آخر المستجدات
موانئ العقبة تفرض رسوما جديدة.. وأبو حسان لـ الاردن24: طفح الكيل.. والحكومة اذن من طين وأخرى من عجين! تدهور الحالة الصحية للمعتقل عطا العيسى نتيجة الاضراب عن الطعام ذبحتونا: 260% نسبة زيادة رسوم التمريض في أردنية /العقبة عن نظيرتها في المركز النواب يضع نفسه أمام اختبار جديد.. المطلوب ليس الاعتصامات بل الالتزام بالتوصيات! سليمان معروف البخيت.. بطل ليس من ورق - صور الاحتلال يحاكم أردنيا بزعم محاولة تنفيذ عملية طعن.. والخارجية لا تجيب النواب يرفض تعديل الأعيان على أصول المحاكمات المدنية بمنح صلاحيات التبليغ لشركات خاصة خريجو تخصص معلم الصف يبيتون ليلتهم الأولى أمام مبنى وزارة التربية والتعليم ويطالبون بلقاء الوزير المعايطة: نظام التمويل المالي للأحزاب جاء إثر توافقات لتحفيزها بالمشاركة بالحياة السياسية والبحث عن مصادر للتمويل غيشان يطالب ببرنامج وطني للاحتفال بأراضي الباقورة والغمر جابر يكشف عن توجه لدمج مديريات واستحداث موقعين للأمين العام.. ولجنة تخطيط القطامين يحذر من "قنبلة موقوتة" تنتظر الأردن.. ويطالب الحكومة بالاستقالة - فيديو أنا لست أنت.. خمسون قاعدة لعيش مطمئن بلاغ طلال ابو غزالة الاخير.. لغة هدّامة ومنطق رأسمالي جشع! اعلان موعد واسماء المدعوين لامتحان المفاضلة للطلبة الحاصلين على معدلات متساوية في التوجيهي العربي الحكومة تعلق على حوادث النوادي الليلية.. وتقرّ تعليمات الأوامر التغييرية للأشغال والخدمات الفنيّة الحجايا لـ الاردن24: مهلة الحكومة لاقرار مطلب المعلمين تمتد حتى نهاية أيلول.. ولن نتراجع الزعبي لـ الاردن24: سنرفع مطالب حملة شهادة الدكتوراة إلى مجلس التعليم العالي خريجو معلم صف يحتجون على عدم تعيينهم امام التربية.. وتلويح بالاضراب عن الطعام - صور النواب يصوتون على اعادة النظر باتفاقية وادي عربة وطرد سفير الاحتلال.. واعتصام نيابي الجمعة

منع من النشر .. "هم أولا"

أحمد حسن الزعبي

من تقدم صفوف الوجاهة الوطنية ، وتقدم في رسم سياسات البلد الاقتصادية ، وتقدّم التنظير في حب الوطن على الجماهير، وتقدّم في خطابات الانتماء ، و تقدّم كل المناسبات المحلية كراعٍ رسمي وممثلاً عن وجه الدولة ، وساهم في التشكيلات الحكومية ، وتقدّم الجاهات السياسية ، ومن تقدّم في نفس الوقت ببيع البلد بالقدم المربّع ، وتقدّم في عقد الصفقات الشخصية وتربية المليارات على حساب خبز المعوزين ، من تقدّم احتلال المناصب التي أورثها لأولاد أولاده مثل "جاكيت الجوخ" ، وتقدم "اللطشات" القياسية ، من تقدّم صفوف الندوات ، وأسسّ دولة داخل الدولة لابناء الذوات ، وتقدّم أول الطاهرين المطهرين من كل الشبهات ، من تقدّم اسمه جل مصائبنا السياسية ونكباتنا الاقتصادية وهزائمنا التنموية ونكسات كرامتنا دون ان نستطيع ان نحرك ألسنتنا او حتى نرفع عيوننا طيلة هذه السنوات .. لا يمكن أن يتراجع الان الى الوراء ويدفع الشعب المسكين أمامه لينقذ الاقتصاد و يحمى حمى "الدينار"..!!

لقد صرّح دولة الرئيس امس : ان الاقتصاد يتطلب وقفة واحدة..!! عفارم عليك...اذن من استفادوا كثيراً كثيراً من عفو الدولة، وأسسوا مزارع "مليارية " لهم من خير الوطن..عليهم الآن ان يقفوا مع الوطن ..ويدفعوا زكاة ما "سرقوه"!..أوليسوا هم مدعي الولاء ..والهاتفين صبح مساء "بالروح بالدم نفديك..."؟؟؟؟.. لا نريد أرواحكم ولا دمائكم ولا فدائكم ...فقط نريد نصف الذي سرقتموه من هذا البلد الأمين...ليعيش الوطن آمنا مستقراً..ونستطيع بعد ذلك ان نقف وقفة واحدة كما يريد مولانا النسور!..الأمر ليس مستحيلاً (60) منهم سيحملون عبء (6) ملايين منا..هذا ان ارادت الدولة الى ذلك سبيلا...

**
أكثر آية تبكيني في القرآن الكريم : (مَنْ ذَا الَّذِي يُقْرِضُ اللَّهَ قَرْضًا حَسَنًا فَيُضَاعِفَهُ لَهُ أَضْعَافًا كَثِيرَةً وَاللَّهُ يَقْبِضُ وَيَبْسُطُ وَإِلَيْهِ تُرْجَعُونَ)*...

ترى الا يبكيكم الوطن الواقف على سيقان فقرائه وهو يناديكم..(من ذا الذي يقرض الوطن قرضاً حسنا...)!!..وهو الذي أعطاكم وحماكم وميّزكم وهو الذي بسط لكم ولم يقبض منك أو عليكم ..فسرقتموه، ثم سامحكم..؟؟؟؟

***
صدقوني.. اليه سترجعون شئتم ام ابيتم!!!

ــــــــــــــــ
الآية 245 من سورة البقرة