آخر المستجدات
جمع عينات لمخالطي حلاق في إربد بعد إصابة زوجته بالكورونا دياب يدعو لانتخابات نيابية مبكرة لانتشال لبنان من الأزمة قتيل وعشرات الإصابات.. مواجهات ساخنة واقتحام مقار حكومية في بيروت - تحديث انفجار بيروت: لماذا تهبّ "الأم الحنون" فرنسا لنجدة لبنان؟ تسجيل أربعة إصابات محلية جديدة بفيروس كورونا الضمان: تمديد المهلة أمام الأردنيين الراغبين بالاشتراك الاختياري التكميلي الحموي الأردن 24: طلبنا من المخابز تزويدنا بأسماء أصحابها والعاملين لديها للتأكد من حصولهم على تصاريح العضايلة: اكتشاف حالات إصابة محليّة يتطلب الالتزام والتشدّد في تطبيق أمر الدفاع 11 راصد: 48% من النواب راضون عن أداء المجلس الناصر للأردن24: قرارات الإحالة على التقاعد المبكر تحددت بمن بلغت اشتراكاتهم 360 اشتراكا العضايلة ينفي صحة الأنباء المتداولة حول إلزام أفراد الأسرة الواحدة بارتداء الكمامات في المركبات الماراثون الانتخابي في ظل غياب العمل الحزبي والبرامج النعيمي للأردن24: نتائج التوجيهي لم تظهر بعد ونرجح وجود علامات مرتفعة وكاملة الشريف يحذر من انهيار القطاع الزراعي "ممرضة بيروت الشجاعة" تروي تفاصيل إنقاذها للأطفال الرضع تنقلات خارجية في "التربية" (اسماء) المشاركة بالانتخابات النيابيّة.. مؤشر حاسم وغاية بحد ذاتها! اعلان تفاصيل المرحلة الخامسة من اعادة الأردنيين في الخارج.. ودعوة المسجلين سابقا لتجديد طلباتهم المستقلة للانتخاب لـ الاردن24: عرض جداول الناخبين قبل 14 آب العقرباوي يحذّر من تكرار حالات التسمم: هناك نحو 3500 مشغل شاورما.. جزء كبير منها غير مرخص

منشطات سياسية

ماهر أبو طير
كل هذه الأخبار السيئة التي تأتيك عن المسجد الاقصى، لم تعد تحرك في الناس، شيئاً، وهذه التدفقات الاخبارية المصورة والمكتوبة، أدت الى بلادة الكثيرين، بدلا من تحريك مشاعرهم.
في الاعلام سر خطير، فكثرة الاعادة، على اهميتها، تتحول في مرات الى أداة لتجميد المشاعر، والخبر المؤلم يصير عاديا، من القتل الى القصف، مرورا بكل مانراه في المشرق الذبيح، ومغربه قيد الالتحاق، والعقدة هنا ليست في الاعلام، لكن في الوجدان الشعبي الذي يتبلد بطريقة غريبة.
ليس أدل على ذلك ان اغلبنا اليوم، يتابع شاشة التلفزة، وبعضنا يتناول العشاء او الحلويات او المشروبات، بكل استرخاء، وهو يتفرج على الاف الجثث المنثورة في العالم العربي، وتلك الجثث التي تنتظر دورها، ومابدلت تبديلا، وان كانت مازالت تسعى على قدمين.
في مقالة لامعة لكاتب صحفي موريتاني، فكرة مهمة، يسأل الاستاذ عبدالله اسحق عن ذكرى حرق منبر صلاح الدين في المسجد الاقصى وكيف مرت، دون اي تفاعل، على الرغم من كل تهديدات اسرائيل للاقصى، وفي ظل هذا الانهمار للاخبار ولوسائل الاعلام المصورة والمكتوبة، وتدفقات الاخبار عبر وسائل التواصل الاجتماعي؟!.
يستذكر بألم كيف ان كل أهل قريته الموريتانية نهاية الستينيات انخرطوا في بكاء وكأنهم في حالة حداد، اثر تدفق الاخبار يومها، عن حرق الاقصى، برغم ضعف الاعلام يومها، وبعد المسافة بين شقيقين؟!.
الفكرة لافتة للانتباه، لان الشبكة العصبية الوجدانية بين العرب والمسلمين في تلك الايام، كانت حية وتتسم بالقوة والطهر والحيوية والنقاء، ولم تكن تلك القرية الموريتانية بحاجة الى الف نشرة اخبار لادراك حجم الكارثة والمصيبة، ولم يكونوا بحاجة الى مليون بوست عبر الاتصال الاجتماعي، لتنهمر دموعهم على الاقصى، ولا لكل هذه المنشطات السياسية التي نراها اليوم، ولم تعد تجدي نفعاً.
الشبكة العصبية الوجدانية بين العرب والمسلمين هذه الايام، ضعيفة، منسوب الاتصال عبرها منخفض جدا، فوق تدفقات الكراهية والتنابز الجهوي والاقليمي والديني والطائفي والمذهبي والقبلي، ومثل هذه الشبكة المقطعة، غير مؤهلة اساسا لانسياب أي هم قومي ولاديني، ولاقادرة ايضا على تحمل اي نبضات ألم، تتجاوز نبضات الفرد وانانيته واطماعه وهمومه الشخصية.
تهديد الاقصى بات خبراً عادياً، مثلما بات خبر القتل يوميا في كل مكان، بل ان الفروقات فقط، تتجلى بالاستغراب مرات ازاء عدد القتلى وكيف تجاوز المعدل اليومي، او لان القتل شمل عاصمة هادئة، وبات عادياً جداً، ان يتعامل الاعلام مع تسع عواصم ذبيحة في ليلة اخبارية واحدة؟!.
مايراد قوله اليوم، إن انعاش الشعور بكوننا امة واحدة، وتنظيف العصب العام من كل الاثام والخطايا والامراض، مهمة مقدسة، لان اتلاف الشبكة الوجدانية كان مقصودا ومدروساً حتى تتفرق هذه الامة الى بقايا بشرية في الجبال والوديان لايربطها رابط، ولاتقوم لها قائمة، ولاتهدد احداً.
هذا هو حالنا اليوم، ودليله الساطع هذا الموت السريري ازاء تهديد مقدس، مثل الاقصى، فلا يثير اي رد فعل، ولاعصبية، ولاغيرة، قد تثيرها كلمة بين جارين، او خلاف على ناقة شاردة.

الدستور
 
Developed By : VERTEX Technologies