آخر المستجدات
مصادر: النواب قد يرفض استقالة النائب صداح الحباشنة.. إلا إذا..! لليوم الرابع على التوالي.. بحارة الرمثا يحتجون أمام المتصرفية التربية تبدأ توزيع بطاقات الجلوس على طلبة التوجيهي المركزي يرفع أسعار الفائدة ربع نقطة مئوية اللوزي لـ الاردن24: لن نقوم باصدار "طبع تكسي" للشركات العاملة وفق التطبيقات الذكية الاردن: الحكومة ستنظر بالمذكرة النيابية التي تطلب اغلاق السفارة لدى اسرائيل ترامب يحتفل باعلانه القدس عاصمة للاحتلال الاسرائيلي - فيديو وصور الرقب يدعو لاعطاء "اتفاقية وادي عربة" صفة الاستعجال.. واعادة الممنوعين من الخطابة الى المنابر العزام: الانتهاء من مناقشة الموازنة خلال اسبوع.. ولم نناقش آلية الدعم حتى الآن الصحة تنفي وفاة سيدة بـ"إنفلونزا الطيور" .. وتؤكد: موسمية المرشحون لتقاضي بدلات الاقتناء والنقل والعمل الاضافي في الصحة - اسماء مواقع كاميرات الرادار الجديدة في عمان زيادين ل الاردن24: الحكومة رفعت اسعار الكهرباء بأثر رجعي.. وهذا يخالف القانون الظهراوي: بعض العرب يتعاملون مع القدس كأنها خاصة بالفلسطينيين إربد: مسيرة ليلية تندد بقرار ترامب في شأن القدس بني هاني ل الاردن24: الملقي اوقف مشاريع الانفاق في اربد.. واشتراكات سنوية لاستخدام المواقف مالية النواب تدعو لزيادة مخصصات الاجهزة الامنية.. والوزير الزعبي "قلق" بسبب مجالس المحافظات بدلا من التباكي على القدس، الغوا الاتفاقيّات والمعاهدات مع الصهاينة، وانهوا التّطبيع الرزاز: تحديات التعليم كثيرة ولابد من إعادة النظر في المنظومة التعليمية فيديو || اعتصام السفارة الامريكية: وينك يا صلاح الدين.. باعوا الأقصى هالملاعين
عـاجـل :

مرض احتكار الحقيقة...

سارة محمد ملحس
التعنّت للأنا والدعاية الذاتية للنفس سماتٌ لعددٍ كبيرٍ من الأمراض؛ بالذات إذا اقترنت بعدم الإدراك ... فلكل منّا جانبه الجاهل الذي إن أدركه سَلِم وإن لم يدركه آذى نفسه وكل من حوله.
أما إذا أضفنا للصفات أعلاه إدّعاء التفرّد الدائم بالمصداقية من خلال توحُّد النظرة والرأي، وقطع خطوط الاستقبال مع الآخرين مع ابقاء خطوط الإرسال (العشوائية) مفتوحة بكثافة وبدون توقّف،، فحقاً إذاً هو مرض احتكار الحقيقة...

يُؤْمِن المريض باحتكار الحقيقة أن الحقيقة لا تتجلَّى إلاّ من خلال أفكاره، ومن يتبنى غيرها يكون خارج الحقيقة وضدّها، فيصادر حق الآخر في الرأي؛ في الأغلب تحت أسرِ خرافة السلطة وغيبية الدين وفي بعض الأحيان تحت غيرهما من مصادر القوة الاجتماعية والمكانة المرموقة في المجتمع. فيُجرِّمُ ويُحرِّم البحث والتمحيص والمقارنة وكل جدل فكري يسعى لإنتاج معرفة نوعية، بالذات في زمن وسائل التواصل الاجتماعي؛ زمن المنابر الفردية المجرَّدة من سقوف المسؤولية، حيثُ كلٌّ يغني على ليلاه حتى أصبحت ليلى مستنسخةٌ مشوّهةٌ تخلو من أصالةٍ ومن حقيقة...

يكون هذا (المرض) مرافقاً بإقناع الشخص لأناه العليا بترك دور تفعيل الضمير على النفس، وإسقاطه على المحيط فيمنح ذاته سلطةً أخلاقية على إدراك الآخرين. بتأطيرهم والحكم على سلوكهم، ضمن أنماط محددة مسبقاً من قبل المريض باحتكار الحقيقة، دون أدنى استيعاب أن أقصر طريق لخسارة الآخر المتلقي - إما خسارة ملموسة أو معنوية- هو حوصلته... فتكون الخسارات جمعية وبالجملة (ولو بعد حين)...

وفِي المقابل إنّ إتّصاف جمهور (مُحتكِرِ الحقيقة) بالرعب من المعرفة، والخوف من العلم بالشيء،، يكون عنصراً أساسياً معزّزا ومثبّتاً لوجود المرض. فلا بد إذاً من التمييز بين الرأي والمعلومة، وبين الانطباع والخبر، ليكون الحكم على تلك المعطيات منوطاً بالمتلقي، فالتفكير هو الحقيقة الساطعة التي لا يمكن للشك الإيجابي إلاّ أن يزيدها إثباتاً.

مرض احتكار الحقيقة هو مرض بؤسٌ لحامله (فرداً كان أم مؤسسة)، وخيم العواقب آجلاً أم عاجلاً، فصحوة المتلقي لن تكون أبداً مسالمة، وعندها سيثور هذا المتلقي (الذي سئم من التبعيّة) حتى على الحقيقة التي يُؤْمِن بها وذلك... لمجرّد الثورة!