آخر المستجدات
وزير العمل: اللجنة الثلاثية ستلتئم لاتخاذ قرار بخصوص الحد الأدنى للأجور موظفو عقود في القطاع العام يحتجون على عدم شمولهم بزيادة الرواتب المعتصمون أمام الديوان الملكي يلوحون بالاضراب عن الطعام.. ويستهجنون التهميش الحكومي البلقاء التطبيقية: بدء الامتحانات النظرية لشتوية الشامل 2020 غدا السبت هل تبرّر فرص البطالة المقنّعة أداء وزارة العمل؟! البنك الدولي يطالب الأردن بإصلاحات هيكلية بالدين العام والطاقة على صفيح ساخن.. الأطباء في انتظار مجلس نقابتهم.. وخياران لا ثالث لهما دية: مستوردات المملكة من الألبسة والأحذية تراجعت بنسبة 12% العام الحالي سلطات الاحتلال ستسمح للغزيين بالسفر للخارج عبر الأردن فقط عقباويون يستيقظون من حلم تملّك "شاليهات" على وقع قضية "تعزيم" جديدة! وظائف شاغرة ومدعوون للتعيين في مختلف الوزارات - أسماء العمري لـ الاردن24: سنتوسع في دعم أجور نقل الطلبة بعد انتهاء تطبيق "الدفع الالكتروني" العوران يطالب الرزاز بترجمة تصريحاته إلى أفعال نقابة الصحفيين.. (1) الغابر ماثلاً في الحاضر النقابي الصحة: 71 اصابة بالانفلونزا الموسمية الخدمة المدنية: قرار زيادة العلاوات يشمل كافة موظفي أجهزة الخدمة المدنية وفاة طفلين وإصابة أربعة آخرين إثر حريق شقة في عمان بلدية الزرقاء توضح حول انهيار جدار استنادي لعمارة بسبب مياه الصرف الصحي والشرب نتنياهو: سأستقيل من مناصبي الوزارية بريزات يعلن التزامه بزيارة المعتقلين السياسيّين ويتسلّم مذكّرة بمطالب حراك أبناء قبيلة بني حسن
عـاجـل :

منخفضات ثلجية منحرفة!

ماهر أبو طير
كنا لانعرف إلا الارصاد الجوية، وغالبا ماكانت قراءتها دقيقة، وتخيب في مرات، لان الطقس يتغير فجأة، والمنخفضات الجوية لاتخلو من مفاجآت.
مع الارصاد الجوية، أطل علينا فتى ألمعي، يدعى محمد الشاكر، وحظي بدعم معنوي، فوق الحملات التي نالت منه، غيرة وحسدا، وتصيدا ايضا لاخطاء نشراته، وهو في هذه الاخطاء التي تحدث مرات، لايختلف عن الارصاد.
كلاهما يقرأ الخرائط، التي بين يديه، وكلاهما بانتظار تحقيق التنبؤات، بدلا من انحراف المنخفضات الجوية، عن خطها المتوقع، وفقا لهذه «التهمة الاخلاقية» بحق المنخفضات!.
لاتنحرف المنخفضات الجوية الا عندنا باعتبار ان الكل يحب ان ينحرف في مرحلة ما، وتبرير الانحراف المفاجئ، بات مخرجا لكثيرين، للاختباء خلفه، والقول إن المنخفض كان قادما، لولا ان عصفت به «زلة سلوكية» جعلته ينحرف فجأة ويذهب الى موقع آخر، على حل شعره كما يقول المثل العامي.
في نيويورك، ذات مرة، قال المتنبئ الجوي، ان الثلج سيبدأ بالتساقط، في التاسعة صباحا، وسيتوقف الرابعة عصرا، ودقة القراءة، كانت مذهلة، ويومها بدأ فعلا في التاسعة، وتوقف عند الرابعة تقريبا، ولم نسمع احدا يتحدث عن المنخفضات المنحرفة!.
الكارثة في قراءة النشرات الجوية، تقترب من حدود مس الامن السياسي، لان الاعلام اتاح ان يقفز في وجوهنا، كل يوم، متنبئ جديد، غير الارصاد وندهم الفذ محمد الشاكر.
كل يومين يخرج علينا متنبئ جديد، ولاتعرف من اين تنزلت عليهم هذه العبقرية المفاجئة.وحي ام خرق للحجاب.لاتعرف.وبعضهم يعرف نفسه بكونه هاويا، والآخر محترفا، وكل من معه الف دولار يفتتح موقعا للنشرات الجوية، والكل بات خبيرا، فالغيرة لدينا، دون اسس، والكل باتوا خبراء عز نظيرهم.
هي ذات الغيرة والتحاسد، اذ نراهما في قطاعات اخرى، فالذي يفتتح دكانة ويرزق الله صاحبها، يقدحه كل اهل الحي، فتصبر عاما، واذ بنصف اهل الحي افتتحوا دكاكين ايضا، فترقب حالهم، فلا احد يبيع ولا احد يشتري.
الذي يفتتح محلا للموبايلات ويرزقه الله، تقدحه العيون الزرقاء ايضا، باعتباره مرزوقا، فنصبر عليه ايضا، عاما او اكثر، واذ تمت احاطته بعشرين محلا لبيع الموبايلات، فيشكو الجميع الطفر، ولااحد يعترف لك بسوء النوايا، والحسد الذي قتل صاحبه.
هي ذات القصة التي نراها في موديلات السيارات،اذ نغار من بعضنا ونقلد بعضنا، ونلحظ دوما، الغيرة في الشارع، اذ تأتينا موجة المرسيدس، فينهمر الناس على شرائها فجأة، مقلدين بعضهم البعض، ثم تنقلب الموجة الى البي ام دبليو، ثم الى السيارات المرتفعة، وهكذا فأن وباء التحاسد والغيرة يقتل كل ابداع.
في قصة النشرات الجوية، كانت لدينا الارصاد، والشاكر ايضا، جاء متأخرا وحفر مكانه بصعوبة، ويتأرجح احيانا، مع كل نشرة ، والارجح ان خصومه، يبحثون له عن خطأ لاثبات عدم صدقيته، وكل هذا مفهوم.
غير ان العنصر غير المفهوم، هو تناسل الخبراء الجويين بيننا، مثل الفطر، كل يوم اسم، وكل يوم موقع، وكل يوم نشرة، وهذا العبث، يؤدي الى نشرات متناقضة، تهز الاستقرار احيانا، حين يبدأ العباقرة بالكلام عن حرارة مادون الخمسة عشرة تحت الصفر، وعن ثلوج تصل الى مائتي متر قرب سطح البحر، وهذا الهلع لايحاسب عليه احد، برغم ان كلفته اخطر من كلف مس الامن السياسي في اي بلد.
الانسان العربي يميل الى التقليد، والى الحسد، والى المنافسة في شؤون يفهم بها ولايفهم بها، ولو احترم كل انسان خبرته وقدرته، وبحث عما يمكن ان يبدع به، لنجحنا حقا، لكننا ينطبق علينا المثل الشهير.....»سبع صنايع والبخت ضايع».
قذف المنخفضات ووصفها بالمنحرفة، يقترب من حدود قصة قذف المحصنات، وعلينا هنا ان نعترف بأخطائنا، وبسوء قراءتنا للخرائط الجوية.