آخر المستجدات
النيران تلتهم مدرسة في الرمثا.. وتعرض ١١ معلما وطالبا لضيق تنفس- صور وفيديو طلبة "أبو ذر" يمتنعون عن الدراسة احتجاجا على توقيف زملائهم المحاسبة يكشف تفاصيل “شحنة ثوم فاسدة” منخفض جوي يؤثر على المملكة العاملون في البلديات لن تشملهم زيادة الرواتب الجديدة سيارات نواب رئيس جامعة البلقاء حرقت بنزين بـ 24 ألف دينار (جدول) صرف مكافأة 7250 ديناراً لوزير زراعة سابق دون وجه حق إخماد حريق "هيترات" ماء فندق في العقبة تلاعب في “ترشيحات المنحة الهنغارية” وتحويل القضية لمكافحة الفساد ديوان المحاسبة: "الأمن" اشترت مركبات بـ798 ألفاً دون طرح عطاء​ المحاسبة: اعفاء سبائك واونصات ذهبية من رسوم وضرائب بـ 5.416 مليون دينار توافق نقابي حكومي على علاوات المسارات المهنية المحاسبة يكشف ارتفاعا مبالغا فيه برواتب وبدلات موظفين في "تطوير العقبة" - وثيقة منح مدير شركة البريد مكافأة (35) ألف دينار بحجة تميّز الأداء رغم تحقيق الشركة خسائر بالملايين! ذوو متوفى في البشير يعتدون على الكوادر الطبية.. وزريقات يحمّل شركة الامن المسؤولية - صور رصاصة اللارحمة على الجوردان تايمز.. خطيئة البيروقراط الإداري تعادل الحسين اربد وكفرنجة بدوري كرة اليد ادراج طلبات احالة وزيرين سابقين ورفع الحصانة عن نائبين على جدول أعمال النواب الأحد اعلان تفاصيل علاوات أطباء وزارة الصحة الجديدة وقفة تضامنية مع الأسرى أمام مجمع النقابات الإثنين

مزارعون يشتكون ارتفاع تقدير أسعار المياه عليهم.. ويتحدثون عن سياسة ممنهجة

الاردن 24 -  
مالك عبيدات - استهجن رئيس جمعية مزارعي الأزرق، حمدي سارة، سياسة التهجير والتجفيف ومحاربة المزارعين التي تتم على مزارعي الأزرق واصفا إياها بأنها سياسة ممنهجة أهدافها مجهولة ولكن الجميع يشعر بها ويتحدث بها خاصة بعد انشاء مخيم الأزرق.

وقال سارة لـ الاردن24 إن المزارعين في منطقة الأزرق يعانون من الممارسات التي تتم من قبل وزارة المياه والري عليهم من خلال تقدير أثمان المياه بأسعار خيالية بالرغم من أنها لا تدخل ضمن مواصفات المياه الصالحة للشرب أو الزراعة نظرا لارتفاع نسبة الكبريت والبوتاسيوم بنسبة 200 جزء بالمليون وفي ذلك نص قانوني.

ولفت إلى شعور بأن هذه سياسة ممنهجة من قبل وزارة المياه، مشيرا إلى وجود ملف ووثائق سيبرزها المزارعون عندما تكتمل في ملف خاص وسيظهرون كافة الممارسات التي تتم على المزارعين.

وقال إن الوزارة سمحت بتصويب أوضاع الآبار المخالفة عام 2014 ولكن عدم قدرة المزارعين على دفع المبالغ الخيالية المقدرة عليهم وغير القانونية أدت إلى عزوفهم بسبب تلك الممارسات، لافتا إلى أن لجنة خاصة تم تشكيلها من قبل وزارة الزراعة قامت بالكشف على المزارعين وقدمت تقريرها بأن الأسعار مبالغ بها.

وتساءل عن سبب عدم منع حفر الآبار المخالفة للمتنفذين في مناطق الرمثا والجنوب والتي تضخ كميات هائلة من المياه ويتم بيعها لأصحاب الصهاريج والمزارعين من الجنسية الباكستانية لزراعة البطاطا، مشيرا إلى أنها أصبحت أمرا واقعا ويتم الاعتماد عليها بعد هجرة مزارعين الجنوب لأراضيهم بعد فرض غرامات خيالية عليهم من قبل وزارة المياه.

وختم بالتأكيد على أنهم مع تطبيق القانون وضبط الآبار المخالفة في كل أنحاء المملكة ولكن هناك مزارعين تعرضوا لخسائر خلال الفترة الماضية ولم يعد لديهم القدرة على دفع الغرامات غير القانونية.