آخر المستجدات
التربية: لا تمديد لتقديم طلبات النقل الخارجي للمعلمين والاداريين الأردنية: تقاضي رسوم التسجيل من طلبة المنح والقروض معمول به منذ سنوات احالة موظفين في وزارة الصحة على التقاعد - اسماء اربد: شركة تسرّح نحو (300) عامل بشكل جماعي.. والعمل تتابع مرشحون للتعيين على الحالات الانسانية يناشدون الرزاز: أوضاعنا سيئة للغاية المصري لـ الاردن24: دراسة الاحالات على التقاعد تحتاج 3 أشهر دراسة إحالة موظفين ممن بلغت خدماتهم (۲۸) سنة فأكثر على التقاعد - وثيقة النواصرة يطالب باستئناف صرف علاوات المعلمين كاملة.. ويدعو التربية والعمل للقيام بمسؤولياتها سعد جابر: توصية بفتح المساجد والمقاهي ومختلف القطاعات بدءا من 7 حزيران توقع رفع اسعار البنزين بسبب عدم تحوط الحكومه! وزارة الأوقاف تنفي صدور قرار بإعادة فتح المساجد الأردن يبحث حلولا لعودة قطاع الطيران تدريجيا تسجيل سبعة إصابات جديدة بفيروس كورونا النائب البدور: عودة الحياة لطبيعتها ترجح حل البرلمان وإجراء الانتخابات النيابية بدء استقبال طلبات الراغبين بالاستفادة من المنحة الألمانية للعمل في ألمانيا.. واعلان أسس الاختيار لاحقا المرصد العمّالي: 21 ألف عامل في الفنادق يواجهون مصيراً مجهولاً التعليم العالي لـ الاردن24: قرار اعتبار الحاصلين على قروض ومنح مسددين لرسومهم ساري المفعول التربية: تسليم بطاقات الجلوس لطلبة التوجيهي في المديريات والمدارس اليوم العوران لـ الاردن24: القطاع الزراعي آخر أولويات الحكومة.. والمنتج الأردني يتعرض لتشويه ممنهج عبيدات لـ الاردن24: سنتواصل مع الصحة العالمية بشأن دراسة ذا لانسيت.. ولا بدّ من التوازن في الانفتاح

مراجعة سريعة

أحمد حسن الزعبي
على ما يبدو ان كلام المدرسة تمحوه العطلة ..فقد قادني الزهق والملل لسؤال أحد أولادي - ونحن في حالة استرخاء وقت الظهيرة مرتدين «اليوني فورم سراويل بيضاء وفانيلات نص كم- السؤال التقليدي الذي عادة ما يقذفه الآباء لإحراج ابنائهم : ( 9x7 ) كم ؟ فابتسم الصبي ورفع كتفيه الى الأعلى معتذراً عن الاجابة ، فقمت بتنزيل القيمة قليلاً طيب ( 8x6) فابتسم من جديد ورفع كتفيه ..طيب (4x4) ؟؟ نفس النتيجة بل أتبعها متهرّباً «بدي اشرب مي من المطبخ وأرجع» .. وبعد ان ارتوى ، وعاد متباطئاً ، انتقلنا من الحساب الى الانجليزي ..شو معنى (أصفر) بالانجليزي؟؟...فحكّ حاجبه الأيمن وقال : (هاظا.. يعني ..هاظا...) ..طيب (زهري)؟...(هاظا.. زهري؟..كنت حافظها...بس هاظا..يعني هاظا)...واستمر بمعزوفة الــ (هاظا) دون ان يصل الى أي مفردة من قائمة الألوان لتسعفه...قفزنا من الحساب الى الانجليزي الى الجغرافيا فسألته : ماذا يحدّنا من الشمال..فقال :دار عمي..!!..عندها استندت وتربّعت بعد ان شعرت أن الصبي قد تعرّض لفرمته كاملة فكل الموجود على (ديسك توب الدماغ والقرص سي) تم حذفه خلال شهور العطلة الثلاثة..صمتُّ للحظة ثم سألته : طيب ما اسم «كناين ابو عصام تبع باب الحارة»؟ فأجاب بطلاقة: خيرية ولطفية وهدى..عندها أيقنت ان التعليم كله صار في جيبة «الواوي» الصغيرة ..على كل بقي ايام قليلة عن المدرسة عندها سنرى بماذا ستنفعك «كناين ابو عصام» يا «نمس» ...يوم لا ينفع لا دراما ولا فنون...
***
في سياق متصل ، كنت أتساءل بيني وبين نفسي بما أن الجامعة العربية في حالة استرخاء وتقضي عطلة طويلة جداً أطول من عطلة المدارس ،لماذا لا تقوم بعمل مراجعة سريعة للزعماء العرب لتذكيرهم بما تم تجرّعه في سنوات العروبة السابقة سيما وان هناك بعض المستجدّين على «الصف الرئاسي « ويحضرون لأول مرة ، يعني ماذا لو عقدت قمة عربية عالية التمثيل في مقر الجامعة او في أي مقرّ يناسب الحبايب ..لا لأخذ قرارات أو مواقف هذه المرة ، وانما فقط لتذكيرهم ببعض المصطلحات في قاموس الأمة ..مثلاً ماذا يعني لك الرقم (67)؟ ماذا يعني لك الرقم (48)؟...العمل العربي المشترك، امة عربية واحدة ، القضية الفلسطينية ، التنقل بالهوية الشخصية ، ازالة عوالق سايكس بيكو ، العلاقات الثنائية ، نحو تحرير الأرض والإنسان ،افتح يا سمسم ، تجوّع يا سمك..تجوّع يا بطيخ...اي شيء... المهم الا ننسى شعاراتنا...و«التطبيق» على أقل من مهله! .

الدستور
 
Developed By : VERTEX Technologies