آخر المستجدات
بحارة الرمثا يغلقون الطريق الرئيس بالاطارات المشتعلة.. وتلويح بالتصعيد ليلا.. والدرك يصل المتصرفية الشوبكي: الحكومة ربحت 350 مليون من فرق أسعار الوقود.. ويجب إلغاء هذا البند فورا د. توقه يكتب: صفحات مطوية من الدعم الإسرائيلي لإيران قبل أربعة عقود ونيف تعلن المدرسة النموذجية للتربية الخاصة في عمان عن حاجتها لأخصائيات وأخصائيين برواتب 500 دينار الافراج عن معلمين جرى التعميم عليهما والقبض على أحدهما أثناء توجهه إلى مدرسته القبض على ١٤ شخصا ارتكبوا ٧٠ قضية سرقة لأجزاء مركبات في عمان تواصل اعتصام المعطلين عن العمل في ذيبان.. وتحضير لفعاليات موحدة في عدة محافظات غنيمات تنفي موافقة الأردن على تمديد تأجير أراضي الغمر بعد 23 يومًا من إضرابها ...الأسيرة هبة اللبدي تُعاني ضيقًا بالتنفس واضطرابات بعمل القلب المعلمين لـ الاردن٢٤: طلبنا تفعيل اللجنة المشتركة مع التربية لبدء تنفيذ الاتفاق الحكومي توصية بزيادة مدة دوام العاملين في البلديات (٦) ساعات أسبوعيا.. والسعدي لـ الاردن٢٤: سنذهب للتصعيد الناصر لـ الاردن٢٤: تعديلات الخدمة المدنية ستدخل حيز التنفيذ في ١/١ .. وسنناقش توصيات النقباء الخصاونة لـ الاردن٢٤: لن نزيد العمر التشغيلي لحافلات المدارس والنقل العام النقابات المهنية تسلم مسودة مقترحاتها حول تعديل “الخدمة المدنية” الضريبة: عدم وجود آلية خاصة لتطبيق الفوترة لا يعفي منها عاملون على النقل الذكي يهاجمون هيئة النقل.. ويتهمونها بالسماح لشركات النقل الكبرى باستغلالهم الخارجية: أرسلنا الصور التي قدمها والد ورد الربابعة إلى مصر.. ولم ننفِ صحتها عواصف رعدية وزخات برق تجتاح المملكة الليلة والأرصاد تحذر استياء عام يسيطر على مستثمري الحرة.. وعزوف عن الاستيراد نتيجة القرارات الحكومية الاردن يرسل طائرتي سوبر بيوما مزودة بغارفتين لاخماد حرائق لبنان
عـاجـل :

مظلمة ابن التاسعة!

ماهر أبو طير
هي قصة مؤلمة، في هذا اليوم، لطفل لم يتجاوز التسع سنوات، وهموم الطفل، فوق همومنا، وقد يرى همه، فوق هموم العالم، اجمع، فهذا هو «احمد» وهذه هي معاناته.
طفل لم يتجاوز التسع سنوات، يدرس في الصف الاول في مدرسة خاصة، ويعاني من مشاكل السمع، مما ادى الى تركيب قوقعة له، لمساعدته على السمع، حيث تم تدريبه لاحقا، على النطق، ووالده الفقير عامل بسيط، براتب لا يتجاوز المائة وتسعين دينارا فقط، لا تأتي معجنه بالخبز، وان كانت تأتيه مساعدة من هنا بعشرين دينارا، ومن هناك بخمسين دينارا، وقليل من المؤونة الغذائية، ارز وسكر، وما توفر في هذا الزمن الصعب.
يدفع الاب المسكين، منها مائة دينار، ايجارا لمنزله في المنارة، ولا يتبقى له الا القليل، وكثرة من البيوت في الاردن، تعيش على هكذا مبالغ بسيطة جدا، وبعضنا يظن ان الناس على قيد الحياة، لانهم بخير، لكنهم على قيد الحياة، لان الله ستر الفقر بالعافية فقط!.
طفله يعاني هذه الايام، وبرغم تبديل بطاريات القوقعة، عبر المجلس الاعلى للمعاقين، الا ان هناك مشكلة في القوقعة، وتحديدا في حاضنتها، وهي بحاجة الى تغيير، لانها تكاد ان تسقط، وتتسبب بمشاكل في السمع، وكلفتها المالية تصل الى ثلاثمائة دينار تقريبا، وفقا لبعض الاسعار، ويمكن الحصول على خصم على سعرها، والاب يريد حاضنة القوقعة لابنه، لعل هناك من يتبرع بها، بشكل او آخر، انقاذا لسمع الطفل ولحياته، والطفل ايضا في مدرسته الخاصة التي اضطر والده لتسجيله بها، رسومها السنوية خمسمائة دينار، غير مدفوعة كاملا، ومازال مطلوبا منه ثلاثمائة دينار ايضا، ومثل هذه الحالات يتم تسجيلها في مدارس خاصة، لان ظروفهم حساسة وبحاجة لرعاية مختلفة.
هي معاناة مؤلمة لطفل، والذين فيهم خير في هذا اليوم، ولديهم امكانية، يمكنهم مساعدة الاب، بشراء حاضنة القوقعة مباشرة، والمساعدة بدفع رسوم الدراسة للمدرسة مباشرة، حتى يطمئن كثيرون، ان مالهم يذهب في طريقه الصحيح، كما ان العائلة ذاتها في وضع مالي سيء جدا، ومدينة بما يقرب من الف دينار، جراء عدم قدرتها على تغطية التزاماتها، وهذا شأن متروك للمتبرعين الراغبين برفع الضنك والاسى عن هذه العائلة، لوجه الله تعالى، وفي رفع الاسى، تطهير للمتبرع من ذنوبه، وزيادة له في ثوابه، وبركة له في ماله، وهذا هو حقا خير استغفار، يفعله المرء، اغاثة المساكين، وياله من استغفار يفوق كل استغفار آخر.
يمكن الوصول الى الاب عبر هاتف خلوي بحوزته ورقمه( 0787307158) لتكون العلاقة مباشرة بين اهل الخير والطفل وعائلته، وفي هذا اليوم، نقول ان رفع الحزن عن وجه طفل مسكين، امر عظيم، طفل مريض ويعاني من الفقر والمرض في حياته، ولعل بعضنا يتذكر اطفاله وكيف صان الله صحتهم، او رزقهم، فيأخذ اطفاله الى هذا الطفل، ليغسل قلوبهم الصغيرة بماء الخير، وليزرع فيهم النزعة لمساعدة الاخرين، ولتحل عليهم ايضا بركات الله.