آخر المستجدات
منع الزميل تيسير النجار من السفر اسماعيل هنية: مؤتمر البحرين سياسي ويستهدف تصفية القضية الفلسطينية.. ولم نفوض أحدا سياسيون لـ الاردن24: مؤتمر البحرين حفلة تنكرية لتسويق الوهم وصفقة القرن.. ومولد صاحبه غايب اعتصام على الرابع احتجاجا على مؤتمر البحرين: سمع اللي بالبحرين.. دم الشهداء علينا دين اعتصام امام العمل الاسلامي رفضا لمؤتمر البحرين.. والعكايلة: 24 نائبا وقعوا على مذكرتنا النجار والبوريني في اغنية تجتاح مواقع التواصل: يسقط مؤتمر البحرين - فيديو الاخوان المسلمين: مؤتمر البحرين مقدمة لتصفية القضية الفلسطينية برؤية صهيونية.. ومخرجاته لا تمثل الشعوب اضراب عام يشلّ مخيّم البقعة لساعتين احتجاجا على مؤتمر البحرين - صور الرئاسة الفلسطينية: ورشة البحرين ولدت ميتة ولا سلام دون قرارات مجلس الأمن ارادة ملكية بدعوة مجلس الأمة للاجتماع في دورة استثنائية في 21 تموز المقبل - تفاصيل مصدر لـ الاردن24: عدد من سيجري احالتهم على التقاعد قد يصل الى 10 آلاف موظف وموظفة - تفاصيل دعوة مرشحين للتعيين في الامانة للامتحان التنافسي الثلاثاء - اسماء الشوبكي: اسعار المحروقات انخفضت عالميا.. والضريبة المقطوعة ستحرم المواطن من الاستفادة سلامة حماد يجري تشكيلات ادارية في وزارة الداخلية - اسماء الاصلاح النيابية تتبنى مذكرة لطرح الثقة بحكومة الرزاز بعد مشاركتها في البحرين الضفة تنتفض وغزة اضراب شامل في وجه ورشة البحرين اربد: 2500 محل تجاري اغلقت بشكل نهائي و6 الاف اخرى لم تصوب اوضاعها العام الحالي المعاني لـ الاردن24: لن نجري تقييما لرؤساء الجامعات الا بعد اقرار النظام الخاص الصبيحي ل الاردن24: لسنا مع التقاعد المبكر ولا نشجع عليه ولم يطلب منا اية دراسات مصدر رسمي لـ الاردن24: لم نطرح قانون الانتخاب للنقاش والتعديلات لن تمس جوهر القانون
عـاجـل :

مفاوضات سریة

ماهر أبو طير
كانت المفاوضات السریة، بین أطراف أي صراع، حلا لكثیر من الصراعات، في ھذا العالم،
ووراء التھدیدات بالحرب بین الخصوم، مفاوضات سریة، كثیرا، ما أدت الى فك عقد كثیرة،
بین الخصوم في ھذا العالم، والأدلة على ذلك كثیرة.

في التھدیدات المتبادلة بین ایران والولایات المتحدة، صورة أخرى، تحدثك حول الخطر الشدید
الذي قد یضرب كل العالم العربي، اذا وقعت الحرب، لأننا سنكون امام حرب إقلیمیة دولیة،
مھما اعتقد البعض ان واشنطن قادرة على بدء الحرب، لكنھا بالتأكید غیر قادرة على وقفھا
وتحدید مساحاتھا او جغرافیتھا.

الامیركیون یقولون انھم ینتظرون اتصالا سیاسیا من طھران، والایرانیون یقولون انھم لن
یتصلوا بالامیركیین، والتھدیدات المتبادلة، وتحریك القطع العسكریة، والرسائل الإیرانیة عبر
الخلیج العربي والیمن والعراق، تتوالى.

المنطقة امام حل من اثنین، اما انفجار الحرب، وھي حرب إقلیمیة ممتدة ستشمل كل المشرق
العربي، وسوف تترك تداعیات تتجاوز ایران ذاتھا، نحو اغلب الدول العربیة في المشرق
العربي، وستكون حربا طویلة، تؤدي الى انھیارات اقتصادیة وامنیة، وإعادة خلط لكل الأوراق،
وربما تنھار بعض الدول، تحت وطأة ھذه الحرب.

