آخر المستجدات
الرقم المخيف.. 100 ألف وفاة بكورونا في الولايات المتحدة جابر: لا فتح للمطارات قبل بداية تموز - فيديو العثور على مواطن أربعيني فقد منذ خمسة أيام في أودية دير علا الاحتلال يزيل الإشارات التحذيرية التي تمنع دخول الاسرائيليين إلى الاغوار ما هو مبرر استمرار منع السفر؟! المعلمين تورد 360 مخالفة بحق معلمي المدارس الخاصة لوزارة التربية الولايات المتحدة.. عنف ضد السود أم إرهاب دولة! شويكة: قرارات باستئناف السياحة الداخلية الأسبوع المقبل التعليم العالي: توصيات الأعيان قديمة.. والصيفي في موعده هيئة الإعلام تعلن آلية طلب تصاريح المرور خلال الحظر الشامل منظمة التحرير الفلسطينية تعلن انفكاكها وإلغاء الاتفاقيات مع الاحتلال جابر: تسجيل اصابتين جديدتين بفيروس كورونا.. وقمنا بتحليل تركيبته الجينية العضايلة: وزير الصحة قدّم لمجلس الوزراء توصيات بشأن فتح المساجد ومختلف القطاعات.. وحظر شامل الجمعة وزارة العمل حول انهاء خدمات عشرات العمال في أحد مصانع اربد: عقودهم ستنتهي! بلاغ حكومي حول عمل المؤسسات الرسمية والمحاكم: عودة دوام المؤسسات الأحد استياء واسع يجتاح موظفي أمانة عمان الرزاز يصدر تعديلاً لأمر دفاع يخص طلبة الجامعات استياء بعد تنسيب العبوس بتشكيل لجنة لادارة نقابة الأطباء من خاسرين للانتخابات - وثائق المياه: الانتهاء من اعمال اصلاح اعتداء خط ناقل الديسي في خان الزبيب التربية: لا تمديد لتقديم طلبات النقل الخارجي للمعلمين والاداريين

منتخب النشميات..الضغط وردة الفعل

أمجد المجالي

لعب الضغط النفسي دوراً كبيراً في تحديد مسار مباراة المنتخب النسوي ونظيره الفلبيني، وعكس بذلك صورة الأداء البعيدة عن مستويات الطموح وحتى قدرات اللاعبات اللواتي يمتلكن أفضل بكثير مما ظهرن عليه في المشهد الافتتاحي، وهي الحقيقة الراسخة لكل من يتابع ويعرف عن قرب المنتخب.

لأول مرة يلعب منتخب النشميات تحت تأثير الضغط الجماهيري، وتلك نقطة كان على الجهاز الفني للمنتخب بقيادة الأميركي مايك ديكي أن يتنبه اليها ويعد العدة لها من خلال التهيئة النفسية، فالتحرك فوق أرضية الميدان كان يشوبه مسحة من التوتر والتسرع ما يفسر الأخطاء التي كلفت «النشميات» خسارة لم تكن متوقعة.

ندرك حجم «الغصة» التي انتابت اللاعبات قبل أي مشجع أو متابع، وأن الطموح كان يتجه نحو تحقيق الفوز في المباراة الافتتاحية لتعزيز حظوظ المنافسة على احدى المقاعد الخمسة المؤهلة الى مونديال فرنسا، وفي نفس الوقت ندرك أيضاً أن الفرصة لا تزال سانحة، وأن ليس هناك ما يسمى بالمستحيل أمام الارادة والتصميم والبذل والعطاء، والأهم الوقوف الى جانب «النشميات» والمؤازرة والتشجيع في هذا الوقت تحديداً، فهن بحاجة الى وقفة وتشجيع.

.. واما بعد،، لا أعرف ما هي الغاية «لدى البعض» من توجيه سهام النقد لـ النشميات بعد لحظات من اطلاق صافرة نهاية المباراة.. وكأن هناك من ينتظر التعثر لكي يصطاد في المياه الراكدة؟.

علينا أن لا ننسى أن المنتخب النسوي حقق خلال السنوات الماضية نتائج لافتة، فهو ظفر أكثر من مرة ببطولة غرب آسيا واحتل التصنيف الأول على مستوى المنتخبات العربية، وأن لا ننسى أيضا، جهد اللاعبات على امتداد سنوات وحتى اللحظة، واهتمام الأهالي وتحفيزهم وتشجيعهم، حتى أن مصلحة المنتخب ومسيرته كانت -لدى البنات والأهالي- تتقدم في كثير من الأحيان على جوانب عديدة نعرفها ونقدرها، ولهذا فإننا نوجه التحية والتقدير الى النشميات والأهالي، وسنبقى نقف بجانبهم، مشجعين ومقدرين وشاكرين.. والله الموفق.


 
Developed By : VERTEX Technologies