آخر المستجدات
عطية يطالب الرزاز بالافراج عن باسل برقان: ما ذكره اجتهاد علمي.. وحرية التعبير مصانة "النواب" يرفض تصريحات ترامب حول الجولان المحتل سلامة يكتب: هل تورطت السلطة الفلسطينية في اغتيال الشهيد أبو ليلى ؟ نقيب المحامين لـ الاردن24: القانون لا يجيز للمؤسسات والأفراد التبرع من المال العام! مركز الشفافية يطالب بالافراج الفوري عن باسل برقان: توقيفه يؤشر على توجه لملاحقة كلّ صاحب رأي الطباع لـ الاردن24: محاولات لقتل قضية "غرق عمان".. وعلى الامانة تحمل مسؤولياتها بعد صدور التقارير الرسمية ذبحتونا: فيديو التوجيهي مضلل ويستخف بعقول الطلبة والأهالي ونطالب "التربية" بسحبه منخفض قطبي يؤثر على المملكة مساء الأحد أهازيج وأوشحة وتحية إجلال للشهيد أبو ليلى بالأردن الطعاني لـ الاردن24: أبلغنا سفراء الاتحاد الاوروبي وروسيا والسفارة الامريكية رفضنا صفقة القرن اصحاب المطاعم يستهجنون رفع الرسوم على العمالة الوافدة: اعباء اضافية في ظلّ واقع اقتصادي متردّ! رغم التضييق.. تواصل اعتصام شباب المفرق واربد المعطلين عن العمل أمام الديوان الملكي مرشحون لانتخابات نقابة المعلمين يحتجون على نتائجها واجراءاتها مستوطنون يعتدون على فلسطينية ونجلها بالخليل - فيديو الحكومة تحدد شروط الاستفادة من حملة الغارمات.. وتخضع جميع شركات التمويل لرقابة البنك المركزي الزبن لـ الاردن24: سيكون لدينا اكتفاء ذاتي من الاطباء والاخصائيين عام 2020 اعتصام ابو السوس: كيف تباع اراضي الخزينة لاشخاص، من الذي باع، ومن الذي قبض؟ - صور اعتصام حاشد امام النقابات المهنية للمطالبة بالافراج عن باسل برقان.. وتلويح باجراءات تصعيدية - صور التربية: امتحانات "الاكمال" لطلبة التوجيهي يجب أن تنتهي قبل 10 حزيران.. والحرمان بسبب الغياب له شروط الارصاد تحذر من الامطار الغزيرة والسيول الأحد.. وفرصة لتساقط الثلوج فجر الاثنين
عـاجـل :

مقالة كيري عن الأردن والإرهاب

ماهر أبو طير
في مقالته التي نشرت قبل يومين، بعنوان «تحدي الفوضى» يتطرق وزير الخارجية الأمريكي الى التحديات التي تواجه حلف الاطلسي، ويعتقد ان ابرز تحديين هما: ملف اوكرانيا، ثم ملف داعش، والتطرف في العالم.

عبر حادثة الطيارالشهيد «معاذ الكساسبة»، يطرح وزير الخارجية الاميركية ما يمكن وصفه، برأي الادارة الاميركية تجاه ملف داعش، ويذهب بعيدا اذ يعدد صفات «داعش» الوحشية مقترحا الحلول لهذا التطرف، والحلول التي يطرحها بحد ذاتها، بحاجة الى معجزة، ومائة عام عمل من الجهد والتأثير والتمويل، لتحقيق التغيير الذي تريده واشنطن.

الولايات المتحدة، ما زالت في عمليات التشخيص حتى الآن، تعزل اسباب التطرف، ولماذا ينمو بهذه القوة،فهي تعترف بأسباب وتنكر اسبابا اخرى، وهنا جذر المشكلة؟!.

هناك توظيف للمظالم السياسية في المنطقة، ينتج هذا التطرف، وهو ما لا تريد واشنطن الاعتراف به، وهذا يعني ان كل الحلول التي يطرحها كيري، تبدو معزولة عن الواقع، وان كان هذا العزل، جزئيا، ونسبيا في نهاية المطاف.

الحلول الاقتصادية، وتنقية بيئات التعليم والحياة، لا تكفي، ولا بد هنا، من نزع الشعور بالمظلومية في المنطقة، والذي يستثمره المتطرفون لاستقطاب كثيرين الى دوائرهم.

يقول كيري في مقالته..»مقطع الفيديو الجديد الذي نشره تنظيم داعش في العراق والشام والذي يظهر التضحية الوحشية بالطيار الأردني الأسير يمثل انحطاطاً جديداً إلى مستوى غير مسبوق من الخسة والوضاعة.

وفي الأسبوع الماضي أذاعت الأمم المتحدة خبراً كان كثيرون قد علموا به بالفعل،وهو أن هذه الجماعة الشريرة البغيضة تصلب الأطفال، وتدفنهم أحياء، وتستخدم الشباب المعوقين ذهنياً كمفجرين انتحاريين. إن العالم لا يستطيع أن يضعف، ولن يضعف، في مواجهة هذا التطرف أينما كان، سواء في منطقة الساحل، أو نيجيريا، أو العراق، أو سوريا. واليوم بلغ عدد أعضاء التحالف الدولي الذي يقاتل تنظيم «داعش» أكثر من ستين عضواً نشطا».

يقترح كيري حلوله بكل بساطة ويقول « المعركة ضد المتطرفين العنيفين لن تحسم ميدانياً، بل في الفصول الدراسية، وأماكن العمل، ودور العبادة، والمراكز المجتمعية، وزوايا الشوارع الحضرية، والقاعات الحكومية. وسيحسم تبعاً لمدى نجاح جهودنا لوقف تجنيد الإرهابيين؛ ومعالجة التعصب، واليأس الاقتصادي، والإقصاء، وكلها عوامل تساعد في خلق فراغ يشغله التطرف؛ وخلق بدائل معقولة، وملموسة، وتمكينية للتطرف العنيف في البلدان حيث ينتشر».

حلول كيري تعترف فعليا بالمشاكل التي اوصلت المنطقة الى بيئة للتطرف، وهذه الحلول بحد ذاتها، بحاجة الى امكانات مالية وسياسية بلا حدود، ولعل السؤال المطروح هنا، يتعلق بالسبب الحقيقي، الذي يدفع دول عديدة في العالم، الى ترك دول هشة لتسقط، في فخ الإرهاب والتطرف، بدلا من السعي لحل مشاكل تلك الدول مبكرا ومنع تسلل الفوضى إليها، هذا فوق الفكرة الغائبة في مقال الوزير، عن قصد او غير قصد، أي تفشي المظالم في المنطقة، على مستوى ما تفعله الاحتلالات، واختلال السياسات الدولية تجاه المنطقة، وتسلط الحكومات، والشعور الجمعي بالاضطهاد والظلم، وغياب العدالة، والإحساس ان العالم يكيل بمكيالين تجاه المنطقة، وكل هذه ملفات لابد من معالجتها، مع ذات حزمة الاصلاحات الاقتصادية والفكرية التي يتحدث عنها الوزير.

بدون ذلك، سينجب التطرف تطرفا، وإذا غابت داعش، سيأتي غيره، ممن يظنون ان لهم الحق في سفك الدماء، تعبيرا عن المظلومية، واذا كان هذا التعبير غير أخلاقي بالنسبة لكثيرين، فإنه لدى البعض الحل الوحيد الذي بات متاحا، وهنا مربط الفرس!.

حتى تتبدد «داعش»، لابد من اعترافات أعمق بأصل المشكلة!.


(الدستور)