آخر المستجدات
لماذا استبعد ديوان الخدمة المدنية طلبات من بلغت اعمارهم 48 عاما؟ النائب المسيمي تسأل وزير الصحة عن استقبال وتوزيع المرضى اليمنيين في مستشفيات المملكة 55 مليون دولار سنوياً كلفة استئجار شركة الكهرباء الوطنية لباخرة غاز إعلان موعد محاكمة نتنياهو الشواربة: سبب الأزمة ارتفاع عدد السيارات! 45 مؤسسة وحزبا يعلنون رفض عقد مؤتمر رؤية المتوسط المتعطلون عن العمل في الكرك يعودون للاعتصام بعد تنصل رئيس البلدية من وعوده طهبوب تستنكر تصريحات إيفانكا ترمب حول قانون العمل الأردني مستشفيات خاصة تطالب بآلية تضمن توزيع عادل للمرضى اليمنيين عليها اتحرك يحذر من تسهيل تملك الصهاينة للبترا أبو ركبة والقضاة وهديب والشياب الأكثر تغيبا عن جلسات النواب.. وأربعة نواب لم يقدموا أي مداخلة - اسماء اسراب الجراد على بعد ٥٠٠ كم من الأردن.. والزراعة تعلن حالة الطوارئ القصوى رفض تكفيل بشار الرواشدة.. ونقل مالك المشاقبة إلى المستشفى "تعيين ١٠٠ موظف لصالح أحد النواب".. واستثناء لتعيين أشخاص في الضمان يثير جدلا تحت قبة البرلمان قدامى الخريجين يحتجون أمام ديوان الخدمة المدنية على شطب دورهم.. ويطالبون بتوظيفهم القيسي لـ الاردن24: انتهاء عقد استئجار باخرة الغاز.. وعلى الحكومة تحديد موقفها اللوزي لـ الاردن24: سنبدأ بالزام أصحاب الحافلات على الاندماج في شركات تحديد موعد التسجيل لصرف دعم الخبز مرضى يمنيون يشعلون غضب مستشفيات خاصة.. وجابر: سنحقق في الشكاوى ناشطون: أكثر من 50 معتقل رأي بين موقوف ومحكوم - أسماء
عـاجـل :

ممدوح العبادي: من يطرح الغاء فكّ الارتباط خائن.. والأردنيون صفّ واحد خلف الملك إذا ألغى اتفاقية السلام

الاردن 24 -  
مالك عبيدات - أكد نائب رئيس الوزراء الأسبق، الدكتور ممدوح العبادي، أن قرار فك الارتباط بين الأردن والضفة الغربية كان قرارا تاريخيا ووطنيا بامتياز، وقعه الملك الراحل الحسين بن طلال مع رئيس منظمة التحرير الفلسطينية ياسر عرفات، وقد جاء انعكاسا للظروف التي كانت سائدة آنذاك، معتبرا كلّ من يطالب باعادة النظر بالقرار خائنا للأردن والقضية الفلسطينية.

وقال العبادي لـ الاردن24 إن الشعب الأردني سيقف صفا واحدا خلف جلالة الملك إذا اتخذ قرارا بتجميد العمل بمعاهدة وادي عربة في حال أعلن رئيس وزراء حكومة الاحتلال ضم الأغوار ومناطق السلطة الفلسطينية لسيادة الكيان الصهيوني.

وأضاف إن ما يجري من قبل الادارة الأمريكية من اعلان "صفقة القرن"، هي دعاية انتخابية لضمان عودة ترامب للرئاسة فترة ثانية، ورغبة منه في كسب دعم المنظمات اليهودية المسيطرة على المال والاعلام والقرار في الولايات المتحدة، مشيرا إلى أن الأردن مرّ بنفس الظرف سابقا عندما طرح أيزونهاور مشروع "ملء الفراغ" الذي أفشلته الشعوب العربية.

ولفت العبادي إلى أن جميع قرارات الادارة الأمريكية من ضمّ الجولان واعلان القدس عاصمة للكيان لم تحظَ باعتراف المجتمع الدولي، مشيرا إلى أن وحدة الشعبين الأردني والفلسطيني وكلمة "كلا" التي أطلقها جلالة الملك وتعني الرفض القاطع جميعها ستفشل أي محاولة لتغيير الأمر الواقع واسقاط كل المؤمرات.

وختم السياسي والبرلماني المخضرم العبادي بالقول إن هذه الدعاية لا تخيف غير المرتجفين والخائفين، واعطاء الأمر أكبر من حجمه سيؤدي إلى هزيمة الشعوب، مشيرا إلى أن "الموقف الأردني والفلسطيني موحّد ولن تخيفه أو تثنيه تلك الهرطقات".