آخر المستجدات
الحجايا: لا اغلاقات في السلط.. واجراءات الصحة لا تدعو للقلق عجلون: سحب71 عيّنة لأشخاص خالطوا مصابين السنيد يكتب: الازمة القادمة من تعثر إدارة الملف الاقتصادي مصابو كورونا يروون فترة حجرهم: وحدة قاتلة ونظرات تعكس الموت الهياجنة: 31 عينة لمخالطين في الكريمة سلبية الكباريتي: 67 مليون دينار في صندوق همة وطن.. وأدعو قادة الشركات للتبرع الفراية: تصنيف عمارة في عمان "بؤرة ساخنة" للكورونا.. وبدء اجراء فحوصات عشوائية في اربد العضايلة: لا موعد محدد لحظر التجول الشامل أو مدته.. والمرض ليس عيبا جابر: سجل الاردن (4) اصابات جديدة بفيروس كورونا الثلاثاء.. وشفاء 12 حالة فيروس كورونا: بوريس جونسون حالته "مستقرة وروحه المعنوية عالية" بعد ليلة في العناية الفائقة جابر للكوادر الطبية: أنتم خط الدفاع الأول للحفاظ على صحة المواطنين أردنيون في السعودية يقترحون إجراءات عملية لتسهيل عودتهم إلى الأردن دون أية مخاطر أو أعباء التعليم العالي يتوصل إلى قرارات حول آلية عقد الامتحانات الجامعية أهالي الطلبة العالقين في مصر يناشدون الملك التدخل لإعادتهم النيابة العامة: سنلاحق كل مصاب بفيروس كورونا لا يلتزم بالحجر وتعليمات وزارة الصحة تسجيل قضية بحق شخص خالط آخرين رغم علمه بإصابته بالكورونا جابر يكشف تفاصيل حول حالة (صبحي).. وغرامة مالية وحبس بحقّ كلّ من يحاول التهرّب من الاجراءات الطبية إجراءات جامعة عمان الأهلية لتقييم أداء الطلبة في المواد الدراسية للفصل الدراسي الحالي الصرايرة يعلن تبرع البوتاس بـ 20 مليون دينار إضافية لصندوق "همة وطن" الرزاز يوافق على استئناف العمل بالطريق الصحراوي والباص السريع إلى الزرقاء
عـاجـل :

منع من النشر .. "هم أولا"

أحمد حسن الزعبي

من تقدم صفوف الوجاهة الوطنية ، وتقدم في رسم سياسات البلد الاقتصادية ، وتقدّم التنظير في حب الوطن على الجماهير، وتقدّم في خطابات الانتماء ، و تقدّم كل المناسبات المحلية كراعٍ رسمي وممثلاً عن وجه الدولة ، وساهم في التشكيلات الحكومية ، وتقدّم الجاهات السياسية ، ومن تقدّم في نفس الوقت ببيع البلد بالقدم المربّع ، وتقدّم في عقد الصفقات الشخصية وتربية المليارات على حساب خبز المعوزين ، من تقدّم احتلال المناصب التي أورثها لأولاد أولاده مثل "جاكيت الجوخ" ، وتقدم "اللطشات" القياسية ، من تقدّم صفوف الندوات ، وأسسّ دولة داخل الدولة لابناء الذوات ، وتقدّم أول الطاهرين المطهرين من كل الشبهات ، من تقدّم اسمه جل مصائبنا السياسية ونكباتنا الاقتصادية وهزائمنا التنموية ونكسات كرامتنا دون ان نستطيع ان نحرك ألسنتنا او حتى نرفع عيوننا طيلة هذه السنوات .. لا يمكن أن يتراجع الان الى الوراء ويدفع الشعب المسكين أمامه لينقذ الاقتصاد و يحمى حمى "الدينار"..!!

لقد صرّح دولة الرئيس امس : ان الاقتصاد يتطلب وقفة واحدة..!! عفارم عليك...اذن من استفادوا كثيراً كثيراً من عفو الدولة، وأسسوا مزارع "مليارية " لهم من خير الوطن..عليهم الآن ان يقفوا مع الوطن ..ويدفعوا زكاة ما "سرقوه"!..أوليسوا هم مدعي الولاء ..والهاتفين صبح مساء "بالروح بالدم نفديك..."؟؟؟؟.. لا نريد أرواحكم ولا دمائكم ولا فدائكم ...فقط نريد نصف الذي سرقتموه من هذا البلد الأمين...ليعيش الوطن آمنا مستقراً..ونستطيع بعد ذلك ان نقف وقفة واحدة كما يريد مولانا النسور!..الأمر ليس مستحيلاً (60) منهم سيحملون عبء (6) ملايين منا..هذا ان ارادت الدولة الى ذلك سبيلا...

**
أكثر آية تبكيني في القرآن الكريم : (مَنْ ذَا الَّذِي يُقْرِضُ اللَّهَ قَرْضًا حَسَنًا فَيُضَاعِفَهُ لَهُ أَضْعَافًا كَثِيرَةً وَاللَّهُ يَقْبِضُ وَيَبْسُطُ وَإِلَيْهِ تُرْجَعُونَ)*...

ترى الا يبكيكم الوطن الواقف على سيقان فقرائه وهو يناديكم..(من ذا الذي يقرض الوطن قرضاً حسنا...)!!..وهو الذي أعطاكم وحماكم وميّزكم وهو الذي بسط لكم ولم يقبض منك أو عليكم ..فسرقتموه، ثم سامحكم..؟؟؟؟

***
صدقوني.. اليه سترجعون شئتم ام ابيتم!!!

ــــــــــــــــ
الآية 245 من سورة البقرة

 
Developed By : VERTEX Technologies