آخر المستجدات
تواصل اضراب مهندسي التربية.. والنقابة تدعو للاعتصام أمام التربية وتلوح باجراءات تصعيدية جديدة ارشيدات يحذر الحكومة اثناء التخاطب مع اسرائيل بخصوص اراضي الباقورة والغمر اخليف الطراونة يكتب عن السماح بقبول الحاصلين على 60% في الجامعات الحكومية الكيلاني يطالب بزيادة تعيينات الصيادلة.. ويقول إن اداريين يصرفون الادوية في المراكز الصحية أراضي الباقورة والغمر .. حقائق ومعلومات مهمة وأساسية الأمانة تعلن تعليمات الدعاية الانتخابية للغرف الصناعية والتجارية توافد الاردنيين الى دمشق يرفع الاسعار على السوريين.. و "التموين" السورية ترد مفوضية اللاجئين: عودة السوريين في الاردن تحتاج ضمانات و"ترتيبات دولية" إدخال 3 صناديق كبيرة إلى مبنى القنصلية السعودية بإسطنبول الامانة لـ الاردن24: عطاء مدينة السيارات في الماضونة "قاب قوسين".. والتنفيذ مطلع العام القادم الداوود: الشاحنات الاردنية لم تدخل سوريا بعد.. وننتظر تطمينات الحكومة السورية الجبير: ما حدث لخاشقجي خطأ فادح.. ومحمد بن سلمان لم يكن يعلم ماذا بعد قرار استعادة الباقورة والغمر.. سياسيون: المطلوب خرائط تضمن استعادة كلّ شبر الأمن: القبض على ١٤٣١ مطلوبا.. والتعامل مع ١٠٨ قضايا جرائم الكترونية خلال أسبوع أردوغان: سنعرّي الحقائق كافة بقضية خاشقجي الثلاثاء مجلس النواب: قرار الملك يبعث على الفخر والإعتزاز نتنياهو يقول إنه سيتفاوض مع الأردن بشأن تمديد اتفاقية الباقورة والغمر وزارة الخارجية تسلم حكومة الاحتلال قرار الاردن بانهاء الملحقين الخاصين بالباقورة والغمر مجلس الوزراء يبحث قضية الباقورة والغمر بعد ابلاغ الاردن للحكومة الإسرائيلية قرارها عدم تجديد الملحقين. لجنة لتقييم أسعار أراضي الدولة المعتدى عليها.. ومتقرح بمبادلة ملكيات المواطنين

محاربة خطاب الكراهية في المناهج المدرسية

منال أحمد كشت
في الوقت الذي ينتشر فيه خطاب الكراهية متزامنا مع غياب لغة الحوار وإحترام الرأي الاخر وإنكار التعددية وإنعدام التسامح، أصبح هذا الخطاب ظاهرة مجتمعية مؤرقة فهناك من يمارس الجدل بصفته حوارا، في حين يسعى البعض بفرض رأيه بغض النظر عن صحته من عدمه بدلا من أن يكون الهدف من الحوار الوصول إلى أرضية مشتركة من التفاهم مع كافة الأطراف المتحاورة. لذلك فإنه من المهم إيجاد مشروع تربوي وطني لبناء قدرات الطلبة لمواجهة خطاب الكراهية والقضاء عليه.

ترجع أصول نشأة خطاب الكراهية للتنشئة المجتمعية ويقترن بشكل مباشر بالبيئة التي ينشأ فيها الفرد، فالسلوكيات تنشأ في البيوت وفي المدارس وتنتقل إلى الجامعات ومنها إلى المجتمع فإن كانت التنشأة سليمة فإن المجتمع سيكون خاليا من خطاب الكراهية. لذلك لا بد من إيجاد منظومة تواصل متكاملة بين الأسرة والمدرسة للعمل معا على نبذ الكراهية ونزعها من الفكر الطلابي وتدريب الطلبة على تبني فكر حواري شامل.

