آخر المستجدات
الحكومة: لم نبحث رفع الحظر بعد الـ(12) ليلا.. ولا اعادة فتح لبيوت العزاء وصالات الأفراح الكيلاني لـ الاردن24: النقابات سلمت ملفّ انتخاباتها لرئيس مجلس النقباء.. وملزمون بأي قرار آلاف الإسرائيليين يحتجون مطالبين نتنياهو بالاستقالة تحذير هام من دائرة الأرصاد الجوية - تفاصيل انتقال كورونا من الأسطح.. دراسة جديدة تثير جدلا بؤر انتشار الأمراض في محطات التنقية تهدد الأمن الصحي لقاطني "سكن كريم" في أبو علندا جابر: الإعلان عن أسماء الدول المتفق على التواصل معها وبروتوكول فتح المطار قريبا شقيق راكان محمود يؤكد للأردن24 عدم معرفة أسباب اعتقاله حتى الآن تفاصيل عزل عمارة النزهة بعد تسجيل أول إصابة بالكورونا منذ 8 أيام نقيب المهندسين: نطالب بالافراج الفوري عن أحمد يوسف الطراونة.. ونريد أن نكون دولة قانون ومؤسسات الحكومة: سجلنا اصابة محلية.. ولن ننتقل إلى مستوى "منخفض الخطورة" خطأ في امتحان الأحياء للتوجيهي وشكاوى من تأخر تصحيحه.. والتربية لا تجيب غرب عمان تؤجل النظر في قضية طلب حلّ مجلس نقابة المعلمين نداء الصرايرة للمقتدرين.. دعوة متجددة لدعم صندوق همة وطن القبض على شخص سلب مبلغاً مالياً من داخل صيدلية تحت التهديد عاملون مع اوبر وكريم يعتصمون ويغلقون تطبيقاتهم.. ويطالبون النقل بالتدخل - صور مهندسون أمام النقابات: كلنا أحمد يوسف الطراونة - صور الضريبة تنفي اعادة فرض ضريبة مبيعات على الكمامات والمعقمات أصحاب صالات الأفراح يلوّحون بالعودة إلى الشارع.. ويطالبون الحكومة بتحمّل خسائر القطاع النعيمي لـ الاردن24: تسجيل الطلبة في المدارس سيبقى مستمرا.. ونراعي أوضاع المغتربين

منع من النشر .. ضمير مناوب

أحمد حسن الزعبي
منع في الرأي الأربعاء- 6-2-2013

يقولون أن الحياة مدرسة..وأنا أعتقد، أن العكس صحيح أيضا..فالمدرسة حياة ، لأن كل ما يجري حولنا الآن من مواقف وشواهد ، وكل ما يمرّ علينا من أسماء وشخصيات وقيادات ..كنا نراها نماذج مصغّرة عندما كنا طلاباً في المدرسة..فالبلد كلّها في نظري لا تعدو أن تكون مدرسة من طابقين ،طابق فوق وطابق تحت ،وعليهما علم يرفرف..

**

كان يتجوّل بين الصفوف في فترة مناوبته ، يضرب عصاه على الحيطان وعلى الأبواب التي يصدر منها شغب المشاغبين،يحاول أن يرصد "الرؤوس" الكبيرة التي تفتعل "السحجة" و"التطبيل" على المقاعد، يقف في باب الصف ينظر قليلاً بعينين قاسيتين في وجوه الطلاب الصامتين مؤقتاً ، ثم يغادر.

27 شعبة كانت تحت مسؤوليته في المناوبة ،عليه أن يضبطها كلّها في خمس دقائق الاستراحة، ولأن طاقته محدودة لم يكن بمقدوره أن يراقب "الزعران" وينزل العقوبة عليهم في نفس الوقت..فتقاسم المهمة مع مساعد المدير ، فكان إذا ما ضبط مشاغباً مسك اليد..يقوم بجره من أذنه وإنزاله إلى مساعد المدير في الطابق الأرضي...وبقدر ما كان معلمنا "أبو حازم" جادّاً في تهذيب الطلاب وتنظيم وتنظيف المدرسة..كان مساعد المدير متساهلاً إلى أبعد حدّ..فالذين كان ينزّلهم "أبو حازم"..كان "يطلّعهم" "أبو فادي" إلى صفوفهم دونما عقاب..الأمر الذي كان يجعل "أبو حازم" يرمي عصاه غضباً فوق خزانات المدرسة وهو يتمتم " هيتش هيتش..لهيتش مدرسة...اللي فوق بشد واللي تحت بيرخى"....ثم يشعل سيجارته ويبدأ "يهيجن" غلاً وقهراً من قلّة الحيلة والإحباط..

**

نحن لا نريد أن نصل إلى مرحلة نجعل فيها سميح بينو يدير ظهره للصفوف ويبدأ " يهيجن" ، ولا نريد من هيئة مكافحة الفساد أن ترمي عصاها من يدها إحباطا وقلّة حيلة، لأنها إذا ما رمت عصاها تحولت المسألة باختصار شديد إلى "فوضى" ....الهيئة راغبة وجادة في تحويل كل من تم ضبطه وثبتت إدانته ،لكن في نفس الوقت من غير المنصف أن "اللي فوق بيشدّ واللي تحت بيرخي"..بمعنى أوضح ،"لأن طاقة الهيئة محدودة" فهي لا تستطيع أن تكافح الفساد وحدها..يجب على القضاء أن يكون على نفس الحماسة والجدّية والصرامة والإنجاز...

أيها القضاء نثق بنزاهتك..لكن نرجوك ألّا تجامل أو تتباطأ أو تبرّىء على حساب الوطن..ليس هناك من هو أهم وأكبر وأقدس من ترابنا الواقفين فوقه، العائدين إليه.."سواليف"
 
Developed By : VERTEX Technologies