آخر المستجدات
طقس غير مستقر وغبار كثيف وأمطار رعدية غزيرة حكومة الملقي .. من عنق الزجاجة الى غياهب قعرها ! معتصمو السلط يطالبون بايصال مطالبهم الى الملك بدلا من محاربتهم عطية يحذر الحكومة من تطفيش الاستثمار ويدعوها لفتح حوارات مع القطاع الخاص حدث في وزارة الصحة.. أراد الانتقام من زميلته فوقع في الشباك! البنك العربي بعد إغلاق ملف الدعاوى في أمريكا : نصر تاريخي اصحاب المطاعم يهاجمون وزير العمل.. ويسألون عن اليومين اللذين اصبحا سنتين الخارجية تعلن وفاة المواطن الاردني منير النجار بحادث الدهس الذي وقع في كندا العدل العليا الأميركية تمنع مقاضاة البنك العربي تجار الألبسة يطالبون بخفض الضرائب على ملابس الاطفال.. ويبدأون الاستعداد للعيد مطالبات نيابية بتجميد نظام الخدمة المدنية وعدم تطبيقه على المعلمين الحمود ينفي وجود تجاوزات في تعيينات دائرة الجمارك.. ويدعو من يمتلك معلومة لتزويده بها المصري: العجز وارتفاع نسبة رواتب الموظفين حال دون المصادقة على موزانات بعض البلديات النائب العام يقرر تمديد توزيع الأموال المحصلة بقضايا البورصة الاردن: قرض جديد من البنك الدولي.. وحزمة "اصلاحات" اقتصادية للسنوات الخمس القادمة الزبن لـ الاردن24: جميع عينات المواد الغذائية لشهر رمضان "اجتازت الفحوصات" الصحة لـ الاردن24: تعيين دفعة جديد من مديري الادارات الاسبوع الحالي بيتا: استمرار تعرض الحمير والبغال في الاردن للضرب بقسوة - فيديو النواب يرفضون رفع مدة المكتب الدائم إلى عامين.. والعرموطي يسأل عن مقترحاته الـ28 العجارمة لـ الاردن24: انتهاء عملية حجب تطبيق (كريم) مساء اليوم
عـاجـل :

مدارس في مهب الفقر وتهالك البنية التحتية..

الاردن 24 -  
  لماذا لم تعترف وزارة التربية والتعليم منذ البداية بان مقاعد بعض المدارس متهالكة للغاية وان اوضاع بنيتها التحتية يرثى لها؟ لماذا شككت بالصور وعن اي لجنة تحقيق تتحدث ،ونحن نعرف جميعا بان الصور حقيقية وواقعية،واليوم قامت الوزارة بارسال مقاعد جديدة للمدرسة في عين الباشا؟

كان على وزارة التربية ان تشكل لجنة على اعلى المستويات لزيارة جميع مدارس المملكة والاطلاع على اوضاع غرفها الصفية وبنيتها التحتية. وان تستنفر كوادرها لتلبية احتياجات المدارس في المحافظات والمناطق البعيدة عن مراكز المدن في الارياف والبوادي .

لا نعرف لماذا لا تتعلم الحكومة من اخطائها ؟ ما فائدة النفي والتحقيق مع المعلمين لمعرفة من سرب الصور، وجميعنا يعرف ان هذه الصور صحيحة وواقعية؟ ما الفائدة من المكابرة في المحسوس ؟ ما فائدة المزاودة على الناس ،ونحن نعرف واقع الحال ،ومطلعون جيدا على اوجه التقصير ومحدودية الامكانات لدى وزارة التربية ؟

الصور التي نشرت لطلاب في مدرسة البربيطة في الطفيلة يندى لها الجبين ،وصور مقاعد مدرسة عين الباشا، مخزية ومعيبة ،كيف يقبل المعلمون التدريس في هذا الوضع ؟اين مدير المدرسة ؟اين مدير التربية؟

كان يفترض ان تشكر وزارة التربية والتعليم المصور الصحفي الزميل فارس خليفة الذي نشر هذه الصور، فليس من المعقول ان يكون وزير التربية محمد ذنيبات مطلعا على واقع الحال في هذه المدرسة وظل ساكتا ولم يوعز بتزويدها وغيرها بما تحتاجه من مقاعد ومستلزمات ،لذلك نفترض ان الزميل خليفة اسدى خدمة للطلبة من جهة وللوزارة التي لم تكن مطلعة على واقع الحال من جهة اخرى،هذا بافتراض حسن النية والعمل.

وهنا لا بد ان نسأل :الى متى ستستمر الوزارة في استنزاف موازنتها ببرامج وخطط لا تعد اولوية اذا ما سلمنا بان جاهزية مدارسها ليست كما يجب ؟

ثم كيف يمكننا ان نفكر باستخدام تطبيقات تقنية تساعد المعلم وتعطيه ادوات لتوصيل المعلومة للطلبة ،وطلبته لا يجدون مقاعد يجلسون عليها ؟