آخر المستجدات
10 آلاف فرصة عمل جديدة للأردنيين في قطر سعيدات لـ الاردن24: أسعار المحروقات انخفضت 3- 6.5% التنمية توضح حول توزيع بطاقات ممغنطة بقيمة 100 دينار المصري يكشف معايير الاحالات على التقاعد والاستثناءات من قرار الحكومة الرواشدة من سجنه: نعيش بكرامة أو نموت بشرف الكرك.. تزايد أعداد المشاركين في اعتصام المتعطلين عن العمل في ظلّ محاولات للتسوية فيديو || أمير قطر يصل الأردن.. والملك في مقدمة المستقبلين المعلمين تلتقي الرزاز وفريقا وزاريا لانفاذ اتفاقية تعليق الاضراب - تفاصيل الزراعة: تهديد الجراد مازال قائما وتكاثره مستمر وبكثافة.. وتحرّك أسراب في السعودية لجان فواتير الكهرباء.. ذرٌ للرماد في العيون... مجلس الوزراء يقرّ تعديلات نظام الأبنية الحكومة تعلن إجراءات احترازية اضافية ضد الكورونا: منع دخول غير الأردنيين القادمين من كوريا وإيران الهيئة البحرية الأردنية ترفع مستوى تأهبها لمواجهة كورونا ذبحتونا تطالب بتعديل تعليمات التوجيهي لمنع حرمان الطلبة من دخول كليات الطب مجلس الوزراء يقر زيادة أعداد المستفيدين من المنح والقروض الجامعية بواقع 4600 منحة وقرض الكورونا يتفشى في عدة دول.. والصحة تعمم بتشديد الاجراءات على كافة المعابر النواب يحيل مشروع قانون الادارة المحلية إلى لجنة مشتركة المعلمين لـ الاردن٢٤: ننتظر ردّ الحكومة على اعادة معلمي المدارس الخاصة لمظلة التربية تنقلات واسعة في وزارة العمل - أسماء الناصر لـ الاردن٢٤: انتهينا من جدول تشكيلات ٢٠٢٠.. وزيادة وظائف التربية والصحة
عـاجـل :

مرثيّة الكلُّ بريء

كامل النصيرات

كلّما توارى جرحٌ جاء جرح..هذا الوطن المسكوب من الدمع ؛ وكأنه عبقريُّ الألم..يحترف الآه العظيمة وسط الجحيم ولا يسقط ولن يسقط؛ لأنه يعرف أنه الملاذُ الأخير لأبنائه فهو (كتبة الله) لهم..هم قضاؤه وهو قدرهم..!
تجتاحنا السيول ؛ ويتوالى شهداء الغرق..لم نفق بعدُ من فاجعة البحر حتى تضربنا فاجعةُ البر والبحر معاً..! لن ألوم أحداً..ولن أُحاسب أحداً..لا حقّ على أحد ..الكلّ بريءٌ..الكل لا ذنب له..الكلّ طافحٌ بالتمام وتمام التمام..! هذا هو الحلّ الوحيد للخروج من دائرة الاتهام ..لأن الكلّ لا يريد أن يتحمل البعض ولا البعض ولا بُعيض البعيض..!
والحقيقة التي نعيشها كلّ يوم أن هذا الوطن المرهوب جانبه متزنرٌ بالموت..صار يلعب بالموت كما يلعب بالحياة..يصحو صباحاً..يفطر زيتاً وزعتر مع أبنائه الملتفّين حول الخبز..ويبتسم لهم ابتسامة الذي يخبّئ سرّاً ولا يقول..لكنّ في ابتسامته بوصلةً لمن أراد أن يقطع الفاجعة قبل أن تقع..!
شهداء تلو الشهداء..وبطولات تلو البطولات..حكاياتٌ وتفاصيل..سنرويها للولد وولد الولد ..سنقول لهم كيف كنا نرثينا ونحن أحياء؟ كيف كنا نقول لأمهاتنا وزوجاتنا وأخواتنا: سخني العشا خمس دقايق وأوصل البيت؟ فيأتي عزرائيل يتناول عشاءنا الساخن بعد أن ينهي المهمة..؟!.
الكلّ بريء؛ الغفير و الوزير؛ الكل بريء من كل شيء..لا تلوموا أحداً ..ولا تبحثوا عن متهمين..الوطن الآن يبكي وصوته شهيقه وزفيره يقطع حبل الأفكار..دعوه يبك قليلاً فإنّ له (أكباداً) راحوا لله كي يعرفوا منه من هو المتهم الحقيقي..؟!
هذه مرثيّة وقت الوجع ولا أزيد..