آخر المستجدات
أبرز التعديلات على نظام تعيين الوظائف القيادية الحملة الوطنيّة لإسقاط اتفاقيّة الغاز تخوض معركتها الأخيرة.. والكرة في ملعب النوّاب تضامنا مع السجناء السياسيين.. وسم #بكفي_اعتقالات يتصدر تويتر في اليوم العالمي لحقوق الإنسان الطفايلة في مسيرة وسط البلد: إحنا أسسنا عمان.. يلّا نمشي عالديوان على هامش الموازنة.. خبراء اقتصاديّون يحذّرون من الخلل المالي الهيكلي ويدعون لعدم الإعتماد على ضريبة المبيعات اليوم العالمي لحقوق الإنسان.. أين يقع الأردن؟ صورة صادمة من داخل مصبغة البشير.. وزريقات لـ الاردن24: نرصد كافة مخالفات شركات النظافة معتقلون سياسيون يواصلون الاضراب عن الطعام.. ومنع الزيارة عن المشاقبة اسماعيل هنية: أمن الأردن خطنا الأحمر.. ومعه بالقلب والسيف.. ورقابنا دون الوطن البديل الامن يهدم خيمة بحارة الرمثا.. والمعتصمون يتعهدون باعادة بنائها بما فيهم المياومة.. مجلس الأمانة يوافق على زيادة رواتب العاملين في أمانة عمان تحذيرات داخلية إسرائيلية من تداعيات ضم غور الأردن متقاعدو الضمان يحتجون أمام النواب على استثنائهم من زيادات الرواتب سقوط قصارة أسقف ثلاثة صفوف في سما السرحان: الادارة تعلق الدوام.. والوزارة ترسل فريقا هندسيا - صور السقاف لـ الاردن24: الضمان لن يدخل أي مشاريع لا تحقق عائدا مجزيا.. والصندوق المشترك قيد الدراسة الحكومة: وفاة و49 إصابة بانفلونزا الخنازير في الأردن البترول الوطنية: نتائج البئر 49 مبشرة.. وبدء العمل على البئر 50 قريبا الحكومة خفضت مخصصات دعم الخبز والمعالجات الطبية للعام القادم! هل ترفع الحكومة أجور العلاج في مستشفياتها؟ القبض على المتورطين بسلب ٥٣ دينارا من فرع بنك في وادي الرمم - صور
عـاجـل :

من كهوف صعدة إلى فضاءات المجتمع الدولي

عريب الرنتاوي
الحوثيون في مسقط، لحوار مع الولايات المتحدة بوساطة عمانية ... أنصار الله ينفون، ليس لأن الحوار والوساطة لم يقعا، ولكن لغايات حفظ “الصدقية”، فلا يعقل أن تتظاهر في صعدة تحت شعار “الموت لأمريكا” وأن تحاورها في العاصمة الجارة ... الخلاصة، واشطن لم تأخذ بقراءة حلفائها من المعتدلين لملف الأزمة اليمنية، وهي قررت شق “طريق التفافي” للتواصل مع الحوثيين والتحاور معهم ... هي بلا شك، لطمة سياسية جديدة تسددها واشنطن لحلفائها، جرياً على عادتها. هنا، لا يبدو أن التصريحات الصادرة عن حكومة عبد ربه منصور هادي “الشرعية” تساوي الحبر الذي كتبت فيه، وهي أقرب ما تكون لنوبة من نوبات “فشة الخلق”، المعبر عنها بـ “الحرد”، كما أنها على الأرجح، صوت رعاة هذه الحكومة وداعميها، الذين يتعذر عليهم توجيه سهام النقد مباشرة للحليف الاستراتيجي، فيعرضون على حلفائهم القيام بهذه الأدوار. الحوثيون إلى موسكو وفي توقيت متزامن تقريباً، هذه المرة بدعوة من وزارة الخارجية الروسية، والهدف من الزيارة، إجراء حوارات مع القيادة الروسية لإغلاق ملف الأزمة اليمنية، وعلى قاعدة الخشية المشتركة لدى الطرفين، من تمدد داعش والقاعدة وتفشي الإرهاب وانتعاشه على وقع الانقسام المذهبي... تطور غير مسبوق في علاقات موسكو مع هذا المكون اليمني. الحوثيون في الأمم المتحدة، هم مكون رئيس من مكونات مؤتمر جنيف، ومشاركون رسميون بدعوة من الأمم