آخر المستجدات
وقفة احتجاجية أمام محكمة أمن الدولة بالتزامن مع جلسة ابو ردنية والعيسى مواطنون يتهمون الزراعة بالسماح بقطع أشجار سنديان عمرها ١٠٠٠ سنة.. والوزارة تنفي سائقو التربية يواصلون اضرابهم: اجراءات لذرّ الرماد في العيون - صور شاهد- صلوات علنية للمستوطنين داخل الأقصى واعتداء على المرابطين فرح ينتقد تعاطي الخارجية مع ملف الأسرى الأردنيين في سجون الاحتلال العبادي لـ الاردن24: تصريحات الرزاز تعاكس الواقع.. ونسمع جعجعة ولا نرى طحنا الأردن سيتسلم أراضي الباقورة والغمر في العاشر من الشهر القادم آلاف المستوطنين يقتحمون حائط البراق بالقدس المحتلة المواصفات: مواصفات قياسية لبطاريات الهايبرد خلال 6 أشهر جعجع يعلن استقالة وزرائه من الحكومة اللبنانية عاصفة الكترونية دعما للأسرى الأردنيين في سجون الاحتلال الأحد لبنان: الداخلية تنفي استقالة الوزيرة ريا الحسن.. ولا اجتماع للحكومة الأحد.. والمتظاهرون يتدفقون إلى الشوارع عبد خرابشة لـ الاردن24: تقرير ديوان المحاسبة القادم يكشف انضباط الجهات التنفيذية الاحتلال يقدم "ماء وملح" للأردنية هبة اللبدي.. ومحاميها سيطعن بتمديد اعتقالها وزير المالية اللبناني: التراجع عن فرض أي ضريبة وإلغاء جميع المشاريع المقدمة في هذا الشأن "الاطباء" تطلب لقاء عاجل مع الرزاز.. واتفاق على الزام شركات التأمين بلائحة الاجور الطبية الضمان لـ الاردن24: بدء استقبال طلبات التعطل عن العمل لغايات التعليم والعلاج قبل نهاية الشهر حملة ارجاع مناهج الصفين الأول والرابع تواصل نشاطها.. وتدعو الأهالي للاستمرار بتسليم المناهج بعد "الجلدة الأخيرة" اللبنانيون يصرخون: إرحلوا! الأطباء لـ الاردن24: قرار الحكومة سيتسبب بتعويم كشفيات وأجور الأطباء.. وشركات التأمين ستتحكم بالسوق

مصطلح جديد يدخل قواميس العالم!

حلمي الأسمر
منتدى رابعة، واحد من البصمات التي تركتها ثورة أحرار مصر ضد الانقلاب، على الثقافة الدولية، شارة رابعة تذكرنا بمصطلح «الانتفاضة» الذي أدخله المقاومون الفلسطينيون إلى كل قواميس اللغات في العالم، حيث أصبحت بألوانها وأصابعها الأربعة، علامة «مسجلة» لرفض الظلم والاستبداد وحكم العسكر، ودخلت الأنشطة الاحتجاجية كجزء لا يتجزأ من لغة التعبير التي باتت تستفز العسكر وتثير جنونهم، لأنها تحمل في ثناياها تاريخا مختزلا من الظلم والرد عليه، ولا شك أن منتدى رابعة سيكون جزءا من هذه الثقافة الدولية، التي تمجد الحرية، وتذكر الضمير الإنساني بضحايا رابعة، كجزء لا يتجزأ من نضال البشرية للانعتاق من جبروت العسكر!
منذ أن أطلق رجب طيب أردوغان شارة رابعة، وهي تشكل رمزا انضوى تحته كل من لديه تأييد للديمقراطية وصندوق الانتخابات، كأن تلك الشارة كانت شرارة أشعلت شوقا دفينا لدى هؤلاء للتعبير عن ذاتهم بشكل رمزي وموح وعميق، بديلا عن شارات اليدين الغربية كشارة النصر، وغيرها من العلامات الموحية.
شارة رابعة الصفراء صبغت منذ ذلك اليوم تظاهرات الرافضين للانقلاب العسكري في مصر، وامتدت حتى افترشت مساحات هائلة في مختلف دول العالم، وغدت في زمن قياسي رمزا دوليا، حتى أن عددا من الساسة والإعلاميين والنشطاء الأتراك التقطوها، وجعلوها شعارا لمنتدى دولي، سموه «منتدى رابعة»، أطلقوه أخيرا في سياق مؤتمر صحفي في مركز إسطنبول للمؤتمرات، بمشاركة المتحدث باسم منتدى رابعة، الكاتب التركي «عبد الرحمن ديلبير»، ومنسق المنبر «جينغهار إشبيلير» وعدد من السياسيين والاعلاميين والنشطاء.
المنبر وفق ديلباك، يضم أعضاء من أنحاء العالم كافة، ويسعى للعمل من أجل بناء عالم جديد، يعمل من خلال شبكات التواصل الاجتماعي مثل تويتر وفيسبوك، وسيقوم بالربط بين منظمات المجتمع المدني، ووسائل إعلام، ومتطوعين، وفنانين من أنحاء العالم كافة، حيث ستتم مناقشة كيفية إنشاء عالم جديد، وكيف سيكون شكل هذا العالم في المجالات الفنية والفلسفية والسياسية والاجتماعية، وكيف سيكون نظامه الدولي.
ويعمل المنتدى عبر إنشاء منتديات فرعية في كل بلد ومن ثم التنسيق بينها، ويقوم بتنظيم العديد من الفعاليات في العالمين الافتراضي والواقعي. ويسعى المنتدى، وفقا لديلباك، لاجتذاب عدد كبير من الـ 300 مليون شخص، الذين قاموا بمشاركة شعار رابعة على شبكات التواصل الاجتماعي، حيث سيكون بإمكان الأفراد الانضمام للمنبر أيا كان مكان إقامتهم في العالم، ويقوم كل منهم بالتعريف بإمكانياته وبما يستطيع فعله، ومن ثم يعمل المنتدى على التواصل معهم في حال تنظيم أي فعالية في مناطقهم، كما أن المنتدى مفتوح لتلقي مقترحات المشاركين. أما منسق المنتدى «جينغهار إشبيلير»، فيكشف إن مئات من الجمعيات والمؤسسات والاتحادات ووسائل الإعلام، من العديد من الدول تدعم المنبر، ويقول أن موقع المنتدى، وهو/ r4biaplatform.com
يبث بثلاث لغات، ويتلقى رسائل دعم من جميع أنحاء العالم، ومن المزمع أن يقوم الموقع بنشر أخبار الفعاليات التي تنظمها الهيئات والأفراد في جميع أنحاء العالم في إطار أهداف المنتدى، بالإضافة إلى المقالات والأغاني ومقاطع الفيديو التي تدعم تلك الأهداف.
(الدستور)