آخر المستجدات
"غاز العدو احتلال" تطالب باستعادة الأسرى الأردنيين.. والغاء اتفاقية الغاز ومحاكمة المسؤولين عنها تواصل الاحتجاجات في الرمثا: اغلاق طرق رئيسة بالاطارات المشتعلة.. والدرك يطلق الغاز المسيل للدموع احتجاجات لبنان تتصاعد.. و"اتفاق حكومي" على قرارات إصلاحية د. توقه يكتب عن: البيروقراطية والمشاكل الإدارية في الأردن الوطنية للأسرى الأردنيين تطالب الحكومة بالغاء الاتفاقيات مع الاحتلال الصهيوني الرزاز : التوصل لصيغة توافقية لنظام الخدمة المدنية ضرورة الرحاحلة لـ الاردن24: خدمات الضمان العام القادم الكترونية.. وخطة لشمول كافة القطاعات النقباء: تفاهمات مع الحكومة حول "العلاوة الفنية" و"الخدمة المدنية" لبنان: ثورة إستعادة الكرامة ...والأموال المنهوبة بعد شكاوى "الكباتن".. النقل تخاطب شركات التطبيقات الذكية وتؤكد: الغاء التصريح مسؤولية الهيئة سطو مسلح على فرع بنك في المحطة وسلب مبلغ مالي وقفة احتجاجية أمام محكمة أمن الدولة بالتزامن مع جلسة ابو ردنية والعيسى مواطنون يتهمون الزراعة بالسماح بقطع أشجار سنديان عمرها ١٠٠٠ سنة.. والوزارة تنفي سائقو التربية يواصلون اضرابهم: اجراءات لذرّ الرماد في العيون - صور شاهد- صلوات علنية للمستوطنين داخل الأقصى واعتداء على المرابطين فرح ينتقد تعاطي الخارجية مع ملف الأسرى الأردنيين في سجون الاحتلال العبادي لـ الاردن24: تصريحات الرزاز تعاكس الواقع.. ونسمع جعجعة ولا نرى طحنا الأردن سيتسلم أراضي الباقورة والغمر في العاشر من الشهر القادم آلاف المستوطنين يقتحمون حائط البراق بالقدس المحتلة المواصفات: مواصفات قياسية لبطاريات الهايبرد خلال 6 أشهر
عـاجـل :

من القبة حبة

أحمد حسن الزعبي
الذي يقهرني بـ»الأجانب « أنهم شعب «فاضي أشغال» ، «نقّاق» ليس عندهم شغلة أو عملة سوى التنكيد على المسؤولين ومماحكتهم والتنغيص عليهم وعلى كراسيهم واتهامهم بالفساد على اسباب لا تستدعي كل هذه «الشوشرة»...فهم، اقصد الاجانب «ولّ عليهم» يجعلون دائماً من «الحبّة قبّة» ويصنعون «للدب أذان»..
قبل ايام ثارت نقاشات البرلمان الاسباني حول «كلبة» وزير الداخلية «خوخي فرناندز» اثناء جلسات مراقبة الاداء الحكومي ولمدة ثلاثة ايام متتالية ..بحجة تسخير وسائل نقل تابعة للدولة لنقل الكلبة «لولا» –حيشا السامعين- في رحلات ترفيهية خاصة.. فأكثر سؤال ضجّ بالبرلمان هل استخدمت وسائل نقل تابعة للدولة لترفيه «لولا»؟؟ تبعها استجوابات وبيانات حزبية ونقاط نظام مشان «لولا»..كم صرفت «لولا» ..كم استغلت «لولا»..كم فسدت «لولا»...ولم تنته القصة عند الاتهام ... بل طالب بعض النواب «شوفوا قلة العقل» من الوزير ان يثبت ان معالي الوزير يصرف على «لولا» أكلها وشربها وعند السفر او الترحال من جيب معاليه الخاص!!...
ماذا يعني ان تخرج «لولا» بسيارة حكومية تتنفّس وتغير جو من «خنقة» الدار، ماذا يعني ان تقضي مشوارها شأنها شأن بني البشر «تشتري بزر بطيخ» او «حبة كوكو عاشور» من بقالة قريبة ...ماذا يعني لو استقلّت احدى سيارات الدولة وذهبت الى «بنت خالتها»النفساء أو توجهت للمباركة بطهور «ابن اختها» او شاركت بعزاء عمها»القط الأشقر» الذي مات في حادث دهس على طريق»ألأوتوستراد»...ثم كم ستستهلك «طشّة» القطة على متن سيارة تتسع لأربعة ركاب من غير السائق..يعني كم هو الحيّز الذي ستشغله «لولا» بأموال الدولة وكم ستخسّر الدولة...بالفعل الناس عيونها ضيقة جدا..اضيق من عيون الشعب الصيني...
هنا قبل أيام.. شاركت سيارة «حكومية فخمة « في حفل تخريج احد الطلبة وكان الخرّيج يطلّ من «فتحة السقف» مفتخراً ويلوّح بشهادته للمارين ضمن فاردة مهيبة وعندنا تساءلت وسائل الاعلام عن وجود سيارة «مراسم» في حفل التخريج..كان الرد الرسمي أن : «الصورة مفبركة»...
أرأيتم الفرق بيننا وبين الأجانب ..أولئك يعملون من الحبة قبة...أما نحن فنعمل من القبّة حبة... أخيراً وعلى طاري «لولا» لا يسعنا الا نقول زرعنا «لولا» حصدنا يا «ليت».. وغطيني يا كرمة العلي «بشباح قديم. الرأي