المتحدة، والموفد الدولي إسماعيل ولد الشيخ، يجول في صنعاء متنقلاً بين حزب المؤتمر (حزب المخلوع) وأنصار الله الذين قال عنهم علي عبد الله صالح أنهم أصحاب القرار السياسي في اليمن اليوم... من يريد حلاً لليمن، عليه أن يذهب إلى صنعاء كذلك، فالصورة لا تكتمل من دون إدماج عناصرها الرئيسة. قبل “عاصفة الحزم”، لم تسجل أية اتصالات نوعية بين واشنطن والحوثيين، أما علاقاتهم مع روسيا فظلت في أدنى الحدود والمستويات ... بعد “العاصفة” التي قيل في “نجاحاتها” ما قيل، يتحول الحوثي من لاعب قبلي – مذهبي -محلي معزول في قمم الجبال والكهوف، إلى لاعب أساسي، تنشده “الشرعية الدولية” وعواصم القرار الدولي ... في ظني أن الحوثيين سيكثرون من الابتهال إلى الله باستمرار هذه “النجاحات” وتعاظمها. بعد شهرين (وأسبوع) على اندلاعها، يبدو أن عاصفة الحزم دخلت مرحلة “انقلاب الصورة” ... جهود “شيطنة” الحوثيين وإقصائهم، لم تنجح في تحقيق أيٍ من مراميها فحسب، بل جاءت بنقيضها ... وأحسب أن هذه التطورات، ستترك بصمات ثقيلة على طبيعة “الحل السياسي” الذي تتطلع أطراف إقليمية ودولية لإنجازه في اليمن، بدءاً باتفاق وقف إطلاق أو “تهدئة طويلة الأمد” يعمل الموفد الأممي على إنجازه في القريب العاجل. والحقيقة أن العمليات العسكرية قد استنفذت أغراضها منذ أيامها الأولى، بشهادة مختلف المراقبين السياسيين والعسكريين، فبنك المعلومات استنفد، والهدف الواحد تعرض للقصف والتدمير مرات ومرات ...والكلفة الإنسانية للحرب في ارتفاع مستمر، مشعلةً موجة عارمة من الغضب الدولي، والنيران الكثيفة باتت ترتد بشراراتها وشظاياها الحارقة على مطلقيها كذلك ... والسيناريو الذي كان يخشاه المراقبون في أسوأ كوابيسهم، قد بدأ يطل برأسه الكريهة على المملكة العربية، فالمدن والمناطق الحدودية السعودية باتت ساحة للمعارك والقتال، فيما يد الإرهاب ضربت المملكة مرتين في أسبوع واحد، على خلفية الاحتقان المذهبي وتفشي خطاب الكراهية والتحريض والفتنة. لا حل عسكرياً لليمن، مهما بلغت المكابرة بأصحابها ... الحل سياسي بامتياز، ومن مصلحة الأطراف، جميع الأطراف، المعتدية والمعتدى عليها، أن تتوجه إليه اليوم، قبل الغد، فلن يكون هناك رابح في هذا الحرب بعد كل هذا الخراب، وبعد “الشرخ العميق” الذي انغرس في جسد العلاقات بين البلدين الجارين والشعبين الشقيقين. واشنطن تتصرف على هذا النحو، وقد كشف وزير الخارجية الأسبق كولن بأول، عن بعض أوجه الاتصالات الخفية بين الرياض وواشنطن، كما كشف عن قراءات وتقييمات لما جرى ويجري، تعزز قول القائلين منذ اليوم الأول لهذه الحرب، بأن اليمن “مقبرة الغزاة” عبر التاريخ، وأنه مستنقع يتعين بكل السبل، تفادي السقوط فيه، بدلالة تجارب الماضي القديم والحديث ودروسه. بعد شهرين وأسبوع من الحرب، لم تأت العاصفة على الحوثيين وحلفائهم، ولم يستعد اليمنيون الأمل والرجاء بأمن الراهن وازدهار المستقبل ... وقد آن أوان طي هذا الملف، وتركه لأهله يتدبرون شؤونهم بأنفسهم ... ومن لديه حساب مفتوح مع الآخر، عليه أن يوجه فوهات بنادقه ومدافعه إليه مباشرة، بدل تدفيع العديد من دول المنطقة وشعوبها، الأثمان الباهظة لحروب الوكالة، تستوي في ذلك المملكة السعودية مع الجمهورية الإسلامية. الدستور