آخر المستجدات
تساؤلات هامة حول نتائج الأردن في اختبار "بيزا".. ودعاس: استخفاف رسمي بالوطن والمواطن! بعد إقصائه من قبل اللجنة الأولمبية.. أردني يحطم الرقم القياسي في هنغاريا بني هاني ينتقد عدم استشارة البلديات في إعداد قانون الإدارة المحلية تأخر استخراج النحاس لدراسة الأثر البيئي انخفاض على درجات الحرارة ومنخفض قبرصي الاحد "النواب الأميركي" يصوت ضد مخطط نتنياهو لضم الأغوار خطة تحرير فلسطين بين وصفي التل وأكرم زعيتر ما تفاصيل الطلب الرسمي من مشعل التوسط لفك إضراب المعلمين؟ وما ينتظره الاخوان خلال أيام؟ - فيديو المجتمع المدني يكسر القوالب في لبنان والعراق والسودان والجزائر مواكبا الموجة الثانية من "الربيع العربي" الاتحاد الاوروبي يعلن عن حزمة مساعدات جديدة بقيمة 297 مليون للاردن ولبنان وزير خارجية قطر: هناك مباحثات مع الأشقاء في السعودية ونأمل أن تثمر عن نتائج إيجابية التعليم العالي لـ الاردن24: اعلان المستفيدين من المنح والقروض في شباط.. ونحو 63.6 ألف قدموا طلبات المصري يقدم توضيحا هاما حول زيادات رواتب المتقاعدين العسكريين وورثتهم فيديو - طالبة من أصول أردنية تفتح أبواب مسجد وتنقذ 100 من زملائها من اطلاق نار في أمريكا فتح الشارع المحاذي لمبنى الأمانة الرئيس امام حركة السير اعتبارا من السبت مسيرة حاشدة في وسط البلد.. والعكايلة يدعو لتشكيل "جيش الأقصى" - فيديو "الجنائية الدولية" قلقة بشأن خطط إسرائيل لضم غور الأردن الأردن يتسلم جثمان الشهيد سامي أبو دياك من سلطات الاحتلال نتنياهو: لنا الحق الكامل بضم غور الأردن الخدمة المدنية يمكّن موظفي القطاع العام من احتساب رواتبهم بعد الزيادة - رابط
عـاجـل :

مناهضو النووي يطالبون بالافراج عن الناشط باسل برقان.. ويدعون كافة المنظمات لمساندتهم

الاردن 24 -  
طالبت اللجنة الوطنية لمناهضة المشروع النووي بالافراج الفوري وتكفيل عضو اللجنة، الدكتور باسل برقان، وذلك بعد توقيفه بتهمة "نشر معلومات كاذبة"، معربة عن "استغرابها ودهشتها" لقرار التوقيف ورفض التكفيل بالتزامن مع نشر أخبار صحفية توحي بإدانة برقان المسبقة وتتنافى مع القاعدة الفقهية التي تعتبر "المتهم بريئا حتى تثبت إدانته".

وقالت اللجنة في تصريح صحفي وصل الاردن24، الخميس، إن الحقائق التي تكشفت حول المشروع النووي "الوهمي" والذي ثبت أنه يستنزف المال العام تثير تساؤلات على رأسها: "من يستحق المحاكمة، المسؤول عن هدر مئات الملايين من الدنانير التي دفعت من جيوب الأردنيين لتسويق مشروع فاشل، أم من تصدى له وحذّر من خطورته وعدم جدواه وسوء ادارته؟".

ودعت اللجنة الوطنية لمناهضة المشروع النووي مجلس النواب باعتباره السلطة الرقابية والتشريعية إلى انفاذ قرار المجلس السابق الداعي إلى وقف المشروع النووي الذي يستنزف المال العام.

كما طالبت اللجنة النواب والأعيان بتعديل كافة التشريعات السالبة للحريات وعلى رأسها قانون الجرائم الالكترونية والذي يوقع عقوبة التوقيف في قضايا نشر لا تمسّ السلم الأهلي.

