آخر المستجدات
أسعار الدواجن تلتهب وتصل لأرقام غير مسبوقة.. والزراعة تلوّح بفتح باب الاستيراد توقه يكتب عن الإستراتيجية القومية العسكرية للولايات المتحدة الأمريكية عائلة المفقود العسكري حمدان ارشيد تواصل اعتصامها المفتوح في المفرق - صور ثلاث شرائح تقاعدية تضمنها صندوق التقاعد لنقابة المعلمين - تفاصيل ابو علي: اي سلعة قيمتها اكثر من دينار يجب أن تباع بفاتورة باستثناء البقالات والدكاكين الصغيرة ضجة اعلامية في لبنان بعد السماح بدخول شحنة أرز فاسدة رفضها الأردن - فيديو بعد اتهامها بـ"استعراض عضلاتها" في امتحان الفيزياء.. التربية: سنراعي كافة الملاحظات فوضى في قطاع الصيدلة.. النقابة تطالب الحكومة بالغاء ضريبة 7% وتحمل كلفة فرق الاسعار الامن يباشر التحقيق مع خال طفل ظهر بمقطع فيديو اثناء الاعتداء عليه بشكل مهين ضغوط أميركية سعودية على الأردن بشأن الأقصى واللاجئين الفلسطينيين دراسة: الخسائر السياسية لازمة اللجوء السوري اكبر واهم من الخسائر الاقتصادية والاجتماعية طلبة توجيهي يشكون من "الفيزياء".. والوزارة ترد ذوو أبو ردنية يحملون الحكومة مسؤولية المضايقات التي يتعرض لها لثنيه عن الاضراب ربابعة: إمتحان لمزاولة مهنة التمريض والقبالة قريباً الهواملة لـ الاردن24: على الحكومة الانحياز للموقف الشعبي الرافض لمؤتمر البحرين والابتعاد عن المواقف الرمادية الجغبير ل الاردن 24 : نظام الحوافز سيعمل به باثر رجعي وسيقر قريبا العقاد ل الاردن24: الاثار الكارثية للقرارات الحكومية ستظهر نتائجها نهاية العام .. وتراجع المبيعات 25% اعتصام في مليح يطالب بالافراج عن صبري المشاعلة والمعتقلين - صور الدفاع المدني يتعامل مع حريق مصنع بلاستيك كبير في ماركا الشمالية "بني حسن" يواصلون اعتصامهم امام محافظة الزرقاء للمطالبة بالافراج عن المعتقلين - صور
عـاجـل :

مظلمة ابن التاسعة!

ماهر أبو طير
هي قصة مؤلمة، في هذا اليوم، لطفل لم يتجاوز التسع سنوات، وهموم الطفل، فوق همومنا، وقد يرى همه، فوق هموم العالم، اجمع، فهذا هو «احمد» وهذه هي معاناته.
طفل لم يتجاوز التسع سنوات، يدرس في الصف الاول في مدرسة خاصة، ويعاني من مشاكل السمع، مما ادى الى تركيب قوقعة له، لمساعدته على السمع، حيث تم تدريبه لاحقا، على النطق، ووالده الفقير عامل بسيط، براتب لا يتجاوز المائة وتسعين دينارا فقط، لا تأتي معجنه بالخبز، وان كانت تأتيه مساعدة من هنا بعشرين دينارا، ومن هناك بخمسين دينارا، وقليل من المؤونة الغذائية، ارز وسكر، وما توفر في هذا الزمن الصعب.
يدفع الاب المسكين، منها مائة دينار، ايجارا لمنزله في المنارة، ولا يتبقى له الا القليل، وكثرة من البيوت في الاردن، تعيش على هكذا مبالغ بسيطة جدا، وبعضنا يظن ان الناس على قيد الحياة، لانهم بخير، لكنهم على قيد الحياة، لان الله ستر الفقر بالعافية فقط!.
طفله يعاني هذه الايام، وبرغم تبديل بطاريات القوقعة، عبر المجلس الاعلى للمعاقين، الا ان هناك مشكلة في القوقعة، وتحديدا في حاضنتها، وهي بحاجة الى تغيير، لانها تكاد ان تسقط، وتتسبب بمشاكل في السمع، وكلفتها المالية تصل الى ثلاثمائة دينار تقريبا، وفقا لبعض الاسعار، ويمكن الحصول على خصم على سعرها، والاب يريد حاضنة القوقعة لابنه، لعل هناك من يتبرع بها، بشكل او آخر، انقاذا لسمع الطفل ولحياته، والطفل ايضا في مدرسته الخاصة التي اضطر والده لتسجيله بها، رسومها السنوية خمسمائة دينار، غير مدفوعة كاملا، ومازال مطلوبا منه ثلاثمائة دينار ايضا، ومثل هذه الحالات يتم تسجيلها في مدارس خاصة، لان ظروفهم حساسة وبحاجة لرعاية مختلفة.
هي معاناة مؤلمة لطفل، والذين فيهم خير في هذا اليوم، ولديهم امكانية، يمكنهم مساعدة الاب، بشراء حاضنة القوقعة مباشرة، والمساعدة بدفع رسوم الدراسة للمدرسة مباشرة، حتى يطمئن كثيرون، ان مالهم يذهب في طريقه الصحيح، كما ان العائلة ذاتها في وضع مالي سيء جدا، ومدينة بما يقرب من الف دينار، جراء عدم قدرتها على تغطية التزاماتها، وهذا شأن متروك للمتبرعين الراغبين برفع الضنك والاسى عن هذه العائلة، لوجه الله تعالى، وفي رفع الاسى، تطهير للمتبرع من ذنوبه، وزيادة له في ثوابه، وبركة له في ماله، وهذا هو حقا خير استغفار، يفعله المرء، اغاثة المساكين، وياله من استغفار يفوق كل استغفار آخر.
يمكن الوصول الى الاب عبر هاتف خلوي بحوزته ورقمه( 0787307158) لتكون العلاقة مباشرة بين اهل الخير والطفل وعائلته، وفي هذا اليوم، نقول ان رفع الحزن عن وجه طفل مسكين، امر عظيم، طفل مريض ويعاني من الفقر والمرض في حياته، ولعل بعضنا يتذكر اطفاله وكيف صان الله صحتهم، او رزقهم، فيأخذ اطفاله الى هذا الطفل، ليغسل قلوبهم الصغيرة بماء الخير، وليزرع فيهم النزعة لمساعدة الاخرين، ولتحل عليهم ايضا بركات الله.