آخر المستجدات
العسعس: لا أحد يكون سعيدا بلجوئه للاقتراض.. ونسعى لضخّ سيولة في الأسواق العضايلة: لا اصابات جديدة بفيروس كورونا في الأردن ليوم الأربعاء عاملون في الرأي يعتصمون أمام مبنى الصحيفة.. والادارة تصرف رواتب نيسان وأيار ضبط عمال وافدين يهرّبون العاملات من المنازل لتشغيلهن بطريقة مخالفة طلبة الجرايات في اليرموك يناشدون رئيس الجامعة.. وكفافي: أين الظلم؟! الشوبكي يوجه انتقادات لاذعة لاستراتيجية الطاقة: نسخة مكررة.. ولم تتطرق للضريبة المقطوعة! العمل تعيد إغلاق مصنع الزمالية في الاغوار الشمالية وتشكل لجنة تحقيق مشتركة بحادث الاختناق فريق ترامب يجتمع اليوم- مصدر امريكي يقول الضم لا يزال ممكنا هذا الشهر إرادة ملكية بتعيين ديرانية وبسيسو عضوين بمجلس ادارة البنك المركزي سيف لـ الاردن24: قد نلجأ لتوزيع بعض موظفي هيئات النقل.. ولن نستغني عن أحد عاطف الطراونة يلتقي السفير التركي.. تأكيد على رفض خطة الضمّ ودعم الوصاية الهاشمية التعليم العالي لـ الاردن24: قبول طلبة الدورة التكميلية في الجامعات يعتمد على موعدها النعيمي حول طلبة البرامج الدولية: لا نعتمد علامة مدرسية.. وبرنامج البكالوريا اعتمد التنبؤ التنمية والتشغيل: قمنا بتأجيل أقساط أشهر (7،6،5،4) دون فوائد ولا غرامات الناصر لـ الاردن24: فترة ولاية الأمناء والمدراء العامين ستكون مقيّدة بأربع سنوات قابلة للتجديد عبيدات: ثبوت انتقال كورونا في الهواء سيفرض اجراءات جديدة في الأردن الصحة العالمية تقر لأول مرة بظهور دليل على احتمال انتقال كورونا عبر الهواء السلطة التنفيذية تتربع على عرش التفرد في صنع القرار.. والبرلمان يضبط إيقاعه على وضع الصامت!! شكاوى من تأخر معاملات إصابات العمل.. والضمان: خلية لحل المسألة في أسرع وقت فريز: احتياطيات العملات الأجنبية مُريح ويدعم استقرار سعر صرف الدينار والاستقرار النقدي

منع من النشر .. "هم أولا"

أحمد حسن الزعبي

من تقدم صفوف الوجاهة الوطنية ، وتقدم في رسم سياسات البلد الاقتصادية ، وتقدّم التنظير في حب الوطن على الجماهير، وتقدّم في خطابات الانتماء ، و تقدّم كل المناسبات المحلية كراعٍ رسمي وممثلاً عن وجه الدولة ، وساهم في التشكيلات الحكومية ، وتقدّم الجاهات السياسية ، ومن تقدّم في نفس الوقت ببيع البلد بالقدم المربّع ، وتقدّم في عقد الصفقات الشخصية وتربية المليارات على حساب خبز المعوزين ، من تقدّم احتلال المناصب التي أورثها لأولاد أولاده مثل "جاكيت الجوخ" ، وتقدم "اللطشات" القياسية ، من تقدّم صفوف الندوات ، وأسسّ دولة داخل الدولة لابناء الذوات ، وتقدّم أول الطاهرين المطهرين من كل الشبهات ، من تقدّم اسمه جل مصائبنا السياسية ونكباتنا الاقتصادية وهزائمنا التنموية ونكسات كرامتنا دون ان نستطيع ان نحرك ألسنتنا او حتى نرفع عيوننا طيلة هذه السنوات .. لا يمكن أن يتراجع الان الى الوراء ويدفع الشعب المسكين أمامه لينقذ الاقتصاد و يحمى حمى "الدينار"..!!

لقد صرّح دولة الرئيس امس : ان الاقتصاد يتطلب وقفة واحدة..!! عفارم عليك...اذن من استفادوا كثيراً كثيراً من عفو الدولة، وأسسوا مزارع "مليارية " لهم من خير الوطن..عليهم الآن ان يقفوا مع الوطن ..ويدفعوا زكاة ما "سرقوه"!..أوليسوا هم مدعي الولاء ..والهاتفين صبح مساء "بالروح بالدم نفديك..."؟؟؟؟.. لا نريد أرواحكم ولا دمائكم ولا فدائكم ...فقط نريد نصف الذي سرقتموه من هذا البلد الأمين...ليعيش الوطن آمنا مستقراً..ونستطيع بعد ذلك ان نقف وقفة واحدة كما يريد مولانا النسور!..الأمر ليس مستحيلاً (60) منهم سيحملون عبء (6) ملايين منا..هذا ان ارادت الدولة الى ذلك سبيلا...

**
أكثر آية تبكيني في القرآن الكريم : (مَنْ ذَا الَّذِي يُقْرِضُ اللَّهَ قَرْضًا حَسَنًا فَيُضَاعِفَهُ لَهُ أَضْعَافًا كَثِيرَةً وَاللَّهُ يَقْبِضُ وَيَبْسُطُ وَإِلَيْهِ تُرْجَعُونَ)*...

ترى الا يبكيكم الوطن الواقف على سيقان فقرائه وهو يناديكم..(من ذا الذي يقرض الوطن قرضاً حسنا...)!!..وهو الذي أعطاكم وحماكم وميّزكم وهو الذي بسط لكم ولم يقبض منك أو عليكم ..فسرقتموه، ثم سامحكم..؟؟؟؟

***
صدقوني.. اليه سترجعون شئتم ام ابيتم!!!

ــــــــــــــــ
الآية 245 من سورة البقرة

 
Developed By : VERTEX Technologies