آخر المستجدات
متقاعدون يعتصمون أمام البرلمان احتجاجا على قيمة الزيادة: 10 دنانير لا تكفي سائقو التربية يرفضون فكّ اضرابهم.. ويعتصمون أمام النواب - صور العسعس يتلو خطاب الموازنة.. ويؤكد بدء مباحثات مع صندوق النقد للاتفاق على برنامج جديد - نص الخطاب مجلس النواب يرفض رفع الحصانة عن النائبين صداح الحباشنة وغازي الهواملة فيديو || النواب يسمح بملاحقة الوزيرين سامي هلسة وطاهر الشخشير - اسماء النيران تلتهم مدرسة في الرمثا: تعرض 27 معلما وطالبا لضيق تنفس.. والنعيمي يتوجه إلى الموقع طلبة "أبو ذر" يمتنعون عن الدراسة احتجاجا على توقيف زملائهم المحاسبة يكشف تفاصيل “شحنة ثوم فاسدة” منخفض جوي يؤثر على المملكة العاملون في البلديات لن تشملهم زيادة الرواتب الجديدة سيارات نواب رئيس جامعة البلقاء حرقت بنزين بـ 24 ألف دينار (جدول) صرف مكافأة 7250 ديناراً لوزير زراعة سابق دون وجه حق إخماد حريق "هيترات" ماء فندق في العقبة تلاعب في “ترشيحات المنحة الهنغارية” وتحويل القضية لمكافحة الفساد ديوان المحاسبة: "الأمن" اشترت مركبات بـ798 ألفاً دون طرح عطاء​ المحاسبة: اعفاء سبائك واونصات ذهبية من رسوم وضرائب بـ 5.416 مليون دينار توافق نقابي حكومي على علاوات المسارات المهنية المحاسبة يكشف ارتفاعا مبالغا فيه برواتب وبدلات موظفين في "تطوير العقبة" - وثيقة منح مدير شركة البريد مكافأة (35) ألف دينار بحجة تميّز الأداء رغم تحقيق الشركة خسائر بالملايين! ذوو متوفى في البشير يعتدون على الكوادر الطبية.. وزريقات يحمّل شركة الامن المسؤولية - صور
عـاجـل :

منع من النشر || نعم ؛ الحريّة لسعد

كامل النصيرات
منذ عشرين عاماً وأنا أعرف هذا (السعد) الجميل ..والذي تبرق عيناه صدقاً وإخلاصاً وهو يتكلّم عن الجماهير المظلومة و عن الشعوب المركوبة وعن الأردن الذي يحاول استرداد عافيته ..!

كان (سعد) حينها مليئاً بالعنفوان الثائر ..يريد الخلاص له و لمن يحبّهم وهو يحبّ الجميع إلاّ المارقين والمتسببين بأوجاع الناس ..! قبل عشرين ؛ كان سعد ؛ يورد (إبل) النضال في كلّ مرعى يستطيع الوصول إليه ..ومع أنّ كثيرين كانوا يصرخون عليه : ما هكذا تورد الإبل يا سعد ؛ إلاّ أنّ سعداً اعتبر نضاله يليق بكلّ مكان ..لذا تحمّل واحتمل وما بدل تبديلا..!

وبعد عشرين عاماً ..وبعد أن غزاه الشيّبُ..و باع الغالي و النفيس ..و أصبح مرتعاً للديون..حتى صيدليته التي كانت (تستّر) عليه معاشه ؛ ضاعت وسط الطريق ..رأيتُ سعداً ..كنتُ أعتقد أنه مثل البقية ؛ قد يلحق به بعضُ تراجع ..بعضُ ندم ..بعض خفوت..بعض رخاوة ..بعض وبعض ..مع إني رأيته خلال العشرين عاماً قليلاً و تواصلنا أقل ..إلاّ أن مواقفه تصلني ..فوجدته الآن (نمراً) ناضجاً ..لم تزحزحه الأيام ..ولسانه السليط الجميل هو هو بل ازداد سلاطةً فيما يعتقد ..!

الأغوار و المزارعون يعرفون سعداً أيضاً ..يعرفون الفتى الأسمر الذي ما غاب عن تفاصيلهم إلاّ لسجن أو اعتقال..يعرفون غضبه و وعيه وصدقه ..لذا أحبوه ؛ وفي بلادنا ليس من شرط الحبّ الانتخاب ..!

سعد العلاوين العبادي الذي أكتب عنه اليوم ..ولا أعلم وقت النشر هل سيكون حرّاً طليقاً وعائداً إلى اعتصامه قرب السفارة الأمريكية التي ظلّ مرابطاً فيه حتى اعتقاله ؛ أم أنه سيكون الآن يناجي السجن و القضبان و الزنازن و هو يردد : يا ظلام السجن خيّم ؛ إنني نهوى الظلاما ..!

يستحق سعد العبادي الافراج الفوري إن كان هناك تلاحم في قضية القدس ..فهو خرج من أجل القدس ..ترك عائلته من أجلها ..ورابط هناك من أجلها ..وقاد (إبله) ليوردها مشاربها و مراعيها في المكان الصحيح ..!

لا تفصلوا سعداً عن إبله ..ودعوه يعلّم الجيل الجديد البطولة ..دعوه يلملمنا معه ..ودعوه يفعل من أجل القدس ما يشاء ..فسعدٌ يستحق الحريّة و البيرق ..!

نعم ؛ الحرية لسعد ..


kamelnsirat@yahoo.com
للتواصل على الواتس أب (0799137048 )
#كامل_النصيرات