آخر المستجدات
حوادث مواقع العمل.. درهم وقاية خير من قنطار علاج أمر الدفاع رقم (6).. مبرر التوحش الطبقي! بانتظار العام الدراسي.. هل تكرر المدارس الخاصة استغلالها للمعلمين وأولياء الأمور؟ نقل د.أحمد عويدي العبادي إلى المستشفى إثر وعكة صحية شركات الكهرباء.. جناة ما قبل وما بعد الكورونا!! التربية تعلن اجراءات ومواعيد امتحانات التعليم الاضافي - تفاصيل لليوم الثاني على التوالي.. لا اصابات جديدة بفيروس كورونا وتسجيل (5) حالات شفاء الصحة العالمية تراجع "استجابتها لكورونا".. وتصدر تحذيرا الاتحاد الأوروبي يدرس الرد في حال نفذت إسرائيل الضم التعليم العالي توضح بخصوص طلبة الطب الأردنيين في الجزائر عربيات لـ الاردن24: لن يُسمح للقادمين من أجل السياحة العلاجية بادخال مركباتهم إلى الأردن قلق في الفحيص بعد لجوء لافارج إلى الإعسار: التفاف على تفاهمات البلدية والشركة حول مستقبل الأراضي العمل: مصنع الزمالية مغلق ولن يعود للعمل إلا بعد ظهور نتائج التحقق العجارمة ينفي حديثه عن اتخاذ قرار ببدء العام الدراسي في 10 آب.. ويوضح المراكز الصحية في إربد.. تدني جودة الخدمة يضرّ بالمنتفعين عائلات سائقي خطوط خارجية يعيشون أوضاعا اقتصادية كارثية.. ومطالبات بحلّ مشكلتهم الضمان تسمح للعاملين في قطاع التعليم الخاص الاستفادة من برنامج مساند (2) أردنيون في الخليج يناشدون بتسهيل اجراءات عودتهم بعد انتهاء عقودهم المعونة الوطنية بانتظار قرار الحكومة حول دعم الخبز التربية لـ الاردن24: ضبطنا 58 مخالفة في التوجيهي.. والعقوبات مختلفة

ما تفهمه إسرائيل فقط

ماهر أبو طير

اكثر من 1500 اسير فلسطيني يواصلون اضرابا عن الطعام، والاضراب على ظاهره، يريد تحسين الأوضاع في سجون الاحتلال الإسرائيلي، لكن غايته الأساس، سياسية، أي اثارة قضية الاسرى، والى متى سيبقى هنا اسرى في سجون إسرائيل؟!.

هذا ليس اول اضراب في سجون إسرائيل، اذ ان الأول كان في سجن عسقلان شهد في عام 1970 ، وكان جماعيا ومنظما، وبما ان الاضراب الجماعي اليوم، يعيد فتح ملف الاسرى، فأن علينا ان نؤشر على قضايا مهمة.

لقد ثبت بالدليل القطعي، ان إسرائيل، وامام الفلسطينيين والعرب والعالم، تسلب الاسرى أولا حياتهم، وحياة عائلاتهم، ثم تسجنهم، لتبدأ بمقايضتهم على أمور عادية جدا، تتعلق بالعلاج والاتصال مع ذويهم، وغير ذلك، من حقوق، وهي اليوم بكل معايير الدول والاحتلالات في العالم، تعد أمورا بديهية، لامساومة فيها.

ما تريده إسرائيل، ان تبقى القصة، قصة ظروف الاسرى، وليس قصة مبدأ اسر فلسطينيين، واذا كنا ندعم الاسرى في اضرابهم المفتوح، فهذا لا ينسينا اصل المعاناة، أي الاحتلال، وضرورة الافراج عن كل الاسرى، لا مجرد تحسين ظروفهم وبقائهم اسرى في سجون الاحتلال، وهذا امر يوجب على قوى كثيرة، التنبه له، لان تل ابيب، في لحظة ما، قد تتراجع، وتحسن ظروف هؤلاء، ويبقون اسرى في سجونها، والمهم ان يخرجوا جميعا، وهذا مستحيل دون فعل ميداني، يجبر إسرائيل على اطلاق سراحهم.

النقطة الأهم، ضرورة عدم إبقاء قضية الاسرى في اطارها الفلسطيني او العربي، والوصول الى كل المنظمات التي على صلة بحقوق الانسان، والمنظمات الدولية، والتحرك في هذا الاطار مهم جدا، لردع إسرائيل، والذي يظن ان هذا الامر ليس مهما، واهم، لان تل ابيب تحاول ان تقنع العالم، انها دولة تحترم حقوق الانسان، وتراعي معايير دولية، وبما ان هذا الامر كذب في كذب، فلا بأس من مركز سياسي واعلامي، يدير ملف الاسرى بطريقة مختلفة، عما يفعله البعض في رام الله،وهناك وسائل كثيرة للاتصال بالأمم المتحدة ومنظماتها، والاتحاد الأوروبي، ومنظمات حقوق الانسان، بل والوصول الى أعضاء البرلمانات الأوروبية، وأعضاء الكونغرس، والبرلمان البريطاني، واعداد ملفات مصاغة جيدا، حول ما تفعله إسرائيل بالاسرى، وعائلاتهم، متجاوزة في ذلك، حتى المعايير الدولية للأسرى او السجناء، في ظل الاحتلالات او بدون احتلالات.

الاسرى ليست قصة جوع، ولا مكالمة هاتفية. هي قصة شعب يراد كسر ارداته، داخل السجون، واخافته خارج السجون، والأرجح ان النتائج عكسية على الاحتلال.

 
 
Developed By : VERTEX Technologies