آخر المستجدات
اعتقال الناشط حسين الشبيلات اثناء زيارته الدقامسة سؤال نيابي حول الاندية الليلية يكشف عدد العاملات المرخصات فيها.. والعرموطي يطلب نقاشه الخارجية تستدعي سفير الاحتلال الاسرائيلي لدى الاردن احتجاجا على الانتهاكات في الاقصى التعليم العالي تعلن بدء تقديم طلبات التجسير اعتبارا من الاثنين - تفاصيل الامن يثني شخصا يعاني اضطرابات نفسية عن الانتحار في مستشفى الجامعة - فيديو العبادي يكتب: عن اية ثقافة نتحدث.. فلنقارن جمهور الفعاليات الثقافية بالحفلات الغنائية! الجمارك تضع اشارة منع سفر على عدد من أصحاب مكاتب التخليص.. وأبو عاقولة يطالب برفعها 23 ناديا ليليّا في عمان.. ووزير الداخلية: ما جرى مؤخرا يحدث في جميع دول العالم النواب يسمح بتعديل بطاقة البيان للمنتجات المخالفة.. واعادة تصدير المنتجات المخالفة إلى غير بلد المنشأ خالد رمضان ينسف مزاعم الحكومة بخصوص تعديلات قانون المواصفات: 80% من دول العالم تشترط بلد المنشأ بني هاني لـ الاردن24: انهاء ظاهرة البسطات نهاية الشهر.. ولن نتهاون بأي تجاوزات من قبل الموظفين البستنجي: الخزينة خسرت 225 مليون دينار بسبب تراجع تخليص المركبات بـ”الحرة” الناصر ل الاردن 24 : الحكومة ستعلن عن الوظائف القيادية الشاغرة خلال الشهر الحالي المعاني لـ الاردن24: جميع الكتب متوفرة بالمدارس.. والتنسيق مستمر مع ديوان الخدمة لتعيين معلمين الخصاونة ل الأردن 24: نعمل على تطوير خدمات النقل العام وشمول المناطق غير المخدومة انتشال جثامين 3 شهداء ومصاب شمال قطاع غزة النواب امام اختبار جديد.. إما الانحياز إلى الشعب أو الجنوح نحو حماية مصالح الحيتان الخارجية تباشر اجراءات نقل جثمان أردنية توفيت في ماليزيا طلبة الشامل يحتجون على نوعية الامتحان.. وعطية يطالب المعاني بانصافهم الاحتلال: القبة الحديدية اعترضت صواريخ اطلقت من غزة

محمّد حباشنة.. إنسانٌ وأكثر

سارة محمد ملحس
مختلفاً كنت دوماً بكل ما يحمله الاختلاف المقرون باسمك من رقيّ وكبرياء وعروبة .. ((محمد حباشنة)) بعيداً عن الألقاب التي اعتبرتها أنت دوماً أطراً فارغة، طبيباً للبعض وصديقاً لآخرين وعرّاباً للكثير الكثير منّا،، ولكنك لم تكن فعلاً إلا كما أردت لذاتك أن تكون : "مواطن عربي هدفه المعلن والخفي، الواقعي والخرافي خريطة عربية مدادها الصحة النفسية والحرية والقانون والوحدة" .. هكذا عرّفتَ نفسكَ، فأنت الذي لم يؤمن يوماً بسردِ الوصوفِ مؤكداً أنّ الإنسان معرّفٌ بأفكاره.

عربيّ أصيلٌ في زمن الرداءة، زمنٍ لم يعد فيه المعنى محصوراً في الحقيقة (الحقيقية)، بل مائعاً على محور من قبحٍ كفيلٍ بتكديس ألف مستقبلٍ مظلم و....... مؤامرة؛ مؤامرة كنت أنت مِن أبرز مَن دفع ثمنها محليّاً بكبرياء! ومع ذلك رفضت الاستسلام ولم تستمرىء يوماً راحتك في وجه الوطن -برغم يُسر العروض وما أكثرها- بل أردته الوطن الكبير الحقيقيّ الذي نستحق وتستحق.

أصرّرت بمعاناة أن أنا(كَ) ليست شأناً ذي شأن إلا اذا ارتبطت ب(تغيير السرد)، وهكذا كان وهكذا فعلت.. مؤمناً أن الإنجازات هي معالم العمر الحقيقية . ولذلك فاعلم أيها المحترم جدّاً وجدّاً أن عمرك طويلاً مديداً بإنجازك وأثرك وإرثك، إرثاً لا يليق إلا بقامة كقامتك ... عربيّة شريفة نبيلة.

فأنت حقًّا من انطبق عليه قولك "كثير الكرامة" ..... وعند الامتزاج المعقّد ما بين الإدراك اللّجوج والحقيقة المرهقة تكون الكرامة... كثيرة ومحرِّرة... فذهبت حرّاً (جدّاً) وأوجعتنا كلّ الوجع!! ولولا أن الموت هو الحقيقة الوحيدة المثبتة في هذه الحياة لما صدّقنا ...

كنت دوماً مختلفاً، كنت دوماً أنتَ أنتَ .. ولتكن الآن بسلام....

وداعاً