آخر المستجدات
مسيرة ليلية في الزرقاء تطالب بالافراج عن المعتقلين ومقاطعة مؤتمر البحرين - صور الاحتلال يسلم الاردن مواطنا عبر الحدود عن طريق الخطأ مجلس العاصمة يلتقي مع وزير المالية امن الدولة تعلن استكمال سماع شهود النيابة بقضية الدخان الثلاثاء المقبل الانخفاض الكبير لأسعار البنزين في لبنان تثير حفيظة اردنيين.. والشوبكي لـ الاردن24: الضريبة المقطوعة عليمات لـ الاردن24: توصلنا لاتفاق مع بحارة الرمثا.. والمظاهر الاحتجاجية انتهت التربية تنفي شطب السؤال الرابع في الفيزياء.. وتؤكد: سنحاسب على طريقة الحل تفاعل واسع مع #خليها_تبيض_عندك .. والحملة: "الشلن" لا يعني شيئا بعد تصريحات نتنياهو.. حماس تجدد مطالبتها الدول العربية بالامتناع عن حضور مؤتمر البحرين تباين آراء نواب حول حلّ لجان مجلس النواب مع نفاذ تعديلات النظام الداخلي استطلاع: حكومة الرزاز ثاني اسوأ حكومة.. و 79% من الاردنيين يرون الاقتصاد في الاتجاه الخاطئ الفاعوري: سنخاطب مكافحة الفساد لفتح ملف عقود تأمين عاملات المنازل عائلة المفقود حمدان العلي تواصل اعتصامها.. والجهات الرسمية تتجاهل مطالبها حملة الدكتوراة يجددون اعتصامهم المفتوح امام مبنى مجلس الوزراء الجغبير ل الاردن 24 : الغاء بند فرق اسعار الوقود اولوية وتكلفة النقل من عمان للعقبة اعلى منها مع الدول الاخرى الحجايا ل الاردن 24 : مطالب المعلمين أولوية ولانستبعد اللجوء للإجراءات التصعيدية التربية: تخصص 20% من الجدول الدراسي للأنشطة الصفية واللاصفية طرح عطاء دراسة احتیاجات المدینة الاقتصادیة الأردنیة العراقیة الشهر المقبل اعتصام ذوي الاحتياجات الخاصة يُسقط ورقة التوت عن حكومة الرزاز نتنياهو: هناك اسرائيليون سيحضرون مؤتمر البحرين.. ونجري اتصالات مع كثير من الزعماء العرب
عـاجـل :

منع من النشر في الراي .. سونار ديمقراطي

أحمد حسن الزعبي
علّق البعض على "المصادفة” الغريبة التي اختير فيها ثلاثة أطباء دفعة واحدة في الهيئة المستقلة للانتخابات، وبدأت التساؤلات تتكاثر على مواقع التواصل الاجتماعي عن جدوى وجود أطباء في الإشراف والمراقبة على (انتخابات برلمانية) وليست نقابية بينما يغيب الحقوقيون ووزراء العدل المشهود لهم بالنزاهة والشخصيات الوطنية المحايدة عن تنظيم هذا (العرس الوطني)…

أنا سأبدأ من العبارة الأخيرة (العرس الوطني ) للدفاع عن الأعضاء الجدد… ألا تستخدم الحكومة في إعلامها هذا المصطلح (عرس) كلما جرت الانتخابات ودعت الجميع للمشاركة فيه أما (بالتسحيج) او (بالدبكة) او بنقوط (الاصوات) أو بزفة العرسان الى القبّة؟؟..كما الا تستخدم الحكومة عبارة مرحلة "مفصلية” كلما تكلمنا عن ضرورة البدء وليس الإسراع بالإصلاحات- لأننا لم نبدأ بعد- وذكّرتنا ان الوطن يمر بمرحلة "مفصلية” في ظل اقليم ملتهب؟؟؟…طيب بناء عليه، حتى يستطيع (قانون الانتخاب) ان يقف على (رجليه) وتمر المرحلة (المفصلية) بسلام…لا يوجد أفضل من طبيب عظام ومفاصل لهذه المهمة فكان الدكتور خالد الكلالدة الرجل المناسب في المكان المناسب كرئيس للهيئة المستقلّة ليطمئنّ على "باءة” و”مفاصل” وقوة "أرجل” هذا الوطن "الواقف” دوماً في وجه المتغيرات..

طيب (العرس الوطني) سيتبعه بلا شك (حمل) للمسؤوليات الجسام من قبل من سيختارهم الشعب، وحتى لا يسقط (حمل) المسؤوليات في الأيام الأولى للترشح لا بد من متابعة حثيثة ومراقبة شديدة قبل وأثناء فترة (الوحام) على أصوات الناخبين، كل ذلك سيتم من خلال مراجعات دورية لكشوفات المسجّلين وطريقة الاقتراع ومراكزها وعمل "سونار” لكل الصناديق االشفافة قبل إرسالها إلى المدارس وقاعات الانتخاب ، ثم أن هناك أكثر من وجه شبه بين الانتخابات وفحص الحمل: أولا كلاهما يتم خلف الستارة ، ثانيا: الحامل والناخب كل منهما يعطى ورقة "كاشف” ليلوذ بها ويعود بالنتيجة..أخيرا لأن الانتخابات (مخاض)حقيقي و(ولادة) قيصيرية في هذه الظروف الاقليمية العاصفة فلا يوجد أفضل من الدكتور اخصائي (النسائية والتوليد والعقم) الصديق زهير ابو فارس عضواً في الهيئة المستقلة..

ثم هب أن المولود الجديد شابه بعض الأعراض المبكرة مثل (الوهن) العام أمام الفاسدين و(التعرّق) الشديد امام الحكومة ونقصان (الوزن)السياسي ..وحتى نتأكد ان المجلس الجديد لن يعاني من خلل في الغدة (الادراكية) أنه ممثل للشعب وعن الشعب..كان لا بدّ من طبيب أخصائي غدّة درقية …فكان اختيارهم الموفق جداً للدكتور نزيه عمارين…

أرأيتم…كم نحن بأمس الحاجة الى "أطباء” ليديروا ملف الانتخابات القادمة؟؟؟ …لكن أسجل عتبي الوحيد انه لم يتم ضم أي طبيب "هضمية” او "مسالك” في الهيئة فالخبرة هامة جداً في العملية الديمقراطية..

شخصيني يا كرمة العلي..

احمد حسن الزعبي
ahmedalzoubi@hotmail.com


(نقلا عن سواليف)