آخر المستجدات
الاحتلال يؤجل محاكمة أسير أردني مصاب بالسرطان.. وذووه يطالبون الخارجية بمتابعة القضية آلاف المعلمين في اربد: العلاوة ما بتضيع.. لو أضربنا أسابيع نديم لـ الاردن٢٤: تدخل الفايز والطراونة يبشر بامكانية العودة لطاولة الحوار.. ولدينا قاعدة أساسية وهادنة لـ الاردن٢٤: اعلان أسماء المستفيدين من البعثات الخارجية بعد انتهاء المناقلات جابر لـ الاردن٢٤: أوشكنا على التوصل لاتفاق مع النقابات الصحية.. ولا مساس بالمكتسبات فتح شارع الجيش امام الحركة المرورية احالات الى التقاعد وانهاء خدمات لموظفين في مختلف الوزارات - اسماء بدء تقديم طلبات الالتحاق بالجامعات الرسمية لــ "أبناء الاردنيات" - رابط النسور يحذر الأمانة من تكرار سيول عمان والانهيارات في الشتاء.. ويدعو الشواربة لاستحداث قسم جديد الوحش ل الاردن24: قرار الحكومة خطير.. ويؤشر على عجزها عن تحصيل ايرادات الضريبة المتوقعة مجلس الوزراء يقرّ نظامين لتسهيل إجراءات إزالة الشيوع في العقار النواصرة: الحكومة تعمل عكس توجيهات الملك وكلنا نعاني من ادارتها.. وهذا ما سنفعله في المرة القادمة - فيديو ذبحتونا: "التعليم العالي" تخفي النتائج الكاملة للقبول الموحد.. والمؤشرات الأولية تشير إلى كارثة التربية تحيل نحو 1000 موظف الى التقاعد - اسماء قانونا التعليم العالي والجامعات يدخلان حيّز التنفيذ.. ويمهدان لتغييرات قادمة بيان شديد اللهجة من مجلس محافظة العاصمة يهاجم قرار الرزاز المحكمة الدستورية تقضي بعدم الزامية عرض اتفاقية الغاز الاسرائيلي على مجلس الأمة - وثائق اللصاصمة يدعو معلمي الكرك لعدم التعاطي مع تعميم المعاني البطاينة: خفض معدلات البطالة يحتاج لتوفير عدد استثنائي من فرص العمل ارباك بين المحامين.. والصوافين: ننتظر اقرار (4) أنظمة متعلقة بالملكية العقارية اليوم.. وننتظر (11) لاحقا
عـاجـل :

ما بعد الإدانة والتنديد بإيران!

