في أجزاء مختلفة الأجهزة الأمنية تعتقل الناشط الزيود أثناء محاولته زيارة معتقلين الخلايلة يستنكر اقتحام الأقصى والاعتداء على مصلّي الفجر: محاولة بائسة لتفريغ المسجد أعضاء في مجلس محافظة اربد يطالبون مجلس المحافظة بتقديم استقالة جماعية احتجاجا على الموازنة اعتصام في المفرق احتجاجا على التوقيف الاداري وللمطالبة بالافراج عن المعتقلين - صور الآلاف من وسط البلد: اللي طبّع واللي خان.. باع القدس مع عمان - فيديو وصور إستقالة رئيس الوزراء الأوكراني طالع نصّ القانون المقترح لمنع استيراد الغاز من الاحتلال الاسرائيلي أعضاء في نقابة الأطباء: المفاوضات مع الحكومة مستمرة.. والعبوس أبلغنا بعدم التوصل لنتيجة نهائية وزير الداخلية: لن يتم توقيف اي شخص اداريا على خلفية تعاطي المخدرات مجالس المحافظات: برنامج تصعيدي رفضا لتقليص موزناتها.. ولقاء مع الفايز الاحد الكيلاني يطالب بالغاء الضريبة عن الأدوية.. ويستغرب عدم شمولها بقرار الحكومة تعيينات وإحالات إلى التقاعد وإنهاء خدمات في مؤسسات حكومية.. أسماء راصد ينشر أسماء النواب الموافقين على الموازنة - صور مشرفون يقاطعون تدريبا على مناهج كولينز احتجاجا على وجود الوطني للمناهج - فيديو ارادة ملكية بالموافقة على قانون الخدمة في القوات المسلحة: شروط جديدة للتجنيد والترفيع والمكافآت - تفاصيل
عـاجـل :

من هو الصديق الحقيقي؟

كامل النصيرات

يباغتني أكرم الزعبي بسؤال مسكوت عنه في أحد الجروبات الواتسية؛ يوجه سؤاله لي تحديداً: كامل؛ من هو الصديق الحقيقي؟ أشعلني السؤال؛ أتى على كلّ حطبي مرةً واحدة. فالدخول في التعريفات والمفاهيم بالمفردات الحسّاسة هو فتح نارٍ مستترة لدى الكثيرين..ولكنني وعدته أن أجيب هنا؛ بالتحديد هنا؛ لتكون قناعتي بالاجابة هي خلاصة تجربتي عن الصداقة الحقيقية..حتى يتبدّى للمبحرين في وهم الصداقة أنّ الكنز الحقيقي هو أن تعرف صديقك الحقيقي..
يا أكرم ؛ أيها المُغطّى بـقريتك الحورانيّة (خرجا) ليلاً..أيّها المتشعبُ ما استطعت في فضاءات الوطن كلّه نهاراً..لماذا تصرّ على العودة إلى (قريتك) كل يوم..؟ لماذا تصيبك (التناحة) على مشارف الفجر في كثير من المرات وأنت في عمّان إلاّ أن تركض إلى (خرجا) تغمض عينيك هناك وأنت تعرف أنك صباحاً يجب أن تعود لعمّان..؟ لماذا؟ لأنها صديقتك الحقيقية..لأنها مأواك الذي تطمئن إليه..لأنك تخبّئ فيها أسرار الكون..لأنك تأخذ منها بلا شرحٍ للأخذ وتأخذ منك بلا أسباب..! لأنك تمدّ يديك إلى جيوبها فلا ترمش لها عين..ولأنها تتمدّد فيك ولا تشعر باحتلالها الناعم لك ..!
كذلك هو الصديق الحقيقي..من لا تنتظر منه إلاّ كلّ شيء..فلا يتذمّر ولا يتنكّر ولا يتهرّب..! ذاك الذي إن مالت بك الأيّام تشعر أنك ستأوي إليه بلا خجل؛ بلا حساب للكلمات..بلا حساسية من احتمالات الرد..ذاك الذي يعرف عنك أدق التفاصيل منك؛ لأنك تعرف أدق تفاصيله منه..! ذاك الذي (جزدانك) جزدانه..وحين يتساقط شعر رأسك يصاب هو بالصلع..!
يا أكرم : لا تحسب فوضى الأصدقاء التي تنتشر في الزمن هي صداقة حقيقيّة..أنا أصرف لعشرات الناس كلّ يوم كلمة صديقي وصديقتي..وأعلم في قرارة نفسي أنها كلمة لا تعني أكثر من حروف..ولكنّ إن جدّ الجد فالكلّ يعرف حدّه..فالصديقي الحقيقي لا توجد أسباب حقيقة لاستسلامك الجميل له إلاّ أنها الكيمياء ..!
يا أكرم: يا من كسّرتُ معه ومع قلّة قليلة يشبهونه؛ كلّ حواجزي..الصديق الحقيقي وطنّ غير قابل للبيع والشراء ولا للتقديم والتأخير ولا لدخول الحسابات..ولا يقبل إلاّ أن يعطي قبل أن يأخذ..فلتقرّ عيناك يا وطني الحقيقي..!