آخر المستجدات
مصدر رسمي: إجراءات حاسمة وشديدة بحق المتهربين ضريبيا.. ومعلومات مؤكدة حول عدة قضايا الخدمة المدنية : نعمل على استكمال إجراءات الترشيح والإيفاد للموظفين المركزي: البنوك لن تؤجل الأقساط خلال الشهر الحالي الملك: سنخرج من أزمة “كورونا” أقوى مما دخلناها التربية لـ الاردن24: سنعدّل نظام ترخيص المؤسسات التعليمية الخاصة تسجيل (7) اصابات جديدة بالكورونا: عامل في فندق للحجر الصحي.. و(6) لقادمين من الخارج المستقيلون من نقابة الأطباء يحملون سعد جابر مسؤولية تجاوز قانون النقابة.. ويستهجنون موقف النقيب المالية تمدد تمثيل جمال الصرايرة في مجلس إدارة البوتاس لدورة جديدة الهزايمة يحذّر من فوضى مالية وصرف مليار خارج الموازنة.. ويتحدث عن اقتراض الحكومة من الضمان شركات تبدأ بفصل عمالها وتوقيفهم عن العمل متذرعةً ببلاغ الرزاز الأخير ممدوح العبادي: الأسابيع الثلاثة القادمة حاسمة في تحديد مصير مجلس النواب احالات إلى التقاعد في أمانة عمان - اسماء اجتماع في الداخلية لبحث فتح المساجد: دوريات شرطة لتنظيم الدخول.. وتأكيد على ارتداء الكمامات النعيمي لـ الاردن24: نتابع كافة شكاوى فصل معلمي المدارس الخاصة مزارعون يشتكون سوء التنظيم أمام المركزي.. ومحادين لـ الاردن24: خاطبنا الأمن العام مواطنون يشتكون مضاعفة شركات تمويل أقساطهم.. ويطالبون الحكومة بالتدخل الفراية: قرار مرتقب يسمح بالتنقل بين المحافظات خلال الأيام القادمة صوت العمال: بلاغ الرزاز مقدمة لتسريح أعداد كبيرة من العمال.. ويثبت انحياز الحكومة لرأس المال سيف لـ الاردن24: لا موعد نهائي لفتح حركة الطيران واستقبال الرحلات الجوية تقرير أممي يحذر من ضم إسرائيل أراضٍ فلسطينية
عـاجـل :

من سيحكم الضفة الغربية اذا سقطت السلطة؟!

ماهر أبو طير
كان لافتا للانتباه تسريب الاسرائيليين معلومة تقول ان اسرائيل تدرس خياراتها في حال انهارت السلطة الوطنية الفلسطينية، وانهيار السلطة آخر ما تتمناه تل ابيب، فهي» سلطة وظيفية» تؤدي دورا مهما لصالح الاحتلال. النفاق الاسرائيلي بلا حدود، فاسرائيل ذاتها تريد بقاء السلطة الوطنية الفلسطينية، وفي ذات الوقت لا تريدها قوية، بل ضعيفة ، هشة، تؤدي دورا وظيفيا امنيا لصالح الاحتلال، لكنها تتحوط ايضا من ان ضعف السلطة قد يؤدي في النهاية الى انهيارها كليا، ويضع اسرائيل امام فوضى مفتوحة. وفقا للمعلومات فان تل ابيب شهدت اجتماعات على مدى يومين، للبحث في سيناريوهات سقوط السلطة الوطنية الفلسطينية، والاغلب هنا ان البحث يتناول الفراغ الامني، والجانب الاداري، وخروج الضفة الغربية من قفص التنسيق مع الاحتلال، وكيف يمكن لاسرائيل ادارة هذا الفراغ، باحتلال جديد، ام بحصار مثل غزة، ام بحثا عن طرف طرفي او دولي يعيد جدولة عملية السلام؟!. في كل الحالات اسرائيل لا تتمنى سقوط السلطة الوطنية الفلسطينية، ومثلها عواصم عربية ترى في السلطة،مركزا امنيا يخلع اظافر الفلسطينيين، ويمشط الضفة، ويمنع انفجار انتفاضة ثالثة. الاغلب ان تل ابيب كلما اقتربت من سيناريو سقوط السلطة، عادت وافرجت عن اموال الفلسطينيين، لتسييل القليل منها، ولتسكين الغضب في الضفة الغربية، باعتبار ان الرفاه، دواء للغضب في حالات كثيرة. غير ان الكلام عن سقوط السلطة، يعني فعليا شيئا آخر على المستوى السياسي، فهو يعني نهاية المؤسسات الفلسطينية والمشروع الوطني، والدولة الفلسطينية، وهذا يعني ان بحث تل ابيب لما بعد السلطة اذا سقطت، سيتناول المصير السياسي لكل الضفة الغربية، تحت عنوان، يسأل عن هوية الطرف الذي سيحكم او يدير الضفة الغربية، بغير الوصفات التقليدية التي رأيناها، التي اقلها اعادة احتلال الضفة او خنقها بحصار كامل. يشمل هذا التسريب الاسرائيلي، ايضا، رسالة خفية، لذات راس السلطة، رسالة تهديد عميقة، حول نية اسرائيل انهاء السلطة، وكل المشروع الفلسطيني، لان اسرائيل قد لا تكون راضية عما تفعله السلطة كليا، وتريد مزيدا من الضبط لما يسمونه «عنف الفلسطينيين». هذا امر وارد، على الرغم من معرفة الجميع، ان اسرائيل لا قدرة لديها كليا على الاستغناء عن السلطة، الا اذا توفر بديل مقبول يدير السكان في الضفة الغربية في تجمعاتهم الحالية، وهذا البديل مهدد لاعتبارات كثيرة. خلاصة لا يمكن تصديق التسريب الاسرائيلي حول مخاوف تل ابيب من انهيار السلطة، مادامت السلطة تؤدي دورا وظيفيا لصالح الاحتلال، واذا ما كان هناك انهيار مقبل على الطريق للسلطة، فعلينا ان نعرف لحظتها ان هذا الانهيار كان نتيجة للسياسات الاسرائيلية، وتمهيدا لمرحلة جديدة، لا احد يعرف تضاريسها منذ الان.
 
Developed By : VERTEX Technologies