عريب الرنتاوي

انتهت قمم مكة الثلاث بما كنّا نعرفه، حظيت إيران بأشد عبارات الإدانة والتنديد، بالذات في القمتين الخليجية والعربية، وحصلت دول عربية ثلاث: السعودية والإمارات والبحرين، على كل ما طلبته من خطابات الدعم والتضامن والاسناد ... انفض الجمع الكثيف في مكة المكرمة، لكن سؤال: ماذا بعد؟ ما زال يحوم فوق الرؤوس من دون إجابات قاطعة، فماذا بعد الإدانة والتنديد ... ماذا بعد الدعم والتضامن والاسناد؟
العرب الذين اجتمعوا بمكة المكرمة في العشر الأواخر من رمضان، لا يرغبون بشن الحرب على إيران، ولا يقدرون عليها ... معنى ذلك واحدٌ من أمرين، أو كلاهما معاً: (1) الاستمرار في حروب الوكالة ضد طهران ... (2) انتظار «الترياق» من واشنطن، بعد أن تعذر الحصول علي «ريق حلو» من العراق ... هذا ما تبقى لدينا من خيارات في مواجهة «الأخطار والتهديدات الإيرانية المُزعزِعة لاستقرار المنطقة»، وفقاً لما جاء في بيانات القمم ومداولاتها.
لكن مشكلة هذين الخيارين تبدو أكثر تعقيداً من أن يجيب عليها بيان قمة عادية أو طارئة ... فإن يكون قرار الحرب والسلام مع إيران في يد واشنطن، يعني الإبقاء على سيف الارتهان لواشنطن مسلطاً على رقابنا، سيما وأن في بيتها الأبيض، رجل أقرب ما يكون لـ»تاجر البندقية»، لا «هدايا عنده ولا وجبات مجانية»، وهو فوق هذا وذاك، لا يرغب في الحرب، ولا يريدها، وربما لا يقوى على دفع أثمانها، بالرغم من ارتفاع ضجيج طبول الحرب التي قرعها ومساعدوه بقوة غير مسبوقة في الأسابيع القليلة الفائتة.
أما خيار «حروب الوكالة»، فمشكلته أن هذه الحروب تدور في بيوتنا وغرف نومنا نحن العرب، وحدنا دون سوانا ... نحن حطب هذه الحروب ووقودها ... وأموال أجيالنا القادمة تنفق بمئات المليارات عليها ... ومجتمعاتنا تتعرض للتشويه والتمزيق، وأطفال دول الأزمات العربية المفتوحة، معروضون للمجاعة والتقزم وسوء التعذية والجهل والمرض، من دون أن تلوح في الأفق القريب أو البعيد، بوادر حلول سياسية وتفاوضية لهذه الأزمات ... صحيح أن إيران «تنزف» بدورها في ساحات حروب الوكالة، ولكن شتان بين نزيفها ونزيفنا، شتان بين جرح نازف في الكف أو القدم، وآخر يدمي القلب ويتدفق من شرايينه بغزارة ومن دون توقف.
الولايات المتحدة التي حظيت بدعم وتأييد القمم لاستراتيجيتها ضد إيران، لا تتطلع للحسم العسكري أو الحل السياسي، تكتفي بمراقبة المشهد عن بعد، وتلتزم بإدارة الأزمات لمنع خروجها عن السيطرة والتحكم، وليس بحلها ...وتوظف المخاوف المتبادلة والقلق العميق الراسخ على ضفتي الصراع، من أجل استدرار المزيد من الصفقات واستدراج المزيد من العقود الفلكية، والأهم من كل هذا وذاك، تطويع المنطقة للقبول بوجود إسرائيل ككيان طبيعي وحليف محتمل وشريك قائم في العداء لطهران وحلفائها.
مرة أخرى، ماذا نحن فاعلون؟
إن كنّا غير راغبين بالحرب ولا قادرين عليها، وإن كانت حروب الوكالة تستنزفنا بأكثر مما تستنزف طهران، وإن كانت واشنطن تجد مصلحتها في إبقاء الصراع مفتوحاً إلى آجال قادمة ... فلماذا نعجز عن إطلاق المبادرات التي تخرج المنطقة من لحظة التآكل الذاتي إلى فضاءات الأمن والتعاون؟ ... إن كنا غير قادرين على هزيمة طهران، وإن كانت الأخيرة غير قادرة على إلحاق الهزيمة بنا، فلماذا الاستمساك بـ»خيار شمشون» وسياسة «هدم المعبد»؟ ... ألم يحن الأوان للتفكير بمبادرة إقليمية من «الحجم الكبير»، كأن يتشكل فريق تفاوضي عربي من الدول ذات الصلة، لفتح حوار ثنائي مع إيران، على أمل توسيع مظلته في مرحلة لاحقة، لإدماج تركيا في هذا الحوار، وربما أثيوبيا كذلك، وصولاً لبناء منظومة إقليمية للأمن والتعاون، تحفظ قواعد حسن الجوار، وتعيد الاعتبار لمفهوم الدولة الوطنية والسيادة الوطنية، وتكفل مصالح هذه الأمم التاريخية المُؤسسة لإرث هذا الإقليم وتاريخه، والمسؤولة عن حاضره، والشريكة في صياغة مستقبله.
لا يمكن أن نُبقي الأوضاع في المنطقة على حالها، لا حرب ولا سلام، لا حسم ولا حل مبني على الاعتراف بالحقوق والمصالح المتبادلة ... لا يمكن لحالة النزف والاستنزاف أن تظل سيدة الموقف في هذا الإقليم ... إن لم نقو على الحرب، فلنجرب خيار السلام، حتى وإن كانت دونه عوائق وعقبات كأداء، حتى وإن كنّا مثقلين بالشكوك والهواجس من نوايا «دول الحور الإقليمي» للأمة العربية... إن نعجز عن إطلاق المبادرات الخلاقة، فلنتجاوب مع المبادرات المطروحة، بدءاً بمعاهدات عدم الاعتداء وحسن الجوار الإيرانية، التي رحبت بها موسكو وعواصم دولية، وأبدت الاستعداد للوساطة من أجل إنجاحها ... لا خيارات غير هذه، ولا نملك ترف الانتظار إلى ما لا نهاية له.