خطاب الكراهية لم يصدر إلا لأن له بذور لذلك لا بد من معالجة أساس المشكلة من خلال البدء بطلبة المدارس وتصحيح المناهج المدرسية الحالية. حيث ينبغي أن تكون رسالة التعليم فيما يختص بخطاب الكراهية أن يصل المجتمع الى حالة التقبل لبعضه البعض من حيث نبذ الإختلاف القائم على الدين أو العرق. أخذين بعين الإعتبار بأن مواجهة مثل هذا الخطاب يقتضي أولا فهمه وتحليل مضمونه بهدف التصدي له لاحقا.

إن وجود خطاب الكراهية يكشف عن قصور في مناهجنا التعليمية في التعامل مع المفاهيم العالمية المنتشرة عبر وسائل الإعلام المختلفة ووسائل التواصل الأجتماعي دون وجود قاعدة أساسية من المباديء. لذلك بات من الملح مراجعة وتصحيح الأمور من خلال مراجعة حقيقية للمناهج المدرسية الحالية بهدف تعزيز تماسك المجتمع وبث روح الوئام الدائم بعيدا عن إثارة النعرات والنزعات.



إن انتشار خطاب الكراهية مسألة معقدة وتحتاج الى خطوات جادة وقوية من التربية المنزلية والمدرسية والبيئة المجتمعية للقضاء عليها. لذلك فإن خطابنا التربوي بحاجة الى إعادة منهجة بعيدا عن كل ما يؤسس الى فكر متعصب ومنحاز وأن يكون خطابا موحدا وشاملا ضمن مناهج علمية وموضوعية ومحايدة. لذلك فإنه من المهم إيجاد المحتوى الإيجابي والبديل لخطاب الكراهية من خلال مجموعة من العناوين الإيجابية التي تهدف الى تعزيز مفاهيم التخاطب والنقاش بين الطلبة بالإضافة الى تعليمهم التفريق بين خطاب الكراهية وبين حرية التعبير عن الرأي الذي يكون بعدم اغتيال الشخوص وضرورة تقبل الأخر وأن المعارضة او الرد يكون للرأي وليس للشخص أو بكراهية الشخص.

لذلك يقع على عاتق وزارة التربية والتعليم تطوير أدلة أخلاقية ضمن المناهج المدرسية لمراعاة أبعاد خطاب الكراهية وضرورة العمل على تغيير الثقافة السائدة في المجتمع ابتداء من المدرسة للوصول إلى ثقافة تعزيز التعددية والتسامح وخلق مناعة ذاتية لدى الطلبة ضد خطاب الكراهية وإنتاج قاموس يتضمن التعابير والمفردات التي تحرض على العنف ونبذ الأخر.

كما يتعين على الوزارة إجتثاث أفكار التطرف والكراهية من المناهج المدرسية الحالية وتعديلها بما يخدم تعزيز قيم الإعتدال والتسامح الديني ضمن منظومة تعليمية من خلال تطوير أنشطة لا منهجية للطلبة لتساهم في تعزيز مفاهيم الرأي والرأي الاخر وتقبل الأراء المختلفة. إن الخطوة الطبيعية القادمة هي تفريغ قيم التسامح والتعايش المشترك في مناهجنا المدرسية والحلقات المجتمعية فخطاب الكراهية يؤدي إلى العدوانية وانتشار الكراهية بين الناس لذلك من المهم مراجعة خطاب المناهج المدرسية واللغة المستخدمة فيها.

إن البديل عن الحوار وقبول الأخر هو العنف بالضرورة فهو إنعكاس لسلوكيات ناتجة عن قصور في فهم خطاب الكراهية لذلك فإن بداية القضاء على خطاب الكراهية يبدأ بإصلاح المناهج المدرسية ومعالجة القيم المجتمعية وتطبيق القانون بعدالة والإبتعاد عن مظاهر الإقصاء والتمييز وهذا يحتاج إلى ترسيخ هذه القيم في المدارس ضمن المناهج المدرسية من أجل أمن مجتمعنا وبلدنا.