آخر المستجدات
ابعاد الخصاونة عن ادارة البترول الوطنية بعد مضاعفته كميات الغاز المستخرجة.. لماذا؟! فيديو.. ديدان في وجبات شاورما قُدّمت لمعلمين في دورة تدريبية الاحتلال يثبت أمر الاعتقال الإداري بحق الأردنية هبة اللبدي تفاعل واسع مع حملة ارجاع مناهج الأول والرابع للمدارس في المملكة - صور العمري لـ الاردن24: اجراءات لوقف تغوّل الشركات الكبرى على "كباتن" التطبيقات الذكية العاملون في البلديات يُبلغون المصري باعتصامهم أمام وزارة الادارة المحلية نهاية الشهر - وثيقة الملكة رانيا توجه رسالة عتب مطولة للأردنيين ذوو غارمين وغرامات من أمام وزارة العدل: #لا_لحبس_المدين - صور نحو 6 آلاف موظف أحيلوا على التقاعد من الصحة والتربية.. والناصر: تعبئة الشواغر حسب الحاجة والقدرة الوحش لـ الاردن24: الحكومة تحمّل المواطن نتائج أخطائها.. وعليها الغاء فرق أسعار الوقود فوبيا تسيطر على مالكي مركبات هايبرد.. وخبير يشرح حيثيات احتراق بطارية السيارة الكيلاني لـ الاردن24: محاولات عديدة لاقحام مستثمرين في قطاع الصيدلة.. ونرفض تعديل القانون لا أردنيين على حافلة المدينة المنورة المحترقة بني هاني يشكو بيروقراطية الدوائر الحكومية.. وحملات مكثفة على المحال غير المرخصة في اربد تغيير منهاجي الرياضيات والعلوم للصفين الثاني والخامس العام القادم.. وحملة لتسليم منهاجي الأول والرابع "دبكة الاصلاح" جديد فعالية حراك بني حسن.. وتأكيد على مطالب الافراج عن أبو ردنية والعيسى - صور المعلمين: تكبيل مرشد تربوي بالأصفاد في المستشفى بعد شكوى كيدية عاملون لدى "كريم".. بين مطرقة السجن وسندان الاستغلال والاحتكار! مجلس الوزراء يقرّ تعديلات جديدة على مشاريع قوانين لنقل اختصاصات روتينية للوزراء المختصّين اعتصام حاشد أمام مقرّ الصليب الأحمر في عمان للافراج عن اللبدي ومرعي - صور
عـاجـل :

من سيدفع فاتورة وفدنا في باريس؟!

ماهر أبو طير
التقى تسع عشرة شخصية أردنية زعيمة المعارضة الإيرانية «مريم رجوي» في باريس وأعلنوا عن موقف لصالح المعارضة الإيرانية ضد النظام الحاكم في طهران.
اللافت للانتباه أنهم سلّـموها مذكرة وقّع عليها نواب اردنيون أدانوا فيها اقتحامات معسكر اشرف في العراق، وهو معسكر للمعارضة الايرانية، وعمليا فهم يدينون حكومة المالكي التي نتوسلها ليل نهار من أجل عبور شاحنة نفط واحدة عبر الحدود!.
ما جدوى هكذا زيارة في توقيت يقول ان واشنطن تسعى للانفتاح على طهران، وهذا الانفتاح إذا اكتملت شروطه سيؤدي الى تداعيات مختلفة في المنطقة، والأغلب أن سفر الشخصيات التسعة عشرة -وفيهم من نحترم ونجل- لم يكن محسوبا كما يجب؟!.
فوق ذلك فإن أي اقتراب من المعارضة الايرانية سندفع فاتورته عراقيا، لأن فواتير التوترات الإيرانية من هذه العلاقات سيتم دفعها عبر حكومة المالكي وحلفاء إيران في العراق.
فهم -كما يعرف الجميع- يحكمون ويرسمون وبيدهم مقاليد الأمور في العراق، وارتدادات تلك العلاقات سنراها في خشونة عراقية معناعلى أصعدة مختلفة، دون أن يتم تفسير هذه الخشونة، باستثناء وجود قوى تقاوم انفتاح العراق الجديد على الأردن، ولا أحد يريد أن يعترف علنا بأن تلك القوى العراقية محسوبة فعليا على إيران؟!.
في كل المراحل لدينا وفود تتشكل على عجل، بعضها يؤازر النظام الإيراني، وبعضها يدعم المعارضة الايرانية، بعضها مع بشار الاسد، وبعضها ضد بشار الأسد، وسابقا كنا نرى وفودا مع صدام حسين، ووفودا تزور الكويت لتعلن أنها ضد صدام حسين.
الأغلب أن عواصم كثرة تعتقد أن هذه الوفود تتشكل برعاية رسمية، ودون الضوء الأخضر الرسمي لا يمكن لها أن تسافر، وبالتالي فإن فواتيرها تتنزل على الدولة الرسمية باعتبارها راعية هذه الوفود العابرة للقارات والقضايا.
هذا يعني أن تشكيل وفد أو الموافقة على دعوة طرف ما أمر قد يبدو شخصيا في إحدى زواياه، لكنه في زاوية اخرى له كلفة على ما هو أعم وأكبر، بخاصة حين تكون تلك الشخصيات اعتبارية ووازنة سياسيا وبرلمانيا.
في الملفات المتحركة مثل الملف الإيراني، فإن الافضل التسكين دوما، فلا وفد يذهب الى طهران، ولا وفد يذهب الى حضن المعارضة، فلا أحد يعرف مآلات الأمور من جهة، ولا أحد أيضا قادر على تحمل كلف هكذا تحركات قد تكون في توقيت ما مطروحة للنقاش على مستويات أعلى من باب المآخذ أو الاستفسارات.
في الحد الأدنى قد نرى فواتير غير مباشرة ترتد علينا عبر عواصم إقليمية قريبة بإمكانها أن تجعلنا ندفع الثمن نيابة عن الآخرين.
الوفد من عمان، واللقاء ضد طهران، والفاتورة ستأتينا من بغداد، ولم تربح سوى باريس باعتبارها استضافت وفدا عربيا مع إطلالة خريفها، وانفضاض سيّاحها!.
(الدستور)