آخر المستجدات
مجلس الوزراء يقر مشروع قانون الموازنة العامة لسنة 2018 متضمنة تخفيض الاعفاءات الضريبية وفاة شخصين وإصابة ثلاثة آخرين بحادث تصادم في الطفيلة الصفدي: نريد علاقات قائمة على احترام الآخر.. والاردن مستعد لانتاج تعريف واضح لكل مصادر التهديد عاملون في التربية يشتكون احتكار اداريي "الوزارة" المواقع القيادية الشاغرة "بالوكالة" احتجاج على اتفاقية الغاز امام النواب.. والحباشنة: الحكومة وضعت المجلس تحت جناحها الحجز على اموال 300 شخص لم يسددوا فواتير المياه المترتبة عليهم في البادية الشمالية تنقلات واسعة بين ضباط الجمارك - اسماء ولي امر طالب يعتدي على معلم في الرمثا الاونروا تزيل خارطة فلسطين من مدارسها في الاردن.. ومطالبات نيابية بمحاسبة المسؤولين مصادر الاردن 24: آلية توزيع دعم الخبز لن تختلف عن توزيع دعم المحروقات الخدمة المدنية يعلن عن وظائف الفئة الثالثة ومواعيد التقدم بالطلبات - تفاصيل النواب يختارون اعضاء 12 لجنة دائمة بالتزكية والانتخاب - اسماء التربية لـ الاردن 24: اعلان قوائم الترفيعات نهاية الشهر القادم حلّ لغز مقتل خمسينية في طبربور: خلاف بين السيدة ووافد طلبت منه منزلا للايجار العمري لـ الاردن 24: نظام الابنية الخاص بالأمانة سيتسبب بمضاعفة أسعار الشقق دول الحصار لم تُعوّض الاردن.. وابو حماد: خسائر فادحة لحقت بنا حادث مروّع يودي بحياة 5 أشخاص على طريق الأزرق القبض على قاتلي سبعيني الطفيلة المفقود.. واجلاء ذويهما 5 جامعات خاصة تستكمل تشكيل مجالس أمنائها الملقي يخالف قانون اللامركزية .. ويسحب صلاحيات مجالس المحافظات من الداخلية!
عـاجـل :

محاربة خطاب الكراهية في المناهج المدرسية

منال أحمد كشت
في الوقت الذي ينتشر فيه خطاب الكراهية متزامنا مع غياب لغة الحوار وإحترام الرأي الاخر وإنكار التعددية وإنعدام التسامح، أصبح هذا الخطاب ظاهرة مجتمعية مؤرقة فهناك من يمارس الجدل بصفته حوارا، في حين يسعى البعض بفرض رأيه بغض النظر عن صحته من عدمه بدلا من أن يكون الهدف من الحوار الوصول إلى أرضية مشتركة من التفاهم مع كافة الأطراف المتحاورة. لذلك فإنه من المهم إيجاد مشروع تربوي وطني لبناء قدرات الطلبة لمواجهة خطاب الكراهية والقضاء عليه.

ترجع أصول نشأة خطاب الكراهية للتنشئة المجتمعية ويقترن بشكل مباشر بالبيئة التي ينشأ فيها الفرد، فالسلوكيات تنشأ في البيوت وفي المدارس وتنتقل إلى الجامعات ومنها إلى المجتمع فإن كانت التنشأة سليمة فإن المجتمع سيكون خاليا من خطاب الكراهية. لذلك لا بد من إيجاد منظومة تواصل متكاملة بين الأسرة والمدرسة للعمل معا على نبذ الكراهية ونزعها من الفكر الطلابي وتدريب الطلبة على تبني فكر حواري شامل.

خطاب الكراهية لم يصدر إلا لأن له بذور لذلك لا بد من معالجة أساس المشكلة من خلال البدء بطلبة المدارس وتصحيح المناهج المدرسية الحالية. حيث ينبغي أن تكون رسالة التعليم فيما يختص بخطاب الكراهية أن يصل المجتمع الى حالة التقبل لبعضه البعض من حيث نبذ الإختلاف القائم على الدين أو العرق. أخذين بعين الإعتبار بأن مواجهة مثل هذا الخطاب يقتضي أولا فهمه وتحليل مضمونه بهدف التصدي له لاحقا.

إن وجود خطاب الكراهية يكشف عن قصور في مناهجنا التعليمية في التعامل مع المفاهيم العالمية المنتشرة عبر وسائل الإعلام المختلفة ووسائل التواصل الأجتماعي دون وجود قاعدة أساسية من المباديء. لذلك بات من الملح مراجعة وتصحيح الأمور من خلال مراجعة حقيقية للمناهج المدرسية الحالية بهدف تعزيز تماسك المجتمع وبث روح الوئام الدائم بعيدا عن إثارة النعرات والنزعات.



إن انتشار خطاب الكراهية مسألة معقدة وتحتاج الى خطوات جادة وقوية من التربية المنزلية والمدرسية والبيئة المجتمعية للقضاء عليها. لذلك فإن خطابنا التربوي بحاجة الى إعادة منهجة بعيدا عن كل ما يؤسس الى فكر متعصب ومنحاز وأن يكون خطابا موحدا وشاملا ضمن مناهج علمية وموضوعية ومحايدة. لذلك فإنه من المهم إيجاد المحتوى الإيجابي والبديل لخطاب الكراهية من خلال مجموعة من العناوين الإيجابية التي تهدف الى تعزيز مفاهيم التخاطب والنقاش بين الطلبة بالإضافة الى تعليمهم التفريق بين خطاب الكراهية وبين حرية التعبير عن الرأي الذي يكون بعدم اغتيال الشخوص وضرورة تقبل الأخر وأن المعارضة او الرد يكون للرأي وليس للشخص أو بكراهية الشخص.

لذلك يقع على عاتق وزارة التربية والتعليم تطوير أدلة أخلاقية ضمن المناهج المدرسية لمراعاة أبعاد خطاب الكراهية وضرورة العمل على تغيير الثقافة السائدة في المجتمع ابتداء من المدرسة للوصول إلى ثقافة تعزيز التعددية والتسامح وخلق مناعة ذاتية لدى الطلبة ضد خطاب الكراهية وإنتاج قاموس يتضمن التعابير والمفردات التي تحرض على العنف ونبذ الأخر.

كما يتعين على الوزارة إجتثاث أفكار التطرف والكراهية من المناهج المدرسية الحالية وتعديلها بما يخدم تعزيز قيم الإعتدال والتسامح الديني ضمن منظومة تعليمية من خلال تطوير أنشطة لا منهجية للطلبة لتساهم في تعزيز مفاهيم الرأي والرأي الاخر وتقبل الأراء المختلفة. إن الخطوة الطبيعية القادمة هي تفريغ قيم التسامح والتعايش المشترك في مناهجنا المدرسية والحلقات المجتمعية فخطاب الكراهية يؤدي إلى العدوانية وانتشار الكراهية بين الناس لذلك من المهم مراجعة خطاب المناهج المدرسية واللغة المستخدمة فيها.

إن البديل عن الحوار وقبول الأخر هو العنف بالضرورة فهو إنعكاس لسلوكيات ناتجة عن قصور في فهم خطاب الكراهية لذلك فإن بداية القضاء على خطاب الكراهية يبدأ بإصلاح المناهج المدرسية ومعالجة القيم المجتمعية وتطبيق القانون بعدالة والإبتعاد عن مظاهر الإقصاء والتمييز وهذا يحتاج إلى ترسيخ هذه القيم في المدارس ضمن المناهج المدرسية من أجل أمن مجتمعنا وبلدنا.