آخر المستجدات
حملة أمنية على البسطات في وسط البلد هيئة اعتماد مؤسسات التعليم العالي تقر استمرارية الاعتماد الخاص لبعض التخصصات الجمارك تحبط عملية تهريب بقيمة 100 ألف دولار الرزاز: سنخاطب البنك المركزي لدراسة إمكانية تأجيل دفعات المقترضين الجامعة العربية تطالب بمساءلة الاحتلال الاسرائيلي عن جرائمه ضد الاسرى محكمة التمييز تقرر اعتبار جماعة الأخوان المسلمين منحلة حكما تشكيلات ادارية واسعة في هيئة تنمية وتطوير المهارات المهنية والتقنية - اسماء الرزاز يؤكد عدم المضي بإحالة من أكمل 28 سنة خدمة إلى التقاعد حملة غاز العدو احتلال تطلق عاصفة إلكترونية مساء الجمعة القاضي محمد متروك العجارمة يقرر إحالة نفسه على التقاعد "الأردنية" تنهي خدمات 21 عضو هيئة تدريس العضايلة: ندرس بعناية آليّة فتح المطارات مع الدول الخضراء التي لن تتجاوز 10 دولٍ الحكومة: تسجيل ثلاث اصابات جديدة بفيروس كورونا.. وثلاث حالات شفاء اللوزي لـ الاردن24: طلبنا تخفيض مدة حجر سائقي الشاحنات إلى 7 أيام ممدوح العبادي: المرحلة تستدعي رصّ الصفوف.. وعلينا الحفاظ على استقلالية السلطات وزير التربية يعلن تثبيت موعد بدء العام الدراسي في 1 أيلول، ودوام الهيئات التدريسية في 25 آب رئيس النيابة العامة يقرر احالة نفسه على التقاعد - وثيقة باسل العكور يكتب عن ممتهني وأد الحلم واغتيال الفرصة الأوقاف تعيد فتح المراكز القرآنية مع الالتزام بالإجراءات الوقائية المحكمة الادارية تؤكد بطلان انتخابات نادي الوحدات
عـاجـل :

معركة على حدود الأردن

ماهر أبو طير
في المعلومات ان رئيس الحكومة العراقية الغارق في مشاكله السياسية مع البرلمان العراقي والقوى السياسية العراقية،ابلغ عمان رسميا، عن قرب معركة الرطبة بين الجيش العراقي وتنظيم الدولة الاسلامية، الذي يسيطر على البلدة ،وعلى أجزاء من الطريق الدولي بين عمان وبغداد.
ابلاغ العبادي، كان من اجلن تستعد عمان الرسمية لتداعيات المعركة، ولا يعرف كثيرون ان الاردن عرض اساسا المساعدة في تحرير المدينة من التنظيم، الا ان الجانب العراقي اعتبر ان الامر ليس بحاجة الى مساعدة من احد،وتعد معركة الرطبة بوابة تحرير الخط التجاري ايضا بين الاردن والعراق.
تتعدد الروايات حول عدد المقاتلين في المدينة، الا ان اعضاء الدولة الاسلامية في غرب العراق، كبير للغاية،ويتنقلون بين سورية والعراق، وتذهب تقديرات الى اعتبارعددهم فوق المئة الف، الا ان هذه التقديرات قبل عمليات الشهور الاخيرة، ويمكن اليوم،اعتبار العدد اقل بكثير، كما ان عدد مقاتلي التنظيم في الرطبة لا يتجاوز المئات الا ان اهمية المعركة ترتبط جذريا، بكون الرطبة قريبة من الحدود مع الاردن، ويؤثر التنظيم على تدفق السيارات والتجارة والمسافرين بين البلدين عبر تواجده في تلك المناطق،خصوصا، اننا شهدنا سابقا هجمات على معبر طريبيل من جانب قوات قدمت من الرطبة ومناطق اخرى.
برغم ابلاغ العراقيين للجانب الاردني عن عملية الرطبة المرتقبة، الا ان احدا لا يعرف إذا ماكانت سوف تتم فعليا،خصوصا، مع الاضطرابات السياسية في بغداد، وما يتعرض له رئيس الحكومة العراقية والبرلمان والخلافات بشأن تشكيل الحكومة، ثم المظاهرات واقتحام البرلمان، وهي مشاكل من المتوقع ان تتفاقم، ولا احد يعرف على وجه التحديد اذا كانت هذه الاوضاع سوف تؤثر على المستوى السياسي والقرار،ام ان المؤسسة العسكرية العراقية ستنفذ العملية بالتعاون مع الطيران الاميركي بمعزل عن الوضع السياسي في العاصمة.
الاردن يعزز حدوده ،تحسبا من فرار المقاتلين اليه، او محاولتهم نقل تواجدهم الى جهات قريبة من الاردن،او حتى داخل الحدود الاردنية، والارجح هنا، ان التعليمات واضحة، ولن تسمح بتدفق احد الى الاردن، بل سيتم اطلاق النار على اي عنصر، قد يأتي عبر الحدود.
الاردن اليوم، يواجه جبهتين مفتوحتين، مع العراق وسورية، وهذا حمل ليس سهلا، في ظل هذه الظروف، في الاقليم، وكل المنطقة.(الدستور ) 
 
Developed By : VERTEX Technologies