وأرفقت اللجنة صورة تعليق للناشط برقان يؤكد فيه أنه لم يتحدث عن وجود تسريب اشعاعي نهائيا، بل قال "إن حدوث تسرب اشعاعي سيكون كارثة"، كما أرفقت صورة تؤكد أن التصريحات انحصرت بالتحذير من "وجود أخطاء وخروق في المفاعل تؤدي إلى تسريب اشعاعات".

وتاليا نصّ التصريح:

تصريح صحفي صادر عن اللجنة الوطنية لمناهضة المشروع النووي
عمان في 21/3/2019

تتابع اللجنة بقلق بالغ قرار توقيف احد أعضائها وهو الصيدلي باسل برقان بتهمة "نشر معلومات كاذبة تؤدي إلى إحداث القلق والتأثير على مؤسسة عامة" تتعلق ب خبر متداول عن "تسرب إشعاعي" من المفاعل البحثي في جامعة العلوم والتكنولوجيا قبل اكثر من ثلاثة اشهر، ان اللجنة إذ تؤكد احترامها للقضاء الأردني تبدي استغرابها ودهشتها لقرار التوقيف ورفض التكفيل والذي رافقه أخبار صحفية موجهة تداولتها مختلف الصحف والمواقع الإلكترونية تحت عنوان "توقيف مطلق إشاعة تسرب إشعاعي من المفاعل النووي" الأمر الذي يوحي بإدانته المسبقة و يتنافى مع القاعدة الفقهية التي تعتبر ان "المتهم بريء حتى تثبت إدانته" وتؤكد الشكوك بان الشكوى المقدمة كيدية وعلى خلفية النشاط المناهض لمشروع المفاعل النووي "الوهم" والذي ثبت عدم جدوى الاستمرار فيه الأمر الذي حذرت منه اللجنة الوطنية على مدار اكثر من عشر سنوات والذي اثبت الواقع صحة موقفها الوطني والمهني الرافض لهذا المشروع، واللجنة إذ تسلم بان قرار التوقيف هو من صلاحيات الإدعاء العام وفق القوانين النافذة فإنها تقف إلى جانب جميع العاملين على تعديل التشريعات التي تحد من الحريات العامة ومنها قانون الجرائم الإلكترونية و التي توقع "عقوبة" التوقيف في قضايا النشر والرأي التي لا تمس السلم الأهلي، وتطالب بالإفراج الفوري عن الصيدلي باسل برقان وتكفيله وفق المقتضى القانوني، وتؤكد اللجنة أنها ستتخذ كافة الإجراءات المشروعة وفق الدستور للدفاع عن الحريات العامة وحق التعبير والراي وتناشد مختلف الهيئات الشعبية والنقابية والحزبية ومؤسسات المجتمع المدني وجمعيات حقوق الإنسان محليا ودوليا للانضمام إلى الدعوة إلى اطلاق سراح الناشط البيئي الصيدلي باسل برقان، وتعلن عن تشكيل هيئة من المحامين للدفاع عن عضو اللجنة و تدعو جميع القانونيين المهتمين بقضايا الحريات للانضمام اليها.

وختاما إذ نُذكر مجلس النواب الأردني بصفته السلطة الرقابية والتشريعية بقرار المجلس السابق الداعي إلى وقف المشروع النووي إلى حين تقديم دراسة جدوى اقتصادية للمشروع فإننا ندعوه للعمل على تنفيذ قراره ووقف هذا المشروع "الوهمي" والذي يستنزف المال العام في وقت نحن فيه بأمس الحاجة إلى تمويل المشاريع الإنتاجية التي تحد من البطالة والفقر في مختلف محافظات المملكة، ونتساءل بعد ان تكشفت حقائق هذا المشروع من يستحق المحاكمة؟؟ المسؤول عن هدر مئات الملايين من الدنانير دفعت من جيوب المواطنين على تسويق مشروع فاشل أم من تصدى له وحذر من خطورته وسوء إدارته وعدم جدواه!!