آخر المستجدات
المعلمين تنفي التوصل لاتفاق مع الحكومة.. وتؤكد استمرار الاضراب قانونا التعليم العالي والجامعات يدخلان حيّز التنفيذ.. ويمهدان لتغييرات قادمة بيان شديد اللهجة من مجلس محافظة العاصمة يهاجم قرار الرزاز المحكمة الدستورية تقضي بعدم الزامية عرض اتفاقية الغاز الاسرائيلي على مجلس الأمة - وثائق اللصاصمة يدعو معلمي الكرك لعدم التعاطي مع تعميم المعاني البطاينة: خفض معدلات البطالة يحتاج لتوفير عدد استثنائي من فرص العمل ارباك بين المحامين.. والصوافين: ننتظر اقرار (4) أنظمة متعلقة بالملكية العقارية اليوم.. وننتظر (11) لاحقا الاوقاف تنفي استدعاء خطيب جمعة أشاد بالمعلمين وأيّد موقفهم للوزير ذنيبات .. كيف يكون ترحيل الازمة وتجاهل التفاهمات انجازا وبطولة ؟ الزعبي لـ الاردن24: درسنا الطاقة الاستيعابية للجامعات قبل اعلان القبول الموحد.. والعدد طبيعي د. توقه يكتب عن مخطط برنارد لويس في تفتيت العالم العربي والإسلامي الداخلية تؤكد سلامة اجراءات تجديد جواز سفر مطلوب بحادث حريق جمرك عمان رغم تعميم الوزارة.. اضراب المعلمين يحافظ على نسبة 100%.. والمحافظات: اصرار كبير العمل ل الاردن24: تصويب اوضاع العمالة الوافدة الأسبوع القادم.. وسنعتبر كل مخالف مطلوبا الخصاونة لـ الاردن24: ندرس تغيير آلية دعم نقل طلبة الجامعات 72 ساعة تحدد مصير نتنياهو! بدء تقديم طلبات الانتقال من الجامعات والتخصصات - رابط التقديم عقدت في الضفة- ماذا قال نتنياهو اثناء جلسة الحكومة؟ المعطلون عن العمل في المفرق يجددون اعتصامهم المفتوح: ممثلو الحكومة نكثوا الوعد - صور النواصرة يردّ على الوزير المعاني: ريّح حالك ... ويحمّل الرزاز مسؤولية سلامة كلّ معلم
عـاجـل :

مختارات من الفيسبوك *!

حلمي الأسمر
-1-
أغرب دعوة قرأتها على تويتر : ادعم وطنك بقطع إشارات السير وهي حمراء لتعزيز الخزينة بمخالفات السير!
-2-
الأغبياء فقط هم من يعتقدون أن 2.1 مليون أردني (هم مستخدمو الفيس بوك) يمكن أن يُبقوا أسرارا في البلد، أو .... يستطيع أحد أن يغافلهم، أو ... أن يسكتوا على خطأ، أو ... أن يمرروا أي حدث بدون تعليق!
الاردنيون في الصدارة من حيث الاقبال على استخدام موقع فيسبوك اذ انه «مقارنة لعدد السكان فإن الأردن (هو) الأعلى استخداما له حيث يبلغ عدد المستخدمين نحو 2.1 مليون من حوالي 6.7 مليون نسمة.
-3-
من «آداب» ضرب الزوجات!!
الحرب على الإسلام والإسلاميين أخذت أشكالا متعددة وشرسة مع سهولة التواصل بين الناس، أحدهم انتحل شخصية «مؤمن» وبدأ يغرد باعتباره أحد السلفيين، على موقع تويتر، وتقرأ في تغريداته العجب العجاب، طبعا لتشويه صورة الإسلاميين مهما كانت اتجاهاتهم، ومن هذه التغريدات، على سبيل المثال: ماذا تفعل المرأة إذا ضربها زوجها؟ عند توقف زوجك عن الضرب للتعب او لقضاء حاجة فقومي بتدليكه وتأسفي له اثابك الله! ومن باب الحرص على الزوجة ... على الزوج ان يجتنب ما امكن ضرب زوجته وهي تأكل, وأن ينتظر حتى تكمل طعامها. وعلى الزوج الحرص كل الحرص الا يضرب زوجته في مكان عام خوفا من ظهور عورتها او علو صوتها امام العوام والعياذ بالله !!!! وهنالك الكثير من الشعوب التي تحسدنا على تنظيم شروط واحكام لتأديب الزوجة، فقد كرم الله المرأة بالضرب وهي لا تستقيم الا بذلك. ومنها أيضا: حملة لن ننام واخواتنا في الشام عوانس: ابحث عن زوجة شامية ملتزمة ومنقبة بشرط ان لا يتجاوز عمرها ال 14 عام. هل يحق للاخ تفتيش جوال اخته؟ ولماذا يسمح لها بامتلاك جوال اصلا؟؟!!! والله لو رأيت اختي تمتلك جوالا لحطمته على رأسها.. فلتتكلم من هاتف المنزل !! لا يجوز للمرأة الولوج على الشبكة العنكبوتية وهي حائض حتى لا تثقل على محرمها بمتابعتها وهي بتلك الحالة! لعن الله كل من قامت بالولوج على الشبكة العنكبوتية بدون محرم !
-4-
حسن البنا/ للتاريخ، شهادة من خارج الحدود!
كتب الأمريكي روبير جاكسون في مقاله المنشور في النيويورك كرونيكل في شباط فبراير 1946، بعد ما زار حسن البنا في القاهرة تلك السنة: ‹رأيت أن أقابل الرجل الذي يتبعه نصف مليون شخص. زرت هذا الأسبوع رجلاً قد يصبح من أبرز الرجال في التاريخ المعاصر، وقد يختفي اسمه إذا كانت الحوادث أكبر منه، ذلك هو الشيخ حسن البنا زعيم الإخوان› وبعدما اغتيل حسن البنا كتب روبير جاكسون مقالاً أخراً قال فيه ‹هذا ما كتبته منذ خمس سنوات، وقد صدقتني الأحداث فيما ذهبت إليه، فقد ذهب الرجل مبكراً، وكان أمل الشرق في صراعه مع المستعمر›. ثم يعلق روبير جاكسون عن بلادنا الشرقية فيقول ‹هكذا الشرق لا يستطيع أن يحتفظ طويلاً بالكنز الذي يقع في يده›.
* (مما كتبته على صفحتي وراق لي)