آخر المستجدات
التلهوني لـ الاردن24: القوائم النهائية للمنح والقروض مطلع الشهر القادم رسميا: تحديد مواجهات دور ال ١٦ في كأس آسيا.. الأردن يلاقي فيتنام الحياري: بيع أكثر من 149 ألف اسطوانة غاز خلال يوم واحد الاردنيون يتندرون على خفض ضريبة السلاحف والثعابين.. وعتب على عدم شمول الفئران! طهبوب تحرج الوزيرة زواتي على تويتر سلامة العكور يكتب: ترامب يؤجج الصراعات في شمال سورية قطيشات لـ الاردن24: تراجع مبيعات الهايبرد بنسبة 80% منذ بداية العام.. والتخليص شبه متوقف! نقابة المهندسين تستهجن مشاركة الاردن في تحالف "غاز" مع اسرائيل ترفيعات واسعة في وزارة الصحة - اسماء متى كانت الثعابين والسلاحف والجمال وغيرها سلعا غذائية اساسية على موائد الاردنيين؟! حالة الطرق لغاية الساعة 12 ظهرا: الامن يحذر من طرق في الجنوب ويدعو للحذر عجلون: سماكة الثلج وصلت 15 سم.. والمحافظ يدعو الأهالي لعدم الخروج البيت الأبيض يعلق على تسريبات "صفقة القرن": أربعة فقط يعرفون تفاصيلها اللوزي ل الاردن٢٤: طريق اربد عمان وجميع طرق جرش سالكة.. باستثناء شوارع فرعية الحموي ل الاردن٢٤: الطلب على الخبز ارتفع للضعف.. وبعنا نحو ١٨ مليون رغيف وزير المياه والري:تخزين السدود 116ملبون م٢ بنسبة 34,5% الثلوج تؤجل جلسة الأعيان تأجيل امتحان التوجيهي المقرر الخميس إلى يوم الاحد وتعليق دوام مراكز التصحيح الدفاع المدني يؤمن 101 شخصا علقت مركباتهم بالثلوج اصابة اثنين من كوادر كهرباء اربد بصعقة كهربائية

معركة على حدود الأردن

ماهر أبو طير
في المعلومات ان رئيس الحكومة العراقية الغارق في مشاكله السياسية مع البرلمان العراقي والقوى السياسية العراقية،ابلغ عمان رسميا، عن قرب معركة الرطبة بين الجيش العراقي وتنظيم الدولة الاسلامية، الذي يسيطر على البلدة ،وعلى أجزاء من الطريق الدولي بين عمان وبغداد.
ابلاغ العبادي، كان من اجلن تستعد عمان الرسمية لتداعيات المعركة، ولا يعرف كثيرون ان الاردن عرض اساسا المساعدة في تحرير المدينة من التنظيم، الا ان الجانب العراقي اعتبر ان الامر ليس بحاجة الى مساعدة من احد،وتعد معركة الرطبة بوابة تحرير الخط التجاري ايضا بين الاردن والعراق.
تتعدد الروايات حول عدد المقاتلين في المدينة، الا ان اعضاء الدولة الاسلامية في غرب العراق، كبير للغاية،ويتنقلون بين سورية والعراق، وتذهب تقديرات الى اعتبارعددهم فوق المئة الف، الا ان هذه التقديرات قبل عمليات الشهور الاخيرة، ويمكن اليوم،اعتبار العدد اقل بكثير، كما ان عدد مقاتلي التنظيم في الرطبة لا يتجاوز المئات الا ان اهمية المعركة ترتبط جذريا، بكون الرطبة قريبة من الحدود مع الاردن، ويؤثر التنظيم على تدفق السيارات والتجارة والمسافرين بين البلدين عبر تواجده في تلك المناطق،خصوصا، اننا شهدنا سابقا هجمات على معبر طريبيل من جانب قوات قدمت من الرطبة ومناطق اخرى.
برغم ابلاغ العراقيين للجانب الاردني عن عملية الرطبة المرتقبة، الا ان احدا لا يعرف إذا ماكانت سوف تتم فعليا،خصوصا، مع الاضطرابات السياسية في بغداد، وما يتعرض له رئيس الحكومة العراقية والبرلمان والخلافات بشأن تشكيل الحكومة، ثم المظاهرات واقتحام البرلمان، وهي مشاكل من المتوقع ان تتفاقم، ولا احد يعرف على وجه التحديد اذا كانت هذه الاوضاع سوف تؤثر على المستوى السياسي والقرار،ام ان المؤسسة العسكرية العراقية ستنفذ العملية بالتعاون مع الطيران الاميركي بمعزل عن الوضع السياسي في العاصمة.
الاردن يعزز حدوده ،تحسبا من فرار المقاتلين اليه، او محاولتهم نقل تواجدهم الى جهات قريبة من الاردن،او حتى داخل الحدود الاردنية، والارجح هنا، ان التعليمات واضحة، ولن تسمح بتدفق احد الى الاردن، بل سيتم اطلاق النار على اي عنصر، قد يأتي عبر الحدود.
الاردن اليوم، يواجه جبهتين مفتوحتين، مع العراق وسورية، وهذا حمل ليس سهلا، في ظل هذه الظروف، في الاقليم، وكل المنطقة.(الدستور )