آخر المستجدات
ذبحتونا: 260% نسبة زيادة رسوم التمريض في أردنية /العقبة عن نظيرتها في المركز النواب يضع نفسه أمام اختبار جديد.. المطلوب ليس الاعتصامات بل الالتزام بالتوصيات! سليمان معروف البخيت.. بطل ليس من ورق - صور الاحتلال يحاكم أردنيا بزعم محاولة تنفيذ عملية طعن.. والخارجية لا تجيب النواب يرفض تعديل الأعيان على أصول المحاكمات المدنية بمنح صلاحيات التبليغ لشركات خاصة خريجو تخصص معلم الصف يبيتون ليلتهم الأولى أمام مبنى وزارة التربية والتعليم ويطالبون بلقاء الوزير المعايطة: نظام التمويل المالي للأحزاب جاء إثر توافقات لتحفيزها بالمشاركة بالحياة السياسية والبحث عن مصادر للتمويل غيشان يطالب ببرنامج وطني للاحتفال بأراضي الباقورة والغمر جابر يكشف عن توجه لدمج مديريات واستحداث موقعين للأمين العام.. ولجنة تخطيط القطامين يحذر من "قنبلة موقوتة" تنتظر الأردن.. ويطالب الحكومة بالاستقالة - فيديو د. توقه يكتب: أنا لست أنت.. خمسون قاعدة لعيش مطمئن بلاغ طلال ابو غزالة الاخير.. لغة هدّامة ومنطق رأسمالي جشع! اعلان موعد واسماء المدعوين لامتحان المفاضلة للطلبة الحاصلين على معدلات متساوية في التوجيهي العربي الحكومة تعلق على حوادث النوادي الليلية.. وتقرّ تعليمات الأوامر التغييرية للأشغال والخدمات الفنيّة الحجايا لـ الاردن24: مهلة الحكومة لاقرار مطلب المعلمين تمتد حتى نهاية أيلول.. ولن نتراجع الزعبي لـ الاردن24: سنرفع مطالب حملة شهادة الدكتوراة إلى مجلس التعليم العالي خريجو معلم صف يحتجون على عدم تعيينهم امام التربية.. وتلويح بالاضراب عن الطعام - صور النواب يصوتون على اعادة النظر باتفاقية وادي عربة وطرد سفير الاحتلال.. واعتصام نيابي الجمعة الكيلاني لـ الاردن24: الحكومة غير متعاونة.. وسنعدّ نظاما خاصا لمهنة الصيدلة شهاب ينفي التصريحات المنسوبة إليه بخصوص عدد النوادي الليلية.. ويؤكد: لا تهاون مع أي تجاوز

مخابئ للحرب النووية!

أحمد حسن الزعبي
جرّبت أمريكا قبل أيام أضخم قنبلة غير نووية في الوجود وأسمتها أم القنابل..مما قد يستفزّ روسيا فتكشف بعد أيام عن قنبلة جديدة تسميها «أبو اللي خلف القنابل»..وكوريا الشمالية هي الأخرى «ترقص من غير دف» فإذا أطلق فتى طائش في حارته ألعاباً نارية في الهواء فإنها تردّ عليه في اليوم التالي بصاروخ مدمّر..لذا الوضع في العالم غير مطمئن على الإطلاق ،ثم ما حاجتنا إلى هذا العالم الواسع إذا كان من يتحكّم به «ضيّق» الأفق..

هناك تقارير صحفية كثيرة تتساءل ماذا لو نشبت حرب نووية ؟ فــ»ليغو» العلاقات قد بدأ بالتفكك، أمريكا تراجع الملف النووي الإيراني..وتهدد كوريا الشمالية..الأخيرة أصدرت فيديو تتخيّل فيه كيف ستمسح الولايات المتّحدة الأمريكية عن الوجود..وروسيا ليست بعيدة عن هذه الأجواء المشحونة و»إسرائيل» ترقد على كوم من القنابل النووية تنتظر ارتفاع حرارة الصراع حتى تفقسها فوق رؤوسنا دفعة واحدة..

في ظل هذه الأجواء المشحونة بالنووي .. بدأت بعض الشركات في روسيا ببناء مخابئ مجهزة فيها كل ما يحتاجه المرء للعيش والبقاء اليومي حسبما ذكر موقع «انو نيماس» لكن هناك عيبا وحيداً في هذه المخابئ أنها للأغنياء فقط ؛ ليس للأغنياء وحسب بل لبالغي الثراء..حتى الموت صار طبقياً..إذا كنت ثرياً فأنت تستحق الحياة وإذا كنت فقيراً فأنت مخيّر بين الموت أو التشوّه والإعاقات مدى الحياة والمساهمة في إنتاج ذرية معاقة من بعدك !.طبعاً إذا لم تكن ترغب في الاشتراك مع تلك الشركات فقد اقترح موقع «انونيماس» عليك بعض الأماكن التي قد تنجيك من الموت النووي..مدينة «بيرث» مثلاً وهي من المدن النائية في استراليا التي لن تنالها الحرب النووية ، وإذا كان المشوار بعيداً عليك في استراليا..تستطيع ان تستبدله باللجوء إلى نيوزلندا والمحيط الهادئ وجزر المارشال هناك يقولون انه لن يصل التأثير النووي؛ لا اللهيب ولا الأشعة..

شخصياً إذا ما وقعت حرب نووية - لا سمح الله – فلن أطير إلى استراليا ولا نيوزلندا لأعيش مع خرافها السمينة والسعيدة ، على العكس تماماً ..فإذا ما وقعت الحرب النووية بين الدول المذكورة أعلاه..فأول ما سأطلبه أن يعطيني الطيار موعد وإحداثيات سقوط القنبلة النووية بالسنتيمتر ..لا لشيء ، فقط لأقف تحتها تماماً ، أريدها هنا في منتصف الرأس – لو سمحت- وإياك ان تنحرف أو يتغير مسارها أريدها على المخيخ تماماً...

السبب؟ماذا يعني أن أبقى حيّاً بينما يموت كل الذين أحبهم...هذه أنانية لم أمارسها في السلم فكيف لي أن أمارسها بالحرب .. سأختار أن أكون نواة الموت وأنا مرتاح الضمير!..