الحل الثاني قد یضعنا امام صفقة بین الامیركیین والإیرانیین، وھي صفقة بالتأكید لن تقف عند
حدود الاتفاق النووي، بل ستعالج خریطة النفوذ في المنطقة، بما یؤدي الى تقاسم المنطقة
العربیة، بین الإیرانیین ومن معھم، بما في ذلك حسبة الروس، والأمیركیین والإسرائیلیین، ومن
معھم، فیما المعسكر الثالث أي تركیا ومن معھا، سیحاول الخروج بأقل الخسائر، او بأیة أرباح
من ھذه التقسیمات لمناطق النفوذ.

اذا اردنا الحدیث عن الحل الثاني، أي سیناریو الصفقة، فمن السطحیة ھنا، القول ان ھذه الصفقة
ستكون بخصوص الصواریخ البالستیة او التخصیب النووي، وحسب، اذ على الأغلب ستكون

شاملة لكل شيء، وسنكون امام خریطة جدیدة في المنطقة، بشأن الجغرافیا والسیاسة والثروات
والشعوب، ومن المستحیل ھنا، ان یتم التوصل الى ھكذا صفقة بین الإیرانیین والأمیركیین، دون
مفاوضات سریة، قد تجري الآن، او لاحقا، وھذا مجرد افتراض، ولدینا وسطاء یرغبون
بالوصول الى صفقة من ھذا النوع، ومن بینھم عواصم عربیة، وغربیة، لا ترید التورط في
حرب كبرى.

الذین یرفضون الصفقة، علیھم ان یفتحوا عیونھم جیدا، لان كلفة الحرب وخطرھا على المنطقة
والعالم، والنفط والتجارة، وامن إسرائیل، وغیر ذلك، قد تجعل سیناریو الصفقة اقل كلفة، وھناك
عواصم عربیة ترید التخلص من خطر ایران ، كلیا، فیما ھكذا صفقة تھدد كل برامجھا
وتوجھاتھا، لكن لا احد یضمن في الأساس، قدرة احد، على منع ھكذا صفقة، او منع أي
مفاوضات سریة قد تجري بعیدا عن عیون كل الفرقاء، في العالم العربي، وھذه المنطقة،
خصوصا، ان الإیرانیین والأمیركیین، یدركون ان الحرب مكلفة لكلیھما، وان التفاھم قد یكون
افضل للجمیع.

من جھة ثانیة، فإن احتمال ایران الطویل لمزید من العقوبات، أمر غیر وارد، ھذا على الرغم
من وجود حیل إیرانیة للالتفاف على العقوبات، عبر العراق، او عبر وسائل ثانیة، وھي أیضا،
ترسل مزیدا من رسائل التھدید المخففة، من أجل وضع الامیركیین أمام التفاوض السري، ولیس
من اجل استدراجھم لحرب، على الأقل في ھذا التوقیت، الذي تبدو فیھ الحرب، مؤجلة، قلیلا،
لاعتبارات سیاسیة، ولوجستیة.

علینا ان نسأل العرب ھنا، اذا ما كانوا یثقون حقا بواشنطن، وانھا لن تعقد صفقة سریة مع
الإیرانیین، في الظلام، على حسابھم، وحسابنا، اذ اثبتت تجارب كثیرة، ان واشنطن لا تمانع،
والمؤسف ھنا، ان سیناریو المفاوضات السریة الذي قد یؤدي الى صفقة كبرى تتعلق بتقاسم
النفوذ، ستتنزل فاتورتھ على العرب، وحدھم، مثلما ان سیناریو الحرب سیدفع ثمنھ العرب،
تحدیدا، على حساب امنھم وشعوبھم.
كل رسائل التھدید المخففة المتبادلة بین واشنطن وطھران، لن تقود الى حرب خلال الشھر
الحالي، بل قد تقود الى مفاوضات سریة بوساطة من عواصم عربیة وأوروبیة، واذا فشلت ھذه
المفاوضات، فسوف نشھد تصعیدا اكبر یقود الى الحرب، التي تحتاج أساسا الى عدة اشھر،
حتى تجھز بنیة المنطقة عسكریا استعدادا لھا، وحتى ذلك الحین لا أحد یضمن غدر الأمیركیین،
وبیعھم للعرب، ولا احد یضمن سقوف براغماتیة الإیرانیین، وبیعھم للعرب أیضا.