آخر المستجدات
مصادر: النواب قد يرفض استقالة النائب صداح الحباشنة.. إلا إذا..! لليوم الرابع على التوالي.. بحارة الرمثا يحتجون أمام المتصرفية التربية تبدأ توزيع بطاقات الجلوس على طلبة التوجيهي المركزي يرفع أسعار الفائدة ربع نقطة مئوية اللوزي لـ الاردن24: لن نقوم باصدار "طبع تكسي" للشركات العاملة وفق التطبيقات الذكية الاردن: الحكومة ستنظر بالمذكرة النيابية التي تطلب اغلاق السفارة لدى اسرائيل ترامب يحتفل باعلانه القدس عاصمة للاحتلال الاسرائيلي - فيديو وصور الرقب يدعو لاعطاء "اتفاقية وادي عربة" صفة الاستعجال.. واعادة الممنوعين من الخطابة الى المنابر العزام: الانتهاء من مناقشة الموازنة خلال اسبوع.. ولم نناقش آلية الدعم حتى الآن الصحة تنفي وفاة سيدة بـ"إنفلونزا الطيور" .. وتؤكد: موسمية المرشحون لتقاضي بدلات الاقتناء والنقل والعمل الاضافي في الصحة - اسماء مواقع كاميرات الرادار الجديدة في عمان زيادين ل الاردن24: الحكومة رفعت اسعار الكهرباء بأثر رجعي.. وهذا يخالف القانون الظهراوي: بعض العرب يتعاملون مع القدس كأنها خاصة بالفلسطينيين إربد: مسيرة ليلية تندد بقرار ترامب في شأن القدس بني هاني ل الاردن24: الملقي اوقف مشاريع الانفاق في اربد.. واشتراكات سنوية لاستخدام المواقف مالية النواب تدعو لزيادة مخصصات الاجهزة الامنية.. والوزير الزعبي "قلق" بسبب مجالس المحافظات بدلا من التباكي على القدس، الغوا الاتفاقيّات والمعاهدات مع الصهاينة، وانهوا التّطبيع الرزاز: تحديات التعليم كثيرة ولابد من إعادة النظر في المنظومة التعليمية فيديو || اعتصام السفارة الامريكية: وينك يا صلاح الدين.. باعوا الأقصى هالملاعين
عـاجـل :

مراجعة وثيقة الأردن 2025

عصام قضماني
وثيقة الأردن 2025 ليست خطة ولا رؤيا ولا أجندة هي وثيقة , وفقط الإرادة الملكية هي ما يجعلها عابرة للحكومات , وفقط المتابعة هي ما لا يدفع بها الى أرفف الأرشيف مثل مصير الأجندة الوطنية وكلنا الأردن والأردن أولا ومن الطريف أنها جميعها تحولت الى قصص محكية .

الحكومة التي أطلقت الوثيقة إفترضت سلفا أنها لن تكون واقعية ودشنت مقدمتها بعبارة « من المغامرة أن توضع رؤية واقعية تمتد عشرة أعوام لدولة شرق أوسطية والمنطقة تمر بالحروب والأحداث والمفاجآت» لكنها قررت وضعها ووفرت لها برامج تنفيذية موجهة بالنتائج .

أولى هذه النتائج إرتفاع معدل البطالة , وإطلاق حملة شرسة للقضاء على العمالة الوافدة وحملة مماثلة لتشغيل آلاف السوريين , لكن ذات الوزارة التي تحملت عبئا وهي العمل تواصل منحنا إحصائيات لعدد الوافدين الذين أستبعدوا لكنها لم تقرر بعد الإفصاح عن عدد الأردنيين الذين حلوا في مكانهم والإحصائيات تقتصر فقط على عدد السوريين الذين تلطفوا بالإستجابة للحصول على تصاريح عمل وكأن التنافس هو فقط بين العمالة الوافدة نفسها .

تقترح الوثيقة الأردن تراجع معدل البطالة الى 9% مع نهاية السنوات العشر القادمة فهل هذا هدف واقعي ؟.

يفترض بالوثيقة وهي عابرة للحكومات أن تحقق هذا الهدف مع جملة من أهداف أخرى مثل تخفيض المديونية الهدف سيبدو واقعيا في حال نجحت الحكومات في توليد فرص عمل جديدة وليس واقعيا في حال الإستمرار في تكرار نسخ من الحلول المجربة غير المنتجة والسؤال الملح عن الإستثمار والسياحة والمشاريع الكبرى .

الوصول الى هذه النسبة ممكن لو كانت الخطط والبرامج تسير الى معالجة الإختلالات الهيكلية المباشرة في سوق العمل والمتمثلة في التدفقات الهائلة لآلاف الخريجين الى سوق يعجز الإقتصاد عن توليد فرص عمل لتخصصاتهم بينما تتجه الحكومة نحو المسار الخاطيء بإعادة إنتاج شعار إحلال العمالة المحلية محل الوافدة في مهن لا يعاني العامل الأردني فيها من البطالة .

تقترح الوثيقة نموذجا جديدا للنمو بمفهوم العناقيد لاستغلال الميزات النسبية للأردن، بربطها المختلفة للوصول إلى نمط اقتصادي متكامل وفعّال، و مستويات عالية من النمو الاقتصادي وانخفاض معدلات البطالة، والتراجع في مستويات الدين العام لتصل إلى ما نسبته 47 %، بحلول العام 2025.

العناقيد هي 9 , الإنشاءات والخدمات الهندسية والاستشارية.. النقل واللوجستيات. السياحة.. الطاقة والطاقة المتجددة.الرعاية الصحية والسياحة العلاجية.تكنولوجيا المعلومات والابداع.الخدمات التعليمية.الخدمات المالية وتمويل المشاريع.. الزراعة وخدماتها.

في تقرير الإحصاءات الأخير للنمو الإقتصادي عن الربع الثالث لم يرد أن كل ما سبق من بين القطاعات القائدة للنمو فهل آن أوان مراجعة الوثيقة ؟.