آخر المستجدات
الأردن يفتح مجاله الجوي غداً لنقل رعايا عراقيين إلى بغداد كورونا في شهره الرابع.. رقمان يقلقان وتوضيح بشأن "الكمامات" مصر تعلن وفاة مواطن أردني بفيروس كورونا “الصحة العالمية”: سنصل قريبا إلى مليون إصابة و 50 ألف وفاة بسبب كورونا الامن: ضبط ٣٢٥ مركبة خالفت أوامر الحظر والتنقل منذ صباح هذا اليوم سلامة يكتب: الأردن في أصعب اختباراته.. كيف نجتاز المرحلة؟ الصحة: أجرينا 11200 فحص كورونا.. وفتح المراكز الصحية لاجراء مسحة حديثي الولادة الأحد سعد جابر يعلن تسجيل 4 اصابات جديدة بفيروس كورونا في الاردن.. وشفاء (6) أشخاص البنك المركزي يتخذ اجراءات لاحتواء تداعيات كورونا: ضخ سيولة اضافية.. وبرنامج تمويلي ميسر - تفاصيل الملك يوعز بتخفيف العبء على المواطنين والقطاع الخاص.. ويوجه بوضع خطة اقتصادية وفق جدول زمني المصري لـ الاردن24: تعقيم بعض قرى اربد (5) مرات.. وتواصل الحملة على جميع بلدات المحافظة د. بني هاني يكتب: أما آن للعقل المشنوق أن يترجل - الجزء (2) ما هي الفئة التي يستهدفها فيروس كورونا أكثر من غيرها، وهل هناك استثناءات؟ وزير التربية: الفصل الدراسي الثاني مستمر ولا تفكير بإلغائه تراجع الطلب على المحروقات بنسبة 92%.. وتسجيل طلبيات لتعبئة الديزل لغايات التدفئة مدير مستشفى حمزة ينفي وجود أية إصابات بالكورونا بين الكوادر الطبية ضبط أسلحة و158 كف حشيش في مداهمتين لمطلوبين خطيرين وزير العدل يشرح المقصود بأمر الدِّفاع 5 وتجميد المدد القانونية خلال العطلة الرَّسمية عبيدات لـ الاردن24: الوقت مبكر للحديث عن انخفاض أعداد المصابين بفيروس كورونا في الأردن هياجنة: أخبار سعيدة من اربد.. بشرط الالتزام التام
عـاجـل :

مركبات تنشر الموت في ظل حظر التجول

الاردن 24 -  
محرر الشؤون المحلية - الحكومة استدركت سريعا لتسد بعض الثغرات المتعلقة بقرار حظر التجول، عبر الاستجابة لمطالب الناس، والسماح لمحلات البقالة، والمخابز، بفتح أبوابها يوميا، حتى السادسة مساء، ليتسنى للمواطنين التزود باحتياجاتهم، منعا لاكتظاظ، والتهافت على السلع.

ما شهدناه في بعض الحالات من تدافع وتزاحم على سيارات توزيع الخبز، وقبل ذالك على أبواب المولات، ومحلات "الهايبر ماركت"، كان وراء هذه الاستدارة في القرار الحكومي، فلا معنى لحظر التجول، إذا كنا سنعود إلى نقطة الصفر كل بضعة أيام، عبر تجمعات كثيفة، تحول دون السيطرة على الوباء.

الهدف الوحيد لقرار منع التجول هو منع انتشار وتفشي المرض، حيث أن استمرار مثل هذه التجمعات ستكون نتيجته كارثية: المستشفيات ستكتظ بما يفوق قدرتها الاستيعابية بعشرات الأضعاف.. وبالتالي سينهار القطاع الصحي، وينعكس ذلك، لا سمح الله، على كافة القطاعات.. الحكومة تزودنا بكافة المعلومات، ونشرات التوعية، فهل هذا عصي على الاستيعاب بالنسبة لأولئك المصرين على عدم الالتزام؟!

مع الأسف، ما لبثت الحكومة أن منحت الناس فرصة كافية للتزود بكافة احتياجاتهم، حتى بدأ عدد غير قليل من المواطنين باستخدام مركباتهم، والتجول خارج أحيائهم، متجاهلين أننا لانزال في حالة طوارئ.

هذه التصرفات غير المسؤولة ستورطنا جميعا، حيث أنها تشكل بداية خطرا مباشرا على الأمن الصحي والسلامة العامة، كما أنها ستؤدي إلى إطالة مدة حظر التجول، وعرقلة كافة الإجراءات الرامية إلى العبور لبر الأمان.

المطلوب إبداء الحد الأدنى من المسؤولية، والتزامات المواطنة الصالحة. مازلنا في حالة طوارئ، ولكن يمكن للمواطن التزود بكافة احتياجاته اليومية، فلا يوجد أي داع لتحريك المركبات، والعبث بالأمن الصحي!

والمطلوب من الحكومة أيضا إنزال أقسى العقوبات، بحق كل مخالف مستهتر بصحة وحياة أبناء الوطن، في هذه الظروف العصيبة، التي تنهار أمامها كبرى دول العالم.
 
 
Developed By : VERTEX Technologies