آخر المستجدات
مباشر || النواب يوافق على مقترح بقانون لحظر استيراد الغاز من الاحتلال الاسرائيلي تزامنا مع مناقشة قانون يحظر استيراده من الاحتلال.. اعتصام أمام النواب للمطالبة بالغاء اتفاقية الغاز جابر لـ الاردن24: تعديلات على نظام الصحة المدرسية.. وفرق متخصصة لمتابعة أوضاع الطلبة سيف لـ الاردن24: استمرار دراسة دمج هيئات النقل.. ولا مساس بحقوق الموظفين أصحاب شركات نقل ذكي يطالبون بالتصدي لغير المرخصين: النقل غير جادة الأرصاد تتجنب الحديث عن الثلوج الثلاثاء: أمطار غزيرة وحبات برَد التربية لـ الاردن24: اعلان أسماء المقبولين لوظيفة مشرف خلال أسبوعين في اليوم 66 لاعتصامهم قرب الديوان الملكي.. نقل أحد المتعطلين عن العمل إلى الطوارئ ذبحتونا: التعليم العالي تستخف بالطلبة.. وطالب معدله الجامعي 98.5% حُرم من المنح والقروض! الرحاحلة: سلف بمقدار عشرة آلاف دينار على نظام المرابحة الإسلامية الشهر المقبل صداح الحباشنة: الحل الحقيقي لاسقاط اتفاقية الغاز هو طرح الثقة بالحكومة وعدا ذلك مسرحية فاشلة المصري لأعضاء مجلس محلي جرش: القضاء هو الفيصل توقع تساقط ثلوج فوق 1000م في عمان مع تراكم محدود الثلاثاء النائب بينو: الموازنة الحالية ستنهك الاقتصاد الوطني والحكومة ليس لديها خطة خلاص احتجاجا على تخفيض مخصصات مجالس المحافظات.. أعضاء مجلس محافظة الكرك يلوحون باستقالات جماعية التربية تعتزم تعيين 800 معلمة ومساعدة في رياض الأطفال تجار القرطاسية: تخفيض أسعار المواد المكتبية لن يلمسه المواطن في هذا الموسم.. والقرار صدر دون استشارتنا المصري لـ الأردن 24: لم نخفض موازنة مجالس المحافظات وإنما حوّلت مبالغ لمشاريع الشراكة مشرفون تربيون يرفضون استلام شهادات التدريب الخاصة بمناهج كولينز.. والتربية تدعو لعدم إصدار الأحكام المسبقة أهالي العقبة يحذرون من إثارة النعرات عبر شروط توزيع الأراضي.. والاحيوات يلوحون بالتصعيد
عـاجـل :

مقالة كيري عن الأردن والإرهاب

ماهر أبو طير
في مقالته التي نشرت قبل يومين، بعنوان «تحدي الفوضى» يتطرق وزير الخارجية الأمريكي الى التحديات التي تواجه حلف الاطلسي، ويعتقد ان ابرز تحديين هما: ملف اوكرانيا، ثم ملف داعش، والتطرف في العالم.

عبر حادثة الطيارالشهيد «معاذ الكساسبة»، يطرح وزير الخارجية الاميركية ما يمكن وصفه، برأي الادارة الاميركية تجاه ملف داعش، ويذهب بعيدا اذ يعدد صفات «داعش» الوحشية مقترحا الحلول لهذا التطرف، والحلول التي يطرحها بحد ذاتها، بحاجة الى معجزة، ومائة عام عمل من الجهد والتأثير والتمويل، لتحقيق التغيير الذي تريده واشنطن.

الولايات المتحدة، ما زالت في عمليات التشخيص حتى الآن، تعزل اسباب التطرف، ولماذا ينمو بهذه القوة،فهي تعترف بأسباب وتنكر اسبابا اخرى، وهنا جذر المشكلة؟!.

