آخر المستجدات
بحارة الرمثا يغلقون الطريق الرئيس بالاطارات المشتعلة.. وتلويح بالتصعيد ليلا.. والدرك يصل المتصرفية الشوبكي: الحكومة ربحت 350 مليون من فرق أسعار الوقود.. ويجب إلغاء هذا البند فورا د. توقه يكتب: صفحات مطوية من الدعم الإسرائيلي لإيران قبل أربعة عقود ونيف تعلن المدرسة النموذجية للتربية الخاصة في عمان عن حاجتها لأخصائيات وأخصائيين برواتب 500 دينار الافراج عن معلمين جرى التعميم عليهما والقبض على أحدهما أثناء توجهه إلى مدرسته القبض على ١٤ شخصا ارتكبوا ٧٠ قضية سرقة لأجزاء مركبات في عمان تواصل اعتصام المعطلين عن العمل في ذيبان.. وتحضير لفعاليات موحدة في عدة محافظات غنيمات تنفي موافقة الأردن على تمديد تأجير أراضي الغمر بعد 23 يومًا من إضرابها ...الأسيرة هبة اللبدي تُعاني ضيقًا بالتنفس واضطرابات بعمل القلب المعلمين لـ الاردن٢٤: طلبنا تفعيل اللجنة المشتركة مع التربية لبدء تنفيذ الاتفاق الحكومي توصية بزيادة مدة دوام العاملين في البلديات (٦) ساعات أسبوعيا.. والسعدي لـ الاردن٢٤: سنذهب للتصعيد الناصر لـ الاردن٢٤: تعديلات الخدمة المدنية ستدخل حيز التنفيذ في ١/١ .. وسنناقش توصيات النقباء الخصاونة لـ الاردن٢٤: لن نزيد العمر التشغيلي لحافلات المدارس والنقل العام النقابات المهنية تسلم مسودة مقترحاتها حول تعديل “الخدمة المدنية” الضريبة: عدم وجود آلية خاصة لتطبيق الفوترة لا يعفي منها عاملون على النقل الذكي يهاجمون هيئة النقل.. ويتهمونها بالسماح لشركات النقل الكبرى باستغلالهم الخارجية: أرسلنا الصور التي قدمها والد ورد الربابعة إلى مصر.. ولم ننفِ صحتها عواصف رعدية وزخات برق تجتاح المملكة الليلة والأرصاد تحذر استياء عام يسيطر على مستثمري الحرة.. وعزوف عن الاستيراد نتيجة القرارات الحكومية الاردن يرسل طائرتي سوبر بيوما مزودة بغارفتين لاخماد حرائق لبنان
عـاجـل :

مقالة كيري عن الأردن والإرهاب

ماهر أبو طير
في مقالته التي نشرت قبل يومين، بعنوان «تحدي الفوضى» يتطرق وزير الخارجية الأمريكي الى التحديات التي تواجه حلف الاطلسي، ويعتقد ان ابرز تحديين هما: ملف اوكرانيا، ثم ملف داعش، والتطرف في العالم.

عبر حادثة الطيارالشهيد «معاذ الكساسبة»، يطرح وزير الخارجية الاميركية ما يمكن وصفه، برأي الادارة الاميركية تجاه ملف داعش، ويذهب بعيدا اذ يعدد صفات «داعش» الوحشية مقترحا الحلول لهذا التطرف، والحلول التي يطرحها بحد ذاتها، بحاجة الى معجزة، ومائة عام عمل من الجهد والتأثير والتمويل، لتحقيق التغيير الذي تريده واشنطن.

الولايات المتحدة، ما زالت في عمليات التشخيص حتى الآن، تعزل اسباب التطرف، ولماذا ينمو بهذه القوة،فهي تعترف بأسباب وتنكر اسبابا اخرى، وهنا جذر المشكلة؟!.

هناك توظيف للمظالم السياسية في المنطقة، ينتج هذا التطرف، وهو ما لا تريد واشنطن الاعتراف به، وهذا يعني ان كل الحلول التي يطرحها كيري، تبدو معزولة عن الواقع، وان كان هذا العزل، جزئيا، ونسبيا في نهاية المطاف.

الحلول الاقتصادية، وتنقية بيئات التعليم والحياة، لا تكفي، ولا بد هنا، من نزع الشعور بالمظلومية في المنطقة، والذي يستثمره المتطرفون لاستقطاب كثيرين الى دوائرهم.

يقول كيري في مقالته..»مقطع الفيديو الجديد الذي نشره تنظيم داعش في العراق والشام والذي يظهر التضحية الوحشية بالطيار الأردني الأسير يمثل انحطاطاً جديداً إلى مستوى غير مسبوق من الخسة والوضاعة.

وفي الأسبوع الماضي أذاعت الأمم المتحدة خبراً كان كثيرون قد علموا به بالفعل،وهو أن هذه الجماعة الشريرة البغيضة تصلب الأطفال، وتدفنهم أحياء، وتستخدم الشباب المعوقين ذهنياً كمفجرين انتحاريين. إن العالم لا يستطيع أن يضعف، ولن يضعف، في مواجهة هذا التطرف أينما كان، سواء في منطقة الساحل، أو نيجيريا، أو العراق، أو سوريا. واليوم بلغ عدد أعضاء التحالف الدولي الذي يقاتل تنظيم «داعش» أكثر من ستين عضواً نشطا».

يقترح كيري حلوله بكل بساطة ويقول « المعركة ضد المتطرفين العنيفين لن تحسم ميدانياً، بل في الفصول الدراسية، وأماكن العمل، ودور العبادة، والمراكز المجتمعية، وزوايا الشوارع الحضرية، والقاعات الحكومية. وسيحسم تبعاً لمدى نجاح جهودنا لوقف تجنيد الإرهابيين؛ ومعالجة التعصب، واليأس الاقتصادي، والإقصاء، وكلها عوامل تساعد في خلق فراغ يشغله التطرف؛ وخلق بدائل معقولة، وملموسة، وتمكينية للتطرف العنيف في البلدان حيث ينتشر».

حلول كيري تعترف فعليا بالمشاكل التي اوصلت المنطقة الى بيئة للتطرف، وهذه الحلول بحد ذاتها، بحاجة الى امكانات مالية وسياسية بلا حدود، ولعل السؤال المطروح هنا، يتعلق بالسبب الحقيقي، الذي يدفع دول عديدة في العالم، الى ترك دول هشة لتسقط، في فخ الإرهاب والتطرف، بدلا من السعي لحل مشاكل تلك الدول مبكرا ومنع تسلل الفوضى إليها، هذا فوق الفكرة الغائبة في مقال الوزير، عن قصد او غير قصد، أي تفشي المظالم في المنطقة، على مستوى ما تفعله الاحتلالات، واختلال السياسات الدولية تجاه المنطقة، وتسلط الحكومات، والشعور الجمعي بالاضطهاد والظلم، وغياب العدالة، والإحساس ان العالم يكيل بمكيالين تجاه المنطقة، وكل هذه ملفات لابد من معالجتها، مع ذات حزمة الاصلاحات الاقتصادية والفكرية التي يتحدث عنها الوزير.

بدون ذلك، سينجب التطرف تطرفا، وإذا غابت داعش، سيأتي غيره، ممن يظنون ان لهم الحق في سفك الدماء، تعبيرا عن المظلومية، واذا كان هذا التعبير غير أخلاقي بالنسبة لكثيرين، فإنه لدى البعض الحل الوحيد الذي بات متاحا، وهنا مربط الفرس!.

حتى تتبدد «داعش»، لابد من اعترافات أعمق بأصل المشكلة!.


(الدستور)