آخر المستجدات
نقابة المعلمين للأردن 24: مجلس الوزراء يتخبط في إدارة ملف التقاعد لجنة مقاومة التطبيع النقابية تطالب بمنع مشاركة الكيان الصهيوني في "رؤية المتوسط 2030" الناصر: اسرائيل تريد أن تبيعنا المياه نقابة الممرضين: الجامعة الأردنية لم تلتزم باتفاقنا الأردن على موعد مع سلسلة منخفضات جوية هل يتدخل الطقس لمنع الجراد من الوصول إلى الأردن ؟ الكرك نظيفة من البضائع الصهيونية لماذا استبعد ديوان الخدمة المدنية طلبات من بلغت اعمارهم 48 عاما؟ النائب المسيمي تسأل وزير الصحة عن استقبال وتوزيع المرضى اليمنيين في مستشفيات المملكة 55 مليون دولار سنوياً كلفة استئجار شركة الكهرباء الوطنية لباخرة غاز إعلان موعد محاكمة نتنياهو الشواربة: سبب الأزمة ارتفاع عدد السيارات! 45 مؤسسة وحزبا يعلنون رفض عقد مؤتمر رؤية المتوسط المتعطلون عن العمل في الكرك يعودون للاعتصام بعد تنصل رئيس البلدية من وعوده طهبوب تستنكر تصريحات إيفانكا ترمب حول قانون العمل الأردني مستشفيات خاصة تطالب بآلية تضمن توزيع عادل للمرضى اليمنيين عليها اتحرك يحذر من تسهيل تملك الصهاينة للبترا أبو ركبة والقضاة وهديب والشياب الأكثر تغيبا عن جلسات النواب.. وأربعة نواب لم يقدموا أي مداخلة - اسماء اسراب الجراد على بعد ٥٠٠ كم من الأردن.. والزراعة تعلن حالة الطوارئ القصوى رفض تكفيل بشار الرواشدة.. ونقل مالك المشاقبة إلى المستشفى
عـاجـل :

مساعدة الفقراء قانونياً

كامل النصيرات
الذين صادفتهم في حياتي وهم يسابقون دموعهم لأنهم فقراء ولا يستطيعون الوصول إلى باب المحكمة لأن لهم حقّاً ضائعاً ؛أكثر من أن أحصيهم ..لأنهم بكل بساطة لا يملكون رسوم القضيّة وأتعابها وما تستلزمه من تفاصيل ..
هكذا هم الفقراء دائماً..حتى عندما يريدون حقّهم من الطرف الآخر فإنهم يجب أن (يدفعوا) كي يقوموا بمحاولة بائسة لاسترداد الحقّ..وعليهم أن يعيشوا تفاصيل الألم و القهر والخذلان وهم ينتظرون «فرج الله» الذي يتحوّل إلى حلم كبير لدى أدنى فقير لا يجد من يعينه على استرداد حقّه..
وفي الأيّام الأخيرة سمعتُ عن تصعيد نقابة المحامين تجاه المحامين الذين يتبنون قضايا الفقراء بالمجان و اتجاه المراكز الحقوقية التي تتكفّل بكافة مصاريف قضايا الفقراء التي تصل إليهم ..! لأن المحامين و المراكز تعمل (كساداً) و (يضاربون ) على (عيش) المحامين (اللي بمصاري)..!
سأناقش هذا الموضوع من زاويتين فقط وأترك باقي الزوايا لأهل الخبرة و العلم في هذا الاختصاص :
الزاوية الأولى : إن تبنّي قضايا الفقراء القانونية من قبل المحامين والمراكز لا تضارب على عمل أحد ..لأنها في الأصل غير ذاهبة للذين يريدون بدل أتعابهم ..ولولا وجود المتطوعين الذين يتبنون الفقراء فإن القضايا لن ترفع و ستموت الحكاية في أرضها و سيعمّ الظلم الكبير ..
الزاوية الثانية : نقابة المحامين بالأصل لديها ما تستند عليه من تبنّي قضايا الفقراء ولكنها-وحسب علمي المحدود- تحيلها إلى مكاتب المحامين إلا أن اغلبهم يهملها لأنها غير مدفوعة الأتعاب ..!
وبعد كل ذلك ..أرى أن الفقراء بحاجة إلى تشجيع و تفهيم في حقوقهم المهضومة و التي لا يعلمون أنها حقّ لهم لو تقدّموا خطوة تجاه القضاء ..لذلك يجب تشجيع كل من يتبنّى قضية لفقير صاحب حق ولا ينقص ارجاع حقه إليه إلا رسوم وأتعاب القضيّة ..
لله درّ الفقراء .. حتى في إرجاع حقوقهم يتناحر عليها الطامعون بها ..!