آخر المستجدات
الافراج عن نائب نقيب المعلمين بعد توقيفه لساعات العزب: نتائج فحص المخالطين لمصاب العارضة المركزي سلبية بين الوباء وبؤر الفقر.. كي لا ننسى أبناء المخيمات سلامة يكتب: متبرع صيني يفضح اثرياء الأردن ويعري تجار الوطنيات الزائفة الرزاز يوافق على استئناف العمل بمشروعات الباص سريع التردد اعتبارا من الثلاثاء الأمن: تكثيف الرقابة على حركة المركبات وحملة تصاريح الحركة الفراية يعلن عزل حيّ الربوة في ماركا.. ويؤكد التحقيق مع جميع المتورطين في بيع وتزوير تصاريح الحركة الاردن يعلن تسجيل 22 اصابة جديدة بفيروس كورونا.. وشفاء 36 شخصا العضايلة: لا موعد محدد لفتح الحدود.. ولا قرار بشأن استئناف عمل المؤسسات الحكومية والخاصة الملك يوجّه الحكومة بدراسة إمكانية التدرج في استئناف عمل القطاعات الإنتاجية أبناؤنا خارج البلاد في مهب الجائحة.. كي لا ننسى! مستشفى رحمة: جميع عينات المرضى بفترة مناوبة الطبيب المصاب بكورونا سلبية الشراكة والانقاذ يدعو الحكومة للاستماع إلى آراء الجميع.. وحماية الفئات الأقل حظّا خرفان لـ الاردن24: سنوزع طرود الخير على أبناء مخيم الحسين والنزهة خلال يومين جابر يوعز باتخاذ الإجراءات اللازمة لضمان فحص العينات الواردة للمختبرات "العمالية المستقلة" تقدم مقترحا لتجنب "انفجار ما بعد الكورونا" مربو ثروة حيوانية يحذرون من كارثة بعد نفوق أبقارهم.. والخرابشة: سنعلن آلية منح التصاريح اليوم الضمان يؤجل أقساط سلف متقاعدي الضمان عن شهر نيسان القطاع الخاص ينهي خدمات 1281 عاملا منذ اعلان حظر التجول بسبب كورونا فتح عيادات الأسنان في المراكز الشاملة للحالات الطارئة.. وبدء استقبال مسحات الولادة الحديثة
عـاجـل :

مصر التي تزحف

كامل النصيرات

لن أقول لكم : أخاف على مصر و يدي على قلبي ..! فالخوف لم ينتهِ و اليد لمّا تنزلْ عن القلب بعد ..لا عندي ولا عند غيري ..! لكنها مصرُ يا جدعان ..مصر التي إنْ ابتسمت ..ابتسمنا معها و رقصنا معها و مع المصريين ..و إن قالت نكتة ؛ انقلبنا على قفانا من شدة الضحك ..! و إن نزلت من عينها دمعة ؛ سحبنا كل مناديلنا و بكينا معها حتى قبل أن نعرف السبب ..!

لذا ..لا سمح الله ..إن احترقت مصر الثورة اليوم ..فإننا سنحترق بحريقها ..و سندفع ثمناً أكبر من ثمنها ..لأن مصر ( الأم ) تبقى أمّاً و أسطورة و إن احترقت فإنها قادرة على أن تنهض من رمادها و تأتلق من جديد ..ولكننا إن احترقنا فإننا شهداء حبها و حريقها ..!

بالتأكيد إن مصر الآن لا تمشي على قدميها ..رغم أن قدميها بلا علّة ..و فيهما صلابة و قوّة ..ولكن أبناءها يبطحونها أرضاً صراعاً عليها ..فهي تزحف بطيئة ..لا تلوي على شيء ..! و أبناؤها الذين يقفون على ظهرها و يتناوشون هناك يغنّون لها في ذروة المناوشات :( مصر هيّ أمّي ) و ( مصر يما بهيّة ) ..!

على المصريين جميعاً ..اسلاميين و أقباطاً و يساريين و قوميين و يميناً و شمالاً و فوقاً و تحتاً ..أن يعلموا أن مصر ليست لهم وحدهم ..أن هناك من يحترق بها و معها ..أن أيتاماً يجثون على ركبهم ليل نهار رافعين أياديهم للسماء بدموعٍ لا تنضب و هم ينتحبون و يصرخون : قومي يا مصر و شدّي الحيل ..!
(الدستور )

 
Developed By : VERTEX Technologies