آخر المستجدات
وزير الصحة يوعز بتدريب 1000 طبيب بمختلف برامج الإقامة القبول الموحد توضح حول أخطاء محدودة في نتائج القبول وزارة العمل تدعو الى التسجيل في المنصة الاردنية القطرية للتوظيف - رابط التقديم الرواشدة يكتب عن أزمة المعلمين: خياران لا ثالث لهما النواصرة: المعاني لم يتطرق إلى علاوة الـ50%.. وثلاث فعاليات تصعيدية أولها في مسقط رأس الحجايا العزة يكتب: حكومة الرزاز بين المعلمين وفندق "ريتز" الفاخوري المعلمين: الوزير المعاني لم يقدم أي تفاصيل لمقترح الحكومة.. وتعليق الاضراب مرتبط بعلاوة الـ50% انتهاء اجتماع الحكومة بالمعلمين: المعاني يكشف عن مقترح حكومي جديد.. ووفد النقابة يؤكد استمرار الاضراب العموش: الأردن يسخر امكاناته في قطاعي الهندسة والمقاولات لخدمة الأشقاء الفلسطينيين وفاة الرئيس التونسي الأسبق زين العابدين بن علي مجلس نقابة الأطباء يعلن عن تجميد جميع الإجراءات التصعيدية المالية: وقف طرح مشروعات رأسمالية إجراء اعتيادي عند إعداد الموازنة أبو غزلة يكتب: الإدارة التربوية ستموت واقفة في عهد حكومة النهضة الأجهزة الأمنية تطلب من المعطلين عن العمل في المفرق ازالة خيمتهم الداخلية: أسس جديدة لمنح الجنسية والاقامة للمستثمرين عاطف الطراونة: نشعر في الأردن بأننا تحت حصار مطبق المعلمين لـ الاردن٢٤: محامي النقابة ناب عن ٣٢٠ محاميا متطوعا.. ولقاءات الحكومة بدون حلول وزير الداخلية يقرر ادامة العمل في مركز الكرامة الحدودي على مدار الساعة أبو عاقولة لـ الاردن٢٤: تراجع تجارة الترانزيت بنسبة ٧٠- ٨٠٪..وشركات تخليص أوقفت أعمالها هنطش لـ الاردن٢٤: الجزائر اتفقت مع الأردن على بيعها الغاز.. وتفاجأت بالغائها وتوقيع أخرى مع الاحتلال!
عـاجـل :

مرثيّة الكلُّ بريء

كامل النصيرات

كلّما توارى جرحٌ جاء جرح..هذا الوطن المسكوب من الدمع ؛ وكأنه عبقريُّ الألم..يحترف الآه العظيمة وسط الجحيم ولا يسقط ولن يسقط؛ لأنه يعرف أنه الملاذُ الأخير لأبنائه فهو (كتبة الله) لهم..هم قضاؤه وهو قدرهم..!
تجتاحنا السيول ؛ ويتوالى شهداء الغرق..لم نفق بعدُ من فاجعة البحر حتى تضربنا فاجعةُ البر والبحر معاً..! لن ألوم أحداً..ولن أُحاسب أحداً..لا حقّ على أحد ..الكلّ بريءٌ..الكل لا ذنب له..الكلّ طافحٌ بالتمام وتمام التمام..! هذا هو الحلّ الوحيد للخروج من دائرة الاتهام ..لأن الكلّ لا يريد أن يتحمل البعض ولا البعض ولا بُعيض البعيض..!
والحقيقة التي نعيشها كلّ يوم أن هذا الوطن المرهوب جانبه متزنرٌ بالموت..صار يلعب بالموت كما يلعب بالحياة..يصحو صباحاً..يفطر زيتاً وزعتر مع أبنائه الملتفّين حول الخبز..ويبتسم لهم ابتسامة الذي يخبّئ سرّاً ولا يقول..لكنّ في ابتسامته بوصلةً لمن أراد أن يقطع الفاجعة قبل أن تقع..!
شهداء تلو الشهداء..وبطولات تلو البطولات..حكاياتٌ وتفاصيل..سنرويها للولد وولد الولد ..سنقول لهم كيف كنا نرثينا ونحن أحياء؟ كيف كنا نقول لأمهاتنا وزوجاتنا وأخواتنا: سخني العشا خمس دقايق وأوصل البيت؟ فيأتي عزرائيل يتناول عشاءنا الساخن بعد أن ينهي المهمة..؟!.
الكلّ بريء؛ الغفير و الوزير؛ الكل بريء من كل شيء..لا تلوموا أحداً ..ولا تبحثوا عن متهمين..الوطن الآن يبكي وصوته شهيقه وزفيره يقطع حبل الأفكار..دعوه يبك قليلاً فإنّ له (أكباداً) راحوا لله كي يعرفوا منه من هو المتهم الحقيقي..؟!
هذه مرثيّة وقت الوجع ولا أزيد..