آخر المستجدات
الاردنية.. تحويل (4) طلاب احتجوا على رفع رسوم الدكتوراة وسكن الطالبات للتحقيق - صور ذوو الشاب الجوارنة يوافقون على استلام جثة ابنهم.. ويطالبون بمواصلة التحقيق - صور الأمن يمنع المكفوفين من حملة شهادة الدكتوراة من الاعتصام على الرابع.. واستياء من اهمال الحكومة مطالبهم - صور الرواشدة يكتب: شهادتان من "مطبخ" تطوير المناهج غيشان ل الاردن 24 :علينا مراجعة طبيب اخر لتشخيص اسباب الازمة الاقتصادية العميقة مصدر رسمي ل الاردن 24 : ملتزمون باجراء حوار وطني حول قانون الانتخاب العجارمة ل الاردن 24 : لجنتان فنيتان لدراسة كتب العلوم والرياضيات للصفين الاول والرابع استياء واسع وانتقادات لاذعة للمناهج الجديدة.. ومطالبات بالغاء المركز الوطني للمناهج وحماية وزارة التربية استمرار حالة عدم الاستقرار الجوي في المملكة تساقط غزير للامطار على مناطق بالمملكة تراخي وضعف رقابة المالية يحمّل المواطن عناء البحث عن "طابع".. والعزة: الحكومة رفضت حصر البيع بالبريد! القبض على شخص من جنسية عربية بحقه طلب قضائي بقيمة ٢٨ مليون دينار تربويون ينتقدون مناهج الصفين الأول والرابع الجديدة: ترجمة ضعيفة.. ومستوى غير مناسب مجلس الوزراء يوافق على تخفيض رسوم التسجيل وممارسة الانشطة الاقتصادية في العقبة الأردني مرعي يلوح بالاضراب عن الطعام.. واعتصام أمام منزله في الزرقاء - صور الأجهزة الأمنية تفرج عن المشاركين في مسيرة العقبة بعد توقيفهم لساعات التنمية تؤكد اعادة القبض على المتهم بقتل الطفلة نبال بعد فراره بساعتين الخارجية: نتحقق من وجود الطفل "ورد الربابعة" في مصر.. ولم يتم العثور عليه لغاية الآن تأجيل النظر في القضية المقامة ضد النائب صداح الحباشنة.. واتاحة المجال أمام الصلح التربية لـ الاردن24: سنصرف رواتب العاملين على تدريس السوريين قريبا
عـاجـل :

محمّد حباشنة.. إنسانٌ وأكثر

سارة محمد ملحس
مختلفاً كنت دوماً بكل ما يحمله الاختلاف المقرون باسمك من رقيّ وكبرياء وعروبة .. ((محمد حباشنة)) بعيداً عن الألقاب التي اعتبرتها أنت دوماً أطراً فارغة، طبيباً للبعض وصديقاً لآخرين وعرّاباً للكثير الكثير منّا،، ولكنك لم تكن فعلاً إلا كما أردت لذاتك أن تكون : "مواطن عربي هدفه المعلن والخفي، الواقعي والخرافي خريطة عربية مدادها الصحة النفسية والحرية والقانون والوحدة" .. هكذا عرّفتَ نفسكَ، فأنت الذي لم يؤمن يوماً بسردِ الوصوفِ مؤكداً أنّ الإنسان معرّفٌ بأفكاره.

عربيّ أصيلٌ في زمن الرداءة، زمنٍ لم يعد فيه المعنى محصوراً في الحقيقة (الحقيقية)، بل مائعاً على محور من قبحٍ كفيلٍ بتكديس ألف مستقبلٍ مظلم و....... مؤامرة؛ مؤامرة كنت أنت مِن أبرز مَن دفع ثمنها محليّاً بكبرياء! ومع ذلك رفضت الاستسلام ولم تستمرىء يوماً راحتك في وجه الوطن -برغم يُسر العروض وما أكثرها- بل أردته الوطن الكبير الحقيقيّ الذي نستحق وتستحق.

أصرّرت بمعاناة أن أنا(كَ) ليست شأناً ذي شأن إلا اذا ارتبطت ب(تغيير السرد)، وهكذا كان وهكذا فعلت.. مؤمناً أن الإنجازات هي معالم العمر الحقيقية . ولذلك فاعلم أيها المحترم جدّاً وجدّاً أن عمرك طويلاً مديداً بإنجازك وأثرك وإرثك، إرثاً لا يليق إلا بقامة كقامتك ... عربيّة شريفة نبيلة.

فأنت حقًّا من انطبق عليه قولك "كثير الكرامة" ..... وعند الامتزاج المعقّد ما بين الإدراك اللّجوج والحقيقة المرهقة تكون الكرامة... كثيرة ومحرِّرة... فذهبت حرّاً (جدّاً) وأوجعتنا كلّ الوجع!! ولولا أن الموت هو الحقيقة الوحيدة المثبتة في هذه الحياة لما صدّقنا ...

كنت دوماً مختلفاً، كنت دوماً أنتَ أنتَ .. ولتكن الآن بسلام....

وداعاً