آخر المستجدات
مراسلون بلا حدود تطالب السعودية بالافراج عن الصحفي الاردني فرحانة التهتموني لـ الاردن24: موافقة مبدئية لـ 6 شركات تطبيقات ذكية لتشغيل التكسي الأصفر حصرا البريزات لـ الاردن24: تلقينا 30 شكوى حول شبهات أخطاء طبية خلال ثلاثة أشهر هند الفايز تتحدث عن الحكم بسجنها.. وتتوقع المزيد تشكيلات ادارية واسعة في التربية تشمل مديري ادارات وتربية ورؤساء اقسام - اسماء غيشان لـ الاردن24: تسريبات صفقة القرن "بالون اختبار".. وعلينا تذكر موقف الملك حسين مصنع محاليل غسيل كلى أردنية يعتزم الاغلاق وتسريح 62 عاملا المحامين بصدد توجيه انذار عدلي للرزاز.. وارشيدات لـ الاردن24: سنتعاون مع جميع القوى والمواطنين حراك بني حسن يبدأ سلسلة برنامجه التصعيدي للمطالبة بالافراج عن أبو ردنية والمعتقلين - صور اربد: ثمانية من اعضاء الاتحاد العام للجمعيات الخيرية يقدمون استقالتهم من الاتحاد جمعية أصدقاء الشراكسة الأردنية يجددون مطالبة روسيا بالاعتراف بالابادة الجماعية - بيان سلامة حماد يشكو المستشفيات الخاصة.. ويقول إن الحكومة ستخصص موازنة لحماية المستشفيات مخالفات جديدة إلى "مكافحة الفساد" وإحالات إلى النائب العام شقيقة المتهم بالاعتداء على الطبيبة روان تقدّم الرواية الثانية.. تنقلات والحاقات بين ضباط الأمن العام - أسماء الضمان تبحث إدراج مهنة معلم ضمن المهن الخطرة بعد مرور ١٥ يوما على اضرابه عن الطعام.. المشاعلة يشعر بالاعياء ويتحدث عن مضايقات امنية هند الفايز تروي تفاصيل اعتقالها.. تعديلات جديدة على قرار تملك الغزيين للعقارات والشقق السكنية في المملكة الخصاونة ل الاردن٢٤:اعددنا خطة شاملة للنهوض بالنقل العام،وطرحنا عطاء الدفع الالكتروني
عـاجـل :

منتخب النشميات..الضغط وردة الفعل

أمجد المجالي

لعب الضغط النفسي دوراً كبيراً في تحديد مسار مباراة المنتخب النسوي ونظيره الفلبيني، وعكس بذلك صورة الأداء البعيدة عن مستويات الطموح وحتى قدرات اللاعبات اللواتي يمتلكن أفضل بكثير مما ظهرن عليه في المشهد الافتتاحي، وهي الحقيقة الراسخة لكل من يتابع ويعرف عن قرب المنتخب.

لأول مرة يلعب منتخب النشميات تحت تأثير الضغط الجماهيري، وتلك نقطة كان على الجهاز الفني للمنتخب بقيادة الأميركي مايك ديكي أن يتنبه اليها ويعد العدة لها من خلال التهيئة النفسية، فالتحرك فوق أرضية الميدان كان يشوبه مسحة من التوتر والتسرع ما يفسر الأخطاء التي كلفت «النشميات» خسارة لم تكن متوقعة.

ندرك حجم «الغصة» التي انتابت اللاعبات قبل أي مشجع أو متابع، وأن الطموح كان يتجه نحو تحقيق الفوز في المباراة الافتتاحية لتعزيز حظوظ المنافسة على احدى المقاعد الخمسة المؤهلة الى مونديال فرنسا، وفي نفس الوقت ندرك أيضاً أن الفرصة لا تزال سانحة، وأن ليس هناك ما يسمى بالمستحيل أمام الارادة والتصميم والبذل والعطاء، والأهم الوقوف الى جانب «النشميات» والمؤازرة والتشجيع في هذا الوقت تحديداً، فهن بحاجة الى وقفة وتشجيع.

.. واما بعد،، لا أعرف ما هي الغاية «لدى البعض» من توجيه سهام النقد لـ النشميات بعد لحظات من اطلاق صافرة نهاية المباراة.. وكأن هناك من ينتظر التعثر لكي يصطاد في المياه الراكدة؟.

علينا أن لا ننسى أن المنتخب النسوي حقق خلال السنوات الماضية نتائج لافتة، فهو ظفر أكثر من مرة ببطولة غرب آسيا واحتل التصنيف الأول على مستوى المنتخبات العربية، وأن لا ننسى أيضا، جهد اللاعبات على امتداد سنوات وحتى اللحظة، واهتمام الأهالي وتحفيزهم وتشجيعهم، حتى أن مصلحة المنتخب ومسيرته كانت -لدى البنات والأهالي- تتقدم في كثير من الأحيان على جوانب عديدة نعرفها ونقدرها، ولهذا فإننا نوجه التحية والتقدير الى النشميات والأهالي، وسنبقى نقف بجانبهم، مشجعين ومقدرين وشاكرين.. والله الموفق.