آخر المستجدات
تساقط غزير للامطار على مناطق بالمملكة تراخي وضعف رقابة المالية يحمّل المواطن عناء البحث عن "طابع".. والعزة: الحكومة رفضت حصر البيع بالبريد! القبض على شخص من جنسية عربية بحقه طلب قضائي بقيمة ٢٨ مليون دينار تربويون ينتقدون مناهج الصفين الأول والرابع الجديدة: ترجمة ضعيفة.. ومستوى غير مناسب مجلس الوزراء يوافق على تخفيض رسوم التسجيل وممارسة الانشطة الاقتصادية في العقبة الأردني مرعي يلوح بالاضراب عن الطعام.. واعتصام أمام منزله في الزرقاء - صور الأجهزة الأمنية تفرج عن المشاركين في مسيرة العقبة بعد توقيفهم لساعات التنمية تؤكد اعادة القبض على المتهم بقتل الطفلة نبال بعد فراره بساعتين الخارجية: نتحقق من وجود الطفل "ورد الربابعة" في مصر.. ولم يتم العثور عليه لغاية الآن تأجيل النظر في القضية المقامة ضد النائب صداح الحباشنة.. واتاحة المجال أمام الصلح التربية لـ الاردن24: سنصرف رواتب العاملين على تدريس السوريين قريبا إلى وزير الخارجية.. المطلوب ليس تحسين ظروف اعتقال اللبدي ومرعي.. بل الافراج عنهما! معلمو الاضافي للسوريين يواصلون الاضراب لليوم الثاني احتجاجا على عدم صرف رواتبهم المعطلون عن العمل في ذيبان يلوحون بالتصعيد: الأعداد في تزايد ونظمنا كشوفات طالبي العمل جامعات ترفض قبول العائدين من السودان وفق نصف رسوم الموازي: لا استثناء على الاستثناء قوات الاحتلال تعتقل محافظ القدس وأمين سر حركة فتح بالمدينة بعد تهميش مطالبهم.. سائقو التربية يلوحون بالاضراب.. والوزارة لا تجيب المصري لـ الاردن24: اقرار قانون الادارة المحلية قريبا جدا.. واجتماع نهائي الأسبوع الحالي مصادر: الحكومة رفضت كل طروحات بعثة صندوق النقد.. وزيارة جديدة الشهر القادم الضمان: لا تقديم حالياً لطلبات السحب من رصيد التعطل لغايات التعليم والعلاج
عـاجـل :

مخابئ للحرب النووية!

أحمد حسن الزعبي
جرّبت أمريكا قبل أيام أضخم قنبلة غير نووية في الوجود وأسمتها أم القنابل..مما قد يستفزّ روسيا فتكشف بعد أيام عن قنبلة جديدة تسميها «أبو اللي خلف القنابل»..وكوريا الشمالية هي الأخرى «ترقص من غير دف» فإذا أطلق فتى طائش في حارته ألعاباً نارية في الهواء فإنها تردّ عليه في اليوم التالي بصاروخ مدمّر..لذا الوضع في العالم غير مطمئن على الإطلاق ،ثم ما حاجتنا إلى هذا العالم الواسع إذا كان من يتحكّم به «ضيّق» الأفق..

هناك تقارير صحفية كثيرة تتساءل ماذا لو نشبت حرب نووية ؟ فــ»ليغو» العلاقات قد بدأ بالتفكك، أمريكا تراجع الملف النووي الإيراني..وتهدد كوريا الشمالية..الأخيرة أصدرت فيديو تتخيّل فيه كيف ستمسح الولايات المتّحدة الأمريكية عن الوجود..وروسيا ليست بعيدة عن هذه الأجواء المشحونة و»إسرائيل» ترقد على كوم من القنابل النووية تنتظر ارتفاع حرارة الصراع حتى تفقسها فوق رؤوسنا دفعة واحدة..

في ظل هذه الأجواء المشحونة بالنووي .. بدأت بعض الشركات في روسيا ببناء مخابئ مجهزة فيها كل ما يحتاجه المرء للعيش والبقاء اليومي حسبما ذكر موقع «انو نيماس» لكن هناك عيبا وحيداً في هذه المخابئ أنها للأغنياء فقط ؛ ليس للأغنياء وحسب بل لبالغي الثراء..حتى الموت صار طبقياً..إذا كنت ثرياً فأنت تستحق الحياة وإذا كنت فقيراً فأنت مخيّر بين الموت أو التشوّه والإعاقات مدى الحياة والمساهمة في إنتاج ذرية معاقة من بعدك !.طبعاً إذا لم تكن ترغب في الاشتراك مع تلك الشركات فقد اقترح موقع «انونيماس» عليك بعض الأماكن التي قد تنجيك من الموت النووي..مدينة «بيرث» مثلاً وهي من المدن النائية في استراليا التي لن تنالها الحرب النووية ، وإذا كان المشوار بعيداً عليك في استراليا..تستطيع ان تستبدله باللجوء إلى نيوزلندا والمحيط الهادئ وجزر المارشال هناك يقولون انه لن يصل التأثير النووي؛ لا اللهيب ولا الأشعة..

شخصياً إذا ما وقعت حرب نووية - لا سمح الله – فلن أطير إلى استراليا ولا نيوزلندا لأعيش مع خرافها السمينة والسعيدة ، على العكس تماماً ..فإذا ما وقعت الحرب النووية بين الدول المذكورة أعلاه..فأول ما سأطلبه أن يعطيني الطيار موعد وإحداثيات سقوط القنبلة النووية بالسنتيمتر ..لا لشيء ، فقط لأقف تحتها تماماً ، أريدها هنا في منتصف الرأس – لو سمحت- وإياك ان تنحرف أو يتغير مسارها أريدها على المخيخ تماماً...

السبب؟ماذا يعني أن أبقى حيّاً بينما يموت كل الذين أحبهم...هذه أنانية لم أمارسها في السلم فكيف لي أن أمارسها بالحرب .. سأختار أن أكون نواة الموت وأنا مرتاح الضمير!..