آخر المستجدات
الامن يثني شخصا يعاني اضطرابات نفسية عن الانتحار في مستشفى الجامعة - فيديو العبادي يكتب: عن اية ثقافة نتحدث.. فلنقارن جمهور الفعاليات الثقافية بالحفلات الغنائية! الجمارك تضع اشارة منع سفر على عدد من أصحاب مكاتب التخليص.. وأبو عاقولة يطالب برفعها 23 ناديا ليليّا في عمان.. ووزير الداخلية: ما جرى مؤخرا يحدث في جميع دول العالم النواب يسمح بتعديل بطاقة البيان للمنتجات المخالفة.. واعادة تصدير المنتجات المخالفة إلى غير بلد المنشأ خالد رمضان ينسف مزاعم الحكومة بخصوص تعديلات قانون المواصفات: 80% من دول العالم تشترط بلد المنشأ بني هاني لـ الاردن24: انهاء ظاهرة البسطات نهاية الشهر.. ولن نتهاون بأي تجاوزات من قبل الموظفين البستنجي: الخزينة خسرت 225 مليون دينار بسبب تراجع تخليص المركبات بـ”الحرة” الناصر ل الاردن 24 : الحكومة ستعلن عن الوظائف القيادية الشاغرة خلال الشهر الحالي المعاني لـ الاردن24: جميع الكتب متوفرة بالمدارس.. والتنسيق مستمر مع ديوان الخدمة لتعيين معلمين الخصاونة ل الأردن 24: نعمل على تطوير خدمات النقل العام وشمول المناطق غير المخدومة انتشال جثامين 3 شهداء ومصاب شمال قطاع غزة النواب امام اختبار جديد.. إما الانحياز إلى الشعب أو الجنوح نحو حماية مصالح الحيتان الخارجية تباشر اجراءات نقل جثمان أردنية توفيت في ماليزيا طلبة الشامل يحتجون على نوعية الامتحان.. وعطية يطالب المعاني بانصافهم الاحتلال: القبة الحديدية اعترضت صواريخ اطلقت من غزة صدور أسس وآليات تقديم الخدمات ضمن برنامج الدعم التكميلي "تكافل" بينو يحذّر من الجريمة المنظمة.. ويسأل: لماذا يُترك أصحاب الأسبقيات ويُلاحق الغارمون؟! #اغلاق_النوادي_الليلية يجتاح وسائل التواصل الاجتماعي: حكومة النهضة تلاحق قائلي الكلام فقط! الشواربة يعلن التوافق على تخصيص (3) مليون دينار للتجار المتضررين من غرق عمان

مسلسل وطني

أحمد حسن الزعبي

هي الحقيقة؛ قد تكون قسماتنا حادة قليلاً..لكن قلوبنا طرية وطيبة، دمعتنا دائمة التأهب في كرسي العين ، وبسمتنا نغرفها من أعماق أعماقنا ان نجح الآخر وكسب ودّنا ..

جميعنا يعرف ان مجرد مشهد مؤثر في مسلسل بدوي على أنغام موسيقى حزينة ..كفيل ان يبكي نصف الشعب الأردني ، وكفيل ان يُكسب الفنان تعاطفا أبدياً حتى بعد انتهاء دوره .
فمثلاً يبقى "الختيارية" يعرفون الفنان من خلال الدور التي قام به في ذلك المسلسل ..فإذا أردت ان تذكّر أحدهم باسم الفنان، فقط قل له : " هاظ راكان اللي ماتت مرته بالمسلسل الفلاني"...أو "هاظ متعب اللي ضيّع ابنه ولقاه عند عرب الشيخ مناور" حتى يهز "الشايب" رأسه بعد ان يكون قد عرفه تماما..
كما ان جميعنا يعرف، أن مجرّد مشهد "شرّ ودسيسة" في نفس المسلسل البدوي وعلى انغام الموسيقى التحفيزية كان كفيلاً ان يخرج نصف الشعب الأردني لإلقاء القبض على "الظالم" و الفزعة للمظلوم . وبالتالي خلق حالة كره ابديه للفنان صاحب الدور "الشرير" حتى بعد انتهاء المسلسل ، فيبقى انطباع "الشر" راسخاً حتى لو أدى نفس الفنان أدواراً طيبة في مسلسلات أخرى فالانطباع الأول في ذاكرتنا الشعبية يبقى الانطباع الأقوى الى الأبد..

وكنتم تلاحظون ،ان أغنية "لمعبودة المخاتير"سميرة توفيق مع غمزة من خلف ردن الثوب كانت تطيّر ضبان عقول ختيارية البلد ، و"تدوزن" قعداتهم اذا كانوا مضجعين و"بلع ريقهم" وحكّ ذقونهم والتنهّد طويلاً وعريضاَ ....كما ان مجرد سماع اغنية " يا مو " من مسلسل صح النوم في عيد الأم تعيد كل الغائبين الى أمهاتهم وتلغي نقاط "العقوق" من على خارطة الجفاء..
***
يا أبطال هذا "المسلسل الوطني" الطويل .. متى ستكسبون تعاطف المواطن الابدي معكم؟؟ متى ستقنعوننا بدموعكم وابتساماتكم، في وقوفكم وجلوسكم ، و"قضواتكم" ، واحكامكم ، وحبكات" حلقاتكم ..وما زلتم تتكلمون و"تتلعثمون" وتعملون و"تتعثرون"..الى متى سيظل الفاسد بطلاً والوطني "كومبارسا" ؟؟ الى متى سيظل الحرامي هو " الباطح" والمسروق هو "المبطوح"؟...والعريان "فاضح" و المستور "مفضوح"؟..الى متى سيستمر هذا المسلسل الممل ، الذي لم نسمع منه سوى موسيقى حزينة وتثاؤب الحضور...

متى يا مُخرج..

احمد حسن الزعبي
www.sawaleif.com
ahmedalzoubi@hotmail.com