آخر المستجدات
استمرار تراجع التخليص على المركبات.. والبستنجي: 38 سيارة "كهربائيّة" فقط في تشرين الأول وفاة السفير الأردني في الجزائر أحمد جرادات اسرائيل توسع العدوان.. ستة شهداء منذ الصباح في ثاني ايام العدوان سائقو التكسي الأصفر يعتصمون أمام النواب.. ويطالبون بوقف عمل المركبات الخاصة و5000 طبعة - صور الكيلاني يطالب بالافراج عن عقل والمساعيد.. والأمن يمنع الزيارة عنهما الطراونة يطالب الحكومة باعادة النظر في قراراتها الاقتصادية: ايرادات المناطق الحرة انخفضت ممدوح العبادي لـ الاردن٢٤: لا ملكيات لصهاينة في الباقورة.. والحكومة قادرة على استملاك أي أرض شهيد واصابتان.. الاحتلال يواصل عدوانه على غزة لليوم الثاني المقاومة الفلسطينية ترد على العدوان الاسرائيلي.. والصواريخ تصل تل أبيب #لا_لحبس_المدين تطالب النواب بتفعيل مذكرة منع حبس المدين.. وتتحضر لاعتصام أمام المجلس الرقب يطالب الحكومة التدخل للافراج عن دكتور اردني معتقل لدى السعودية تواصل اعتصام المتعطلين عن العمل في ذيبان.. وخيمة الاعتصام تتحضر لاستقبال شخصيات وطنية ونواب تنظيم الاتصالات: إجراءات ضد منتهكي خصوصية المشتركين محدث- ارتفاع حصيلة العدوان على غزة الى 10 شهداء الباقورة والغمر.. هل صمنا ربع قرن لنفطر على شقّ تمرة؟! الاردن يدين العدوان الاسرائيلي على غزة.. ويدعو إلى رفع الحصار الجائر عن القطاع خبراء لـ الاردن24: الباقورة والغمر يجب أن تنعكس على الاقتصاد.. ومن يدعي ملكية أرض فعليه الاثبات توقيف عبدالرحمن شديفات في سجن باب الهوى دون تهمة.. واستدعاء (4) من حراك بني حسن رسالة إلى النواب: فرصة أخيرة قبل بدء تدفق الغاز الفلسطيني المسروق إلى الأردن جريمة بشعة ترتكبها حكومة النهضة بحق الأردنيين: لصوص الماء بخير!

مقال منع من النشر .. لن نسامحكم جميعاً

أحمد حسن الزعبي
الوطن ليس جولة "طرنيب" ، كما ان الشعب ليس من ورق ..كي يرمى بهذه الطريقة النزقة والأنانية على نار اللعبة ، تاركين الأقوى يأكل الأضعف ، والأكبر يبتلع الأصغر، والمنحرف يأكل المستقيم، والأزعر يأكل المثقف، وفي نهاية التحدّي يظفر أحد الخصمين باللعبة ثم يرمى الورق من جديد على الرف حتى موعد آخر ...

اسبوع كامل ونحن نتابع ما يكتب حول مسيرة (5-10) ، لنكتشف بأننا لسنا دولة فقيرة مالياً ومائياً فقط ..بل صرنا بفضل التخبط وغياب "اعمدة" التوزان واقصاء الوطنيين الشرفاء عن مراكز القرار ، من افقر دول العالم بالحكمة والاتزان و "التعامل" مع الأزمات..لذا من حق المواطن ان يضع يده على قلبه ..عندما يشعر أن الوطن أصبح مجرد جغرافيا "للمناكفة"، والسياسة فيه محض "تياسة" ، والاعلام "ولدنات" لا طعم ولا لون لها ، والوطنية "لحاف" يتغطى به كل منا ليعري به الآخر ، وان الأمن صار ينسحب لصالح الزعران ، والحكيم لصالح السفيه ، وصاحب العقل لصاحب العضلات ..ومن حق المواطن ايضاَ ، ان يضع يده على قلبه...عندما يرى وطنه مختطف من قصار القامة السياسية ومأخوذ من يده الى المجهول من قصار النظر ايضاَ..

بقي اقل من 24 ساعة عن المسيرة الكبرى ، ولم يظهر لدينا حكيم واحد..يغامر "بوجاهته" ويحمل قنبلة الأزمة بين يديه ليطفىء فتيلها...بقي لدينا أقل من 24 ساعة ولم يخرج لدينا حكيم واحد في أعمدة الحكم...يعلن تأجيل مسيرة (المؤيدين) ليوم آخر ومكان آخر...ويفرج فوراً عن الناشطين المعتقلين في السجون...ويلبي جزءاً من مطالب المسيرة الكبرى..ويعيد "البلطجية" الى أغمادهم ، ومثيري الفتن الى أوكارهم ، وشياطين الفوضى الى سلاسلهم...

بصراحة ، بقي أقل من 24 ساعة لنفهم كيف سيمضي الأردن في الشهور القادمة والى اين يمضي؟...من يقرأ الشارع الجمعة ..يستطيع ان يقرأ مستقبل الأردن...

**

لكن حذار..ان تسيل قطرة دم واحدة..عندها لن نسامحكم جميعاً ...جميعاً..

منع من النشر في صحيفة الرآي 4-10-2012

احمد حسن الزعبي

ahmedalzoubi@hotmail.com