آخر المستجدات
الفايز يكتب: الأردن أخيرا، "لا مع سيدي بخير ولا مع ستيّ بسلامّه" رغم الشكاوى الكثيرة من ارتفاع الفواتير.. الطاقة تنفي أي زيادة على أسعار الكهرباء! الضمان يعلن تفاصيل زيادات رواتب المتقاعدين.. ويؤكد شمول الورثة صداح الحباشنة يسأل عن راكان الخضير: ضباط كُثر ذهبوا ضحية له د. توقه يكتب عن: فواتير شركة الكهرباء الأردنية المجحفة والظالمة اجتماع حراك بني حسن: مطالبات بالافراج عن المعتقلين.. ولجنة لمتابعة أوضاعهم - صور التخليص على 32 ألف مركبة في حرة الزرقاء العام الحالي الناصر لـ الاردن24: النظام يجيز تعبئة شواغر المحالين على التقاعد بشرط موافقة المالية الناصر يوضح تفاصيل علاوات موظفي القطاع العام الثلاثاء الحاسم لنتنياهو وترامب- غانتس يتوجه الى واشنطن لبحث الصفقة مصدر: منح السوريين تصاريح دون رسوم وتمديد فترة تصويب الأوضاع إحدى التزامات مؤتمر لندن حملة الدبلوم العاملون في التربية يلوحون بالتصعيد.. والمعلمين: سيفقدون حقهم بالعلاوات شوارع عمان تكشف حجم فشل الأمانة عن تقديم أبسط الخدمات نتنياهو: صفقة القرن "فرصة لن تعود لاسرائيل" احالة تشريعات دمج والغاء مؤسسات حكومية إلى مجلس الوزراء.. وبحث اعادة هيكلة قطاع الطاقة وزير الصحة: طائرة لاعادة الأردنيين من الصين.. ووضعهم في الحجر الصحي لدى وصولهم الصفدي: لم نطلع على صفقة القرن ولا صحة لبحث إعادة النظر بقرار فك الإرتباط الطاقة تنفي علاقة صندوق النقد بإجراءات توجيه الدعم عن صفقة القرن وفك الإرتباط والأقلام المتحركة التعليم العالي: ندرس جميع الخيارات لزيادة أعداد المستفيدين من المنح والقروض
عـاجـل :

متقاعدو أمن عام يدعون لاستئناف الاعتصام المفتوح أمام النواب.. ويطلبون لقاء الرزاز

الاردن 24 -  
خاطبت لجنة متابعة صندوق اسكان ضباط الأمن العام المتقاعدين رئيس الوزراء الدكتور عمر الرزاز حول مطالبهم المتعلقة بايجاد حلّ لمشكلة صندوق اسكان الضباط. 

وطالبت اللجنة الرزاز بتحديد موعد من أجل لقائهم والاستماع إلى مطالبهم بشكل مباشر ووضعه في صورة ما آلت إليه الأمور، وانهاء معاناة الضباط المتقاعدين. 

وأكد الضباط ضرورة تدخل الرزاز ورفد صندوق الاسكان ليتسنى للمقاعدين من الضباط الحصول على قروضهم التي ينتظرونها بفارغ الصبر نظرا للظروف المعيشية الصعبة التي يعيشونها وعوائلهم، واعادة النظر في القرار الذي اتخذته مديرية الأمن العام باقتطاع قيمة المدخرات من قرض الاسكان اعتبارا من 1 نيسان 2018.

كما دعت اللجنة الضباط لاستئناف الاعتصام المفتوح يوم الاثنين، الموافق 29 تموز 2019 أمام مجلس النواب.

وتالي نص الخطاب والبيان :

بسم الله الرحمن الرحيم

بيان

 في ظل ما توصلنا اليه في الاجتماع الاخير مع هيئة صندوق اسكان ضباط الامن ورفض الهيئه للعروض التي قدمتها البنوك واعادتنا للمربع الاول وهو مخاطبة مجلس الوزراء لتعديل البند الخاص بالاراضي من نظام الصندوق لتتمكن الهيئه من بيع الاراضي بالسوق المحلي والخروج بتوصيات لا تغني ولا تسمن من جوع ولا تمت للحل باي صله وكان من بين هذه التوصيات توجيه المتقاعدين لمخاطبة الحكومه باستدعاء مقابله من خلال الوسطاء وهذا يدل على ان المديريه تخلت عن مسؤوليتها اتجاه حل قضية الصندوق والاصل ان تخاطب الحكومه من قبل مديرية الامن من خلال وزارة

الاخوه الساده الضباط المتقاعدين

كلنا نعلم ان اي وحده عسكريه يترتب لها زياره من قبل اي مسؤول تعد ايجاز ويقدم بين يدي ذلك المسؤول ويكون بند من بنود الايجاز ما يسمى بالتحديات او الاحتياجات .
وكلنا نعلم انه كان هناك زياره ملكيه قبل فتره وجيزه لمديرية الامن العام وهي الزياره الثانيه في عهد المدير الحالي للامن العام ، وهنا وصلنا لقناعه لو ان مديرية الامن العام يوجد عندها نيه لايجاد الحلول لادرجت قضية تعثر الصندوق من ظمن التحديات او الاحتياجات في ايجازها الذي قدم لسيد البلاد حفظه الله .

وبناء على ما تقدم فقد تدارست اللجنه تلك المستجدات وتم التصويت عليها باجماع اللجنه وقد خرجت اللجنه بالقرارات التاليه :-

1 - الذهاب الى رئاسة الوزراء برفقة الوسطاء العميد المتقاعد هاشم المجالي والنائب السابق محمود الخرابشه يوم الاحد 2019/7/14 لتقديم استدعاء لمقابلة رئيس الوزراء ومنح مهله للخروج بالنتائج على ارض الواقع حتى نهاية دوام يوم الاحد 2019/7/28 .

2 - الاعلان عن تجديد الاعتصام المفتوح يوم الاثنين بتاريخ 2019/7/29 امام مجلس النواب الذي تم تعليقه بتاريخ 2019/5/6 ولن يفك الاعتصام حتى الخروج بنتائج حل قضية الصندوق بشكل كامل بشقيها التعثر والمدخرات .

هذا وتهيب اللجنه بكافة الضباط المتقاعدين الوقوف صفا واحد خلف اللجنه حتى نيل الحقوق مؤكدين اننا لن نحنث بيميننا واننا سنبقى الجند الاوفياء للقياده الهاشميه ولجلالة الملك المفدى الملك عبدالله الثاني بن الحسين المعظم حفظه الله وشعارنا
. الله ......... الوطن ........الملك

اللجنه الوطنيه الاعلى لمتقاعدي ضباط الامن العام/لجنة الحسم