آخر المستجدات
الصحة: الفحوصات أثبتت أن السيدة المشتبه بإصابتها بالكورونا غير مصابة الكلالدة: نحتاج (105) أيام لاجراء الانتخابات.. وألغينا تعيين 140 موظفا في إحدى الدوائر السعودية تعلق دخول مواطني دول مجلس التعاون الخليجي إلى مكة والمدينة مؤقتا الصحة تؤكد عدم تسجيل أي اصابة بفيروس كورونا.. و15 حالة في الحجر الصحي الاحتلال يعلن ارتفاع اصابات كورونا لـ 7 حالات.. والصحة الفلسطينية تعمم الصحة تدعو المواطنين للالتزام باجراءات الوقاية من كورونا.. وتوضح الأعراض الحباشنة يحذر من عودة الاحتجاجات إلى الكرك.. ويحمل حماد المسؤولية وفاة طفلين وإصابة والدتهما إثر حريق منزل في إربد كورونا تتسبب بالتراجع الأكبر لأسعار النفط عالميا منذ عام 2011 السعودية تبرر قرار تعليق تأشيرات العمرة.. وتؤكد أنه مؤقت ولكافة الجنسيات القبض على أخطر حطاب في المملكة بالجرم المشهود مسيرة في مخيم المحطة: اضرب كفك اقدح نار.. هاي الصفقة كلها عار المعاني يؤكد توفر الكمامات في الأردن بكميات مناسبة.. وتحديد بدائل الصين للاستيراد المستفيدون من صندوق اسكان الضباط (اسماء) العاملون في المهن الطبية المساندة يطالبون بالعلاوة الفنية وقانون النقابة المالية :اجمالي الدين العام يرتفع الى 07ر30 مليار دينار "لجنة الأوبئة" تدرس خيارات مواجهة كورونا حال ظهوره في الأردن إعفاء البضائع السورية المصدرة إلى الخليج بشاحنات أردنية بني هاني يكتب عن: الحُبُ في زمن الكورونا رئيس الوزراء يتسلّم التقرير الأول للمجلس الأعلى لحقوق الأشخاص ذوي الإعاقة
عـاجـل :

ما هو مصير الطلبة الأردنيين في أوكرانيا

ابراهيم عبدالمجيد القيسي
رحم الله الدكتور ثائر النوايسة، الذي تتناقل وسائل الإعلام المحلية نبأ وفاته، في الأحداث المأساوية التي تجري في أوكرانيا، والتي ستؤثر بلا شك على جميع المغتربين الأردنيين في أوكرانيا.
وزارة الخارجية تتابع الجالية الأردنية المقيمة في أوكرانيا، وتتواصل مع المستشار الثقافي هناك، وتصرح بأنها ستؤمن طريق العودة للطلبة الذين أنهوا دراستهم في الجامعات الأوكرانية، ولا أخبار تذكر عن تحديات تواجه الطلبة في أماكن تواجدهم هناك..
هناك آلاف من الطلبة الأردنيين يدرسون في مختلف الجامعات الأوكرانية، ونتمنى أن لا تتصاعد فصول الأزمة السياسية الأمنية في أوكرانيا، لتصبح أزمة أردنية أيضا، فآلاف الطلبة الأردنيين هناك، يحتاجون الى مزيد من متابعة ورعاية، لضمان سلامتهم من الخطر المتصاعد في شوارع المدن الاوكرانية التي تشهد نزاعات سياسية وعسكرية.
لا نتمنى أن يسوء الوضع الأوكراني، لكننا لا نعفي أنفسنا ولا الدولة ممثلة بوزارة الخارجية من الاهتمام بأبنائنا هناك، ومتابعة شؤونهم مع الجهات الأوكرانية والروسية أيضا، فسلامة الطلبة هي مسؤولية قانونية وسياسية وأخلاقية يجب على الأطراف المتنازعة أن تلتزم بها، وتضمن عدم التعرض لكل المغتربين في أوكرانيا،ولا تنتهي المشكلة بعودة جزء من الطلبة الأردنيين الذين أنهوا عامهم الدراسي، فهم سيعودون لاستكمال دراستهم، وسوف يكونون في عين التحدي والخطر، ولأن الأزمة الأوكرونية مفتوحة على عدة احتمالات تصعيدية، فإننا أيضا معنيون ببدائل متعددة فيما يخص سلامة أبنائنا.
الأسئلة الكبيرة تتعلق بالطلبة، واحتمال أن يشكلوا أزمة أردنية - أوكرانية وأزمة أردنية داخلية، في حال تفاقم الأوضاع الأوكرانية خطورة، لتدخل على خط هذه الأزمة الجامعات الأردنية الرسمية والخاصة، في حال عودة كل أبنائنا الطلبة من هناك، ومطالبتهم عندئذ باستكمال دراستهم في الجامعات المحلية، كما حدث مع طلبة أردنيين كانوا يتلقون تعليمهم الجامعي في مناطق عربية وأجنبية، شهدت نزاعات مسلحة ممثلة، وعادوا على إثرها الى الأردن، وطالبوا باستكمال دراستهم في الجامعات الأردنية المحلية، وهذا تحد كبير، يأتي في ظروف سيئة تحيط بالجامعات الأردنية، ولا ننسى أن نذكر هنا، وجود طلبة أردنيين في أوكرانيا، يدرسون في جامعات اوكرانية غير معترف بها من قبل وزارة التعليم العالي، وهي مشكلة وأزمة لا نتمنى أن تحدث، لأنها ستشكل عبئا إضافيا على الجميع.
هل لدى الحكومة ووزارة الخارجية خطة للتعامل مع مثل هذا التحدي والخطر الداهم؟!.
سؤال لم أستطع الحصول على إجابة عنه من قبل وزارة الخارجية، لكنه يحتاج الى إجابة، قبل أن تقوده وتوجهه حملات الإعلام العابثة، التي تنشط في الأزمات، وتصمت عن احتمالات وقوعها، صمتا يزيد من استفحال الخطر وتداعياته.


الدستور