آخر المستجدات
انتشال جثامين 3 شهداء ومصاب شمال قطاع غزة النواب امام اختبار جديد.. إما الانحياز إلى الشعب أو الجنوح نحو حماية مصالح الحيتان استشهاد خمسة فلسطينيين بنيران الاحتلال.. وتوتر شديد على حدود غزة الخارجية تباشر اجراءات نقل جثمان أردنية توفيت في ماليزيا طلبة الشامل يحتجون على نوعية الامتحان.. وعطية يطالب المعاني بانصافهم الاحتلال: القبة الحديدية اعترضت صواريخ اطلقت من غزة صدور أسس وآليات تقديم الخدمات ضمن برنامج الدعم التكميلي "تكافل" بينو يحذّر من الجريمة المنظمة.. ويسأل: لماذا يُترك أصحاب الأسبقيات ويُلاحق الغارمون؟! #اغلاق_النوادي_الليلية يجتاح وسائل التواصل الاجتماعي: حكومة النهضة تلاحق قائلي الكلام فقط! الشواربة يعلن التوافق على تخصيص (3) مليون دينار للتجار المتضررين من غرق عمان المعلمين تلتقي المعاني وتقدم مقترحا لتمويل علاوة الـ50%.. وترفض ربطها بالمسار المهني داود كتّاب يكتب في الواشنطن بوست: لماذا لم أتفاجأ من الإهانة الإسرائيلية للنائب رشيدة طليب؟! السودان يسطر تاريخه الجديد.. توقيع وثائق الفترة الانتقالية الزعبي لـ الاردن24: سنحلّ مشكلة المياه في محافظات الشمال نهاية العام.. ولن نتهاون بأي تلاعب ارتفاع بطالة الشباب الأردني إلى أعلى المستويات العالمية الصبيحي لـ الاردن24: دراسة لاخضاع كافة العاملين في أوبر وكريم للضمان أصحاب التكاسي يتهمون الحكومة بالتنصل من وعودها.. وتلويح بإجراءات تصعيدية احتجاجا على التطبيقات الذكية‎ ‎خريجو تخصص معلم الصف يعلنون عن بدء اعتصام مفتوح أمام مبنى وزارة التربية ويتهمونها بالتنصل من وعودها‎ الكباريتي يكشف معيقات دخول المنتجات الأردنية للسوق العراقي.. ويطالب الحكومة بوضع الحلول المعاني ل الأردن 24: لجنة مشتركة مع نقابة المعلمين لبحث كافة الملفات ومنها علاوة ال 50%
عـاجـل :

مشهد أردني.... بدون تجميل ١

سارة محمد ملحس
لأخذ جرعة حب عمّانية بعد خمسة أيام من الغياب؛ جلسنا انا وصديقتي ظهراً في واحد من تلك الأماكن التي اعتدنا أن نتبادل فيها وجهات نظرنا في الحياة (باختلافٍ محبب).

نبّهتني صديقتي لوجود نائب سابق على بعد طاولتين من حيث نجلس، كانت تلك النائب في جلسة شخصية غير عاصفة لتبادل آراء، وهذا استنتاجٌ شخصي (يحتمل الخطأ والصواب).
قُطِعَت جلستها مراراً من قِبَل (بعض) المواطنين الذي أثار وجودها وطنيّتهم شاكرين لها شجاعتها -وعدم جلوسها- في كلّ مرّة أُمِرَت بذلك.... هي نائب سابق في البرلمان الأردني أنا -كمواطنة- أحترمها جداً لمواقفها رغم تحفظي على أسلوب تعاطيها مع الأحداث، حيث برأيي طالما أثارت الجدل بالجدال ...
إلى أن رأت بنفسها أن الجدال عقيم لا يوصل لنتيجة، بالذات اذا كانت العلاقة طردية بين المجالدة لتحقيق التواصل مع الحكومة وبين شعور اللا-أمل الذي يدفع بالمواطن بألمٍ في الاتجاه المضاد...

في ذات الوقت في نفس المكان وفي الجهة المقابلة، كان هناك،، يحيّي بعض الأشخاص... شخصية عامّة، معروفة للبعض بحكم نجاحه اللافت في مجال عمله، القانون، ومعروفٌ لدى آخرين بحكم مقالاته الحذرة وآرائه السياسية الاجتماعية الكثيرة جداً والمدروسة جداً جداً بالذات في مواسم تشكيل الحكومات.
كان من الواضح انّه في جلسة عمل ديمقراطية مع موظفيه، ومرّة أخرى هذا استنتاجٌ شخصي (يحتمل الخطأ والصواب). جَلْسَتُهُ أيضاً قُطِعت مراراً من قبل بعضٍ (آخر) من المواطنين رأوْا في تواجده دافعاً للتعريف بأنفسهم لغاياتٍ في نفس يعقوب.


مجموعة من المواطنين في مكان واحد صغير انقسمت الى نصفين كنموذج شعبويّ مصغر عن المجتمع الأردني ، انقسمت ما بين بعضٍ فخورٍ (بالوقوف)، وبعضٍ آخر طامحٍ (بالمجالسة)...

هذا الشعب الذي يعيش اليوم بإحساسٍ راسخ أن موقعه أصبح في أسفل هرم الأولويّات ضمن هذا البلد... فاختار كلٌّ من المواطنين (نموذجاً آخر) ليخوض معركته في محاولة تسلّق الهرم، وكلٌّ ارتأى فعل ذلك حَسَب مبادئه ورؤيته للواقع الحالي في الوطن. فكان من الواضح ان المبادىء والرؤية و(الهوّة) في تزايد بين أفراد الشعب الواحد.

فالشعب الذي لم يخرج بعد من موقعه كمتلّقِ صدمات ما بين الحكومة الحالية وسلبيّتها اتجاهه، والحكومة السابقة وتجبّرها به،، أصبح متجهاً نحو هدف معيّن محدّد،، وهو إيجاد من ينوب عنه نيابةً حقيقية لا صُوَريّة، فيساعده على صعود هرم الأولويّات رُبما لدرجة واحدة و(بأيّ طريقة)...

هذا الهرم الذي أصبح مشوّهاً ومليئاً بشقوق ومطبّات (فرديّة) إن كَبُرَت أكثر سيُستحال معها جميعُ محاولاتِ الرأبِ والإصلاح....
اشتقتُ للوطن...

وللمشاهد بقيّة...