هناك توظيف للمظالم السياسية في المنطقة، ينتج هذا التطرف، وهو ما لا تريد واشنطن الاعتراف به، وهذا يعني ان كل الحلول التي يطرحها كيري، تبدو معزولة عن الواقع، وان كان هذا العزل، جزئيا، ونسبيا في نهاية المطاف.

الحلول الاقتصادية، وتنقية بيئات التعليم والحياة، لا تكفي، ولا بد هنا، من نزع الشعور بالمظلومية في المنطقة، والذي يستثمره المتطرفون لاستقطاب كثيرين الى دوائرهم.

يقول كيري في مقالته..»مقطع الفيديو الجديد الذي نشره تنظيم داعش في العراق والشام والذي يظهر التضحية الوحشية بالطيار الأردني الأسير يمثل انحطاطاً جديداً إلى مستوى غير مسبوق من الخسة والوضاعة.

وفي الأسبوع الماضي أذاعت الأمم المتحدة خبراً كان كثيرون قد علموا به بالفعل،وهو أن هذه الجماعة الشريرة البغيضة تصلب الأطفال، وتدفنهم أحياء، وتستخدم الشباب المعوقين ذهنياً كمفجرين انتحاريين. إن العالم لا يستطيع أن يضعف، ولن يضعف، في مواجهة هذا التطرف أينما كان، سواء في منطقة الساحل، أو نيجيريا، أو العراق، أو سوريا. واليوم بلغ عدد أعضاء التحالف الدولي الذي يقاتل تنظيم «داعش» أكثر من ستين عضواً نشطا».

يقترح كيري حلوله بكل بساطة ويقول « المعركة ضد المتطرفين العنيفين لن تحسم ميدانياً، بل في الفصول الدراسية، وأماكن العمل، ودور العبادة، والمراكز المجتمعية، وزوايا الشوارع الحضرية، والقاعات الحكومية. وسيحسم تبعاً لمدى نجاح جهودنا لوقف تجنيد الإرهابيين؛ ومعالجة التعصب، واليأس الاقتصادي، والإقصاء، وكلها عوامل تساعد في خلق فراغ يشغله التطرف؛ وخلق بدائل معقولة، وملموسة، وتمكينية للتطرف العنيف في البلدان حيث ينتشر».

حلول كيري تعترف فعليا بالمشاكل التي اوصلت المنطقة الى بيئة للتطرف، وهذه الحلول بحد ذاتها، بحاجة الى امكانات مالية وسياسية بلا حدود، ولعل السؤال المطروح هنا، يتعلق بالسبب الحقيقي، الذي يدفع دول عديدة في العالم، الى ترك دول هشة لتسقط، في فخ الإرهاب والتطرف، بدلا من السعي لحل مشاكل تلك الدول مبكرا ومنع تسلل الفوضى إليها، هذا فوق الفكرة الغائبة في مقال الوزير، عن قصد او غير قصد، أي تفشي المظالم في المنطقة، على مستوى ما تفعله الاحتلالات، واختلال السياسات الدولية تجاه المنطقة، وتسلط الحكومات، والشعور الجمعي بالاضطهاد والظلم، وغياب العدالة، والإحساس ان العالم يكيل بمكيالين تجاه المنطقة، وكل هذه ملفات لابد من معالجتها، مع ذات حزمة الاصلاحات الاقتصادية والفكرية التي يتحدث عنها الوزير.

بدون ذلك، سينجب التطرف تطرفا، وإذا غابت داعش، سيأتي غيره، ممن يظنون ان لهم الحق في سفك الدماء، تعبيرا عن المظلومية، واذا كان هذا التعبير غير أخلاقي بالنسبة لكثيرين، فإنه لدى البعض الحل الوحيد الذي بات متاحا، وهنا مربط الفرس!.

حتى تتبدد «داعش»، لابد من اعترافات أعمق بأصل المشكلة!.


